منتدى القراء

العيد بين التابث والمتحول

20 يوليو 2021 - 12:21

في جو كئيب كأرجوحة زماننا المغترب يأتي العيد لكن ليس كباقي السنوات، فقد تلونت الحياة بلون داكن وعم الحزن و الخوف من الفيروس وكثرت الوجوم على الوجه وذبلت رؤى الأيام الجديدة.

كلها معاني مكتئبة غائمة، تجتمع في عين المرء فلا تكاد تتماسك أمام موقف مؤثر مر بها إلا وذرفت هملا من الدموع، هي ليست دموع التأثر بقدر ماهي دموع الحزن الشخصي الذاتي بعدما ضاع منا الحلم، حلم العيد الذي كنا نرتقبه بأعين ذابلة كجلاد ينتظر دوره في ساحة الموت.

كنا صغارا ننام بجانب ملابس العيد ولا نرضى أن نضعها في الخزانة خوفا من أن يأتي العيد ولا ندركه، كنا نتسابق بالمقارنة بين من الأحلى؟

كنا نسرق  الحلوى اللذيذة التي كانت أمي تعدها وتخبئها بعيدا عنا لليوم المنشود، فقد كنا لا نفقه شيئا في الماركات و لا الشوكولا الفاخرة، كنا نفخر باللمة ونسعد ببساطتها.

نلعب غير آبيهين بالحزن ولا الخوف، نعد العيدية سويا ونعيد الحساب كل دقيقة خوفا أن يضيع درهما منا، فقد كنا لا نعرف “السيلفي” ولا كيف نحمل صورنا على الفايس بوك، لأننا وبكل بساطة لا نملك هاتفا ولم ندخل بعد لهذه الدوامة، حيت الكل يصطنع الإبتسامة ليفوز بأكبر عدد من “الليكات”.

فقد كنا صغارا همنا الوحيد أن يحل ذلك اليوم، نقبل جبين جداتنا ونلمس أيدي جدنا بخشوع عله يجود علينا بدرهم أو اثنين نهرول مسرعين كي نتباهى بها أمام أصدقائنا، وكم كنا نخجل عندما نرى الكبار يتفحصون ملابسنا، الملابس التي كنا نتهيء لها قبل العيد.

كم حلقت بنا محلقة الأماني نحو ما نرجو أن نكون عندما نكبر، وبنينا في الخيال قصورا مشيدة من الإنجازات المرتجاة وصممنا بأيد صغيرة لآثارنا التي تمنينا أن نتركها على جدار الأيام القادمات. عشنا نتعلق بصورتنا المؤثرة التي نرتجيها، وكنا نستدعي الأمل منها إذا عمت الأحزان.

العيد أمل للصغار ليتحول بعد ذلك لخوف وهلع عندما كبرنا فلا جدوى للثياب الجديدة ولا للعيدية ، حيث دار صندوق الحياة والتفتت بنا دائرة العمر القاسية، فضاع حلمنا العذري في متاهات بعيدة.

كبرنا وما عاد العيد يفرحنا، فقدنا شغف العيد وتحول لمظاهر الترف وبين الواجب و العيب وأصبح الشعور بالفرح كاجتراح المعجزات، وأصبح العيد كابوس للفقراء ومن يعاني من الفقد، أصبحنا نقيس الإنسان بثمن أضحيته و بغلاء ملابسه.

وصار الأغنياء يجوبون “المولات” الغالية بحثا عن الماركات وعن فساتين لم تلبس يوما والكل هائم في حزنه.

فكيف نفرح إذن ونحن ننزف من كل جانب؟

فرحة العيد غدت مصطنعة يجب أن تدوم لليوم الثالث وخلال هذه الأيام يجب أن نفرح ونقبل الكل بعد قطيعة اخر العيد، فكل ما في العيد مفتعلا،  نفتعل القبل الهمسات والحب.

فقدنا كل الحب فيه بسبب ما نعيشه اليوم من خدلان وكره بعدما كانوا أطفالنا يلعبون خارجا صرنا نخاف عليهم مما يحدث اليوم، صور القتلى و المغتصبون تلاحقنا، فأي عيد نفرح به؟

اليوم ربما هناك أطفال بلا ملابس و بلا عيدية أو ربما كانوا موجودين ونحن صغار لكن لم نحس بمرارة الأمر إلا عندما كبرنا.

اليوم هناك أب يتألم وهو يرى أبناءه بلا أضحية ويبكي وحيدا ويرتقب بمن يجود عليه بثمنه، فكيف إذن يمتثل لما أوجده النص الديني وهو لا يستطيع أن يؤمن المطلوب؟

كيف سيعيش مظاهر العيد وهو لا يمتلك الأساسي ؟

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

أزمة الليرة اللبنانية وخطورة الانهيار المالي

منتدى القراء

خلاصات النموذج التنموي بين التوافق وجرأة إشكالية الحسم

منتدى القراء

ديــلــيــب كـــومــار..1922-2021

تابعنا على