آباء تلاميذ

آباء تلاميذ "الفاتح" يطالبون حصاد بتأجيل إغلاق المؤسسة وينددون بالقرار

06 يناير 2017 - 19:00

طالب آباء وأولياء تلاميذ مؤسسة محمد الفاتح بمدينة تطوان، وزارة الداخلية بتأجيل قرارها القاضي بإغلاق مؤسسات محمد الفاتح بالمغرب، إلى غاية نهاية السنة الدراسية الحالية مراعاة لمصلحة التلاميذ.

ونددت لجنة أمهات وآباء وأولياء أمور تلاميذ المؤسسة المذكورة، في بيان استنكاري توصلت جريدة "العمق" بنسخة منه، بقرار إغلاق مؤسستهم، واصفين إياه بـ"القرار غير التربوي"، مشيرين إلى أن أبناءهم لم يستسيغوا القرار بعد.

واعتبر البيان أن هذا القرار من "شأنه الإضرار بنفسية ومصلحة التلاميذ، والتأثير على مسارهم الدراسي"، معلنين تشبتهم بالطاقم التربوي والإداري والأعوان العاملين بالمؤسسة، مشيدين "بتفانيهم وإخلاصهم في العمل وفق المناهج التربوية المقررة من طرف وزارة التربية الوطنية المغربية".

وقررت وزارة الداخلية إغلاق جميع المؤسسات التعليمية، التابعة لمجموعة "محمد الفاتح" لمنظرها فتح الله غولن، "زعيم جماعة الخدمة" التركية، والمتواجدة بعدد من مدن المملكة، داخل أجل أقصاه شهر واحد، وذلك ابتداء من أمس الخميس.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أنه على إثر التحريات التي قامت بها الجهات المختصة بشأن المؤسسات التعليمية التابعة لمجموعة "محمد الفاتح" لمنظرها فتح الله غولن، "زعيم جماعة الخدمة" التركية، تبين أن هذه المؤسسات المتواجدة بعدد من مدن المملكة تجعل من الحقل التعليمي والتربوي مجالا خصبا للترويج لإيديولوجية هذه الجماعة ومؤسسها، ونشر نمط من الأفكار يتنافى مع مقومات المنظومة التربوية والدينية المغربية.

وبناء عليه، تضيف وزارة الداخلية، وبعد تسجيل عدم استجابة مسؤولي المدارس المذكورة لتنبيهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، كقطاع وصي على المجال التعليمي، من أجل تصحيح الاختلالات المسجلة والتلاؤم مع المقتضيات القانونية والمناهج التعليمية المعمول بها، فقد "تقرر إغلاق جميع المؤسسات التعليمية التابعة لمجموعة "محمد الفاتح" داخل أجل أقصاه شهر واحد، ابتداء من يومه الخميس 5 يناير 2017".

وسجل المصدر ذاته، أنه وأخذا بعين الاعتبار مصلحة التلاميذ وأولياء أمورهم، ستعمل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني على إعادة انتشار كافة التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بهذه المؤسسات التعليمية في مدارس أخرى.

وتتواجد في المغرب عدد من المؤسسات التعليمية الخاصة التابعة لـ"جماعة الخدمة" التي يديرها الداعية التركي فتح الله كولن، حيث تضم الجماعة شبكة واسعة من المؤسسات التعليمية والاقتصادية والإعلامية في تركيا وعدد من دول العالم.

وكانت الحكومة التركية قد طلبت من الدولة المغربية إغلاق هذه المدارس، بعد توجيه تركيا الاتهام إلى غولن وجماعته بمحاولة الانقلاب.

وقال السفير التركي بالرباط في غشت من العام الماضي، أدهم بركان أوز، إن "أنقرة مستعدة للتعاون مع الرباط إذا قدرت الأخيرة أن المؤسسات التابعة لمنظمة الكيان الموازي الإرهابية بزعامة (فتح الله غولن)، تشكل خطورة على البلاد".

وأضاف أوز: "لقد أوضحنا خطورة تنظيم (غولن) الإرهابي، خصوصا بعد تورطه في محاولة الانقلاب الفاشلة، والعديد من الدول أغلقت مؤسساته، مثل الصومال، والنيجر، وغينيا الاستوائية، وبلاروسيا، حيث قدرت هذه الدول الوضع الجديد وقرّرت الإغلاق".

يأتي ذلك في وقت تواصل فيه السلطات التركية شن حملة اعتقالات في صفوف أعضاء جماعة فتح الله غولن، وإغلاق كل المؤسسات التعليمية والإعلامية والاقتصادية التابعة لها، بعدما اتهمته الحكومة التركية بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليوز الماضي، واغتيال السفير الروسي بأنقرة نهاية 2016.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

اغتصاب الاطفال

“فقيه الزميج” يعترف باستغلال تلميذاته جنسيا ويكشف تفاصيل الواقعة وميوله الجنسي للأطفال

الوكالة الدولية للطاقة الذرية

تدشين نافورة مغربية بمقر وكالة الطاقة الذرية بفيينا.. ومدير الوكالة يُعجب بآيات قرآنية منقوشة عليها (صورة)

“كورونا”.. هذه تفاصيل الحجر الجزئي المفروض على المحمدية ابتداءً من اليوم

تابعنا على