منتدى القراء

أفغانستان والنظرية الإقليمية

03 سبتمبر 2021 - 12:32

لقد شغلني ما شغل الناس هذه الأيام من أحداث أفغانستان و سيطرة طالبان عليها في وقت قياسي ، و لم يكن أحد من المحللين و المتابعين يتوقع سيطرة الحركة على البلاد بهذه السرعة، و لكن العجيب في أمر المحللين و المتابعين، و على اختلاف تحليلاتهم ، فقد أجمعوا على سقوطها ، لكن بعد أشهر من القتال، و في هذا المقال سنحاول تقديم رؤية جديدة لما حدث و يحدث في أفغانستان.

إن الدراسة الصحيحة لأي حدث و نازلة و مستجد ، تقتضي دراستها وفق أمور ، منها : السياق الزماني و المكاني ، و النظر في مرجعيات و معتقدات و أفكار أطرافها و استقراء مواقفهم القديمة، ثم بعد كل هذا يجب تتبع تطور هذه الأفكار و تلك المعتقدات عبر الأزمنة و تراخي الحقب، و ما يحدث في أفغانستان، و سرعة انسحاب القوات الأجنبية، ليس بدعا و لا استثناء من الأحداث التي يجب دراستها وفق المنهج الذي كشفت لك عنه أعلاه، و الذي باسقاطه على ما استجد في أفغانستان ، فإن ذلك يستلزم بالضرورة النظر في نقطتين أساسيتين، فأما إحداهما فهي توجه الحزب الديمقراطي الأمريكي ، و هو الحزب الحاكم ، و أما الأخرى فهي فكر و توجه الرئيس الأمريكي جو بايدن .

إن الناظر المتأمل إلى توجهات الحزب الديمقراطي، و المستقريء لمساره ، يعلم أن الحزب لا يميل الى شن الحروب المباشرة، و ذلك على طرف النقيض مع الحزب الجمهوري، و إنما يميل إلى إسقاط الحكومات و الدول عن طريق الثورات و تهييج الجماهيير و إحداث الفوضى.

و إضافة الى ما يحمله الرئيس الحالي من هذا التوجه ، فإنه أيضا صاحب النظرية الإقليمية، وهي نظرية أدبية قديمة تطبق الآن سياسيا ، و قد بدأ العمل بها، حين كان بايدن نائبا للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ، فقسمت السودان، واستقل جنوبها، ثم قسم العراق الى ثلاثة أقاليم ، سني و كردي و شيعي، و هذه النظرية يتم تطبيقها بعد إحداث الحروب الأهلية بين أصحاب المذاهب و الأعراف، ثم يستقل بعد ذلك كل مذهب و كل جنس بمنطقة، و يكون دويلة منهكة و متعبة، و في أحسن الأحوال يحصل على حكم ذاتي.

و أما تاريخ هذه النظرية، فيعود إلى ” أحمد ضيف ” ، و هو أول مصري تم إرساله في بعثة الى الخارج، و قد ظهرت دعوته هاته في كتابه ” مقدمة لدراسة بلاغة العرب” الذي طبع سنة 1921، حيث قال في مقدمته : ” أما كبار العلماء، و أساتذة الأدب، فلا يجدون في هذه الآراء ما يشفي غلته، أو يسكن من حب الاستطلاع لديهم، فعليهم أن يرجعوا الى كتب الفرنجة، و فيها كل تفصيل لما جملناه و أوجزناه ” انتهى ، ثم قال : ” إنها ليست آداب أمة واحدة، و ليست لها صفة واحدة ، بل هي آداب أمم مختلفة المذاهب و الأجناس و البيئات ”، ثم جاء بعده أمين الخولي ، فحاول التقعيد لهذه النظرية ، و إقامة البرهان عليها، و بعده جاء طه حسين و حسين هيكل بما يعرف بالفرعونية ، ليستمر تطور هذه النظرية إلى ان انتهى بنا الزمان الى يوم الناس هذا، و الذي كثرت فيها دعوات الانفصال على حسب المذاهب و الأجناس.

إن المسؤولين الأمريكيين، كانوا يتوقعون سقوط كابل بعد أشهر من القتال ، مما كان سيعطي الوقت و يفتح المجال ، أمام ظهور تكثلات مذهبية و عرقية، حسب الأعراق و الأديان المتواجدة في أفغانستان، ولكن رغم سيطرت طالبان و بسط نفوذها في البلاد ، إلا أن أقليم بانشير رفض الإستسلام ، و يرغب في الانفصال، او الحصول على حكم ذاتي ، و لأجل ذلك لا يستبعد الدخول في حوار مع حركة طالبان ، و هذا استمرار للنظرية الإقليمية.

و من حق كل قاريء أن يقول لي : إن الذي وقع اتفاق الانسحاب من أفغانستان هو الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب ، و ليس الرئيس الديمقراطي الحالي جو بايدن ، فكيف تفسر هذا ؟؟ ، أقول لك : نعم ، و ذلك أن أحد أكبر أخطاء الرئيس السابق ، هو أنه خالف توجهات حزبه ، و ذلك أنه حكم البلاد بعقلية رجل الاقتصاد، فلجأ ألى الابتعاد عن شن الحروب ، و قام بسحب الجيوش ، تقنينا للنفقات و دعما للاقتصاد ، و هذا مخالف لتوجهات حزبه ، و للقيادة العسكرية التي تميل إليه و المقربة منه، و كان هذا سببا من أسباب تخلي الأغلبية الكثيرة من حزبه عنه و معارضتهم إياه ، و أما اظهار دعمهم له ، فكان إما لأمواله أو مغايضة للديمقراطيين.

كما أن آخر خطاب أجراه الرئيس بايدن، و ذلك بعد الانسحاب النهائي من أفغانستان، و إن كان ذكر فيه إسم الرئيس السابق أكثر من مرة، في محاولة منه لتبرئة نفسه أمام الرأي العام الأمريكي، و محملا إياه المسؤولية، الاأنه لم يستطع إخفاء ميوله إلى الانسحاب، و اعتبره قرارا حكيما، و هذا يؤكد ما ذهبنا إليه من مسألة العمل بالنظرية الإقليمية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

مسجد سترابورغ الكبير وأبوابه المفتوحة للجمهور

منتدى القراء

خسارة العدالة والتنمية: انهيار مدبر أم مبرر ؟

منتدى القراء

انتخابات 8 شتنبر

تابعنا على