منوعات

“دايو” آخر الضحايا.. العنصرية تطفو على سطح كرة القدم المغربية من جديد

09 يوليو 2021 - 17:20

شهدت مواجهة اتحاد طنجة أمام نهضة بركان، لحساب الجولة الـ26 من البطولة الاحترافية لكرة القدم، تعرض قائد الفريق البركاني لإهانات عنصرية من قبل أحد مكونات الفريق المضيف.

وتلقى دايو بعض العبارات العنصرية من قبل أحد لاعبي اتحاد طنجة بسبب لون بشرته، قبل صافرة انطلاق الجولة الثانية، ما تسبب في انهيار اللاعب وتأثره بشده، بل ورفضه لمواصلة اللقاء، ما أدى لتأخر انطلاق الشوط الثاني من المواجهة.

وأظهرت مقاطع الفيديو، الحزن الواضح الذي بدا على اللاعب البوركينابي، حيث حاول مدربه الكونغولي إيبينغي وزملاؤه إضافة للاعبي اتحاد طنجة، تهدئته وإقناعه بالعدول عن قرار مغادرته للملعب وعدم مواصلة اللقاء، قبل أن يختار عميد الفريق البركاني إكمال المواجهة التي انتهت بتفوق فريقه بهدفين دون رد.

حالة موسى نداو

لم تكن حالة اللاعب البوركينابي، يوسوفا دايو، الأولى في الملاعب المغربية، حيث سبق للسنغالي موسى نداو أن تعرض إلى استفزازات وصفها بـ”العنصرية”، حين كان مدربا لفريق الجمعية السلاوية خلال مواجهة فريقه أمام الراسينغ البيضاوي في القسم الثاني من البطولة الاحترافية لكرة القدم.

وتسببت الإهانات التي وصلت لمسامع نداو، من وسط ملعب الأب جيكو، في غضب واسع لدى المدرب السنغالي، حيث دخل في صراع مع أحد مسيري الفريق البيضاوي الحاضرين بالمدرجات، ليتدخل حكم اللقاء مشهرا البطاقة الحمراء في وجهه، بعد أن أمر المدرب السنغالي لاعبيه بالانسحاب من المباراة.

صور عنصرية في حق وادو

تعرض الدولي المغربي السابق، عبد السلام وادو أيضا، لإهانات عنصرية في فبراير الماضي، حيث نشرت له مجموعة من الصور المسيئة له على مواقع التواصل الاجتماعي بعد مغادرته لفريق مولودية وجدة

وعلق وادو على هذه الأفعال عليها بالقول: “إن العنصرية موجودة في بلدنا على الرغم من أن غالبية الشعب المغربي منفتح ومرحب لعدة قرون، معبرا عن أسفه من استمرار السلوك العنصري من الأشخاص الذين لا يحترمون الكرامة الإنسانية”.

وأكد وادو أن الصور المسيئة المتداولة لا تعكس الوجه الحقيقي لا لمدينة وجدة ولا لساكنيها، مشيرا إلى أنه قدم لفريق المولودية الوجدية بكثير من الحماس والرغبة من أجل مساعدة الفريق، رغم أن الوضعية المالية الصعبة التي يعيشها الفريق، على حد قوله، حالت دون إكمال المشروع.

وختم المدرب السابق للمولودية الوجدية كلامه، بالتأكيد أن مثل هذه الأفعال لا تمثل القيم السمحة للملكة المغربية، معبرا عن إدانته ما وصفه ب”الجهل الذي يمس احترام كرامة الإنسان”.

تضامن وحملة ضد العنصرية

انخرط عدد من الأندية في البطولة الاحترافية لكرة القدم، في حملة ضد العنصرية، بعد الحادث العنصري الذي تعرض له السنغالي موسى نداو، مدرب فريق جمعية سلا.

وعبّرت الأندية المغربية، عن غضبها من خلال نشر بيانات عبر صفحاتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك”، للوقوف في صف السنغالي نداو، مؤكدة تنديدها لجميع السلوكيات العنصرية التي طفت على سطح كرة القدم المغربية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منوعات

صحيفة إسبانية: الرباط لن تظل مكتوفة الأيدي لقيام مدريد بتغيير بسيط للوزراء

منوعات

هيئة المصورين تستنكر منع الأعراس .. ونحن القطاع الأكثر تضررا من قرار الحكومة

منوعات

من الذبح إلى الأكل.. عادات خاصة بالمغاربة ما بعد نحر أضحية العيد

تابعنا على