وجهة نظر

براق الحملة الانتخابية.. نهاية السير

07 سبتمبر 2021 - 19:27

ساعات معدودات ويتوقف براق الحملة الانتخابية في محطته الأخيــرة، بعد أسبوعين من السير بدون توقف، وهي حملة انتخابية فقدت الكثير من طباعها وعاداتها، في ظل حزمة القيود الوقائية و الاحترازية التي فرضتها وزارة الداخلية، اعتبارا للأوضاع الوبائية القائمة، المرتبطة بجائحة كورونا، لكن بالرغم من القيود المفروضة، فقد حضرت بعض المشاهد التي ظلت لصيقة بالحملات الانتخابية السابقة، من قبيل “البلطجة الانتخابية” بعد تسجيل حالات متفرقة من الصدام والمواجهة بين عدد من القوافل الثائـرة، وارتفاع بعض الأصوات المنددة باستعمال المال في السباق الانتخابي، ورفع بعض المواطنين شعار “ارحل” في وجه بعض الوجوه الانتخابية المألوفة في عدد من الدوائر الانتخابية، بالإضافة إلى دخول جملة من الفنانين والرياضيين والحكام ورؤساء الأنديـة، حلبة التباري الانتخابي باسم أحزاب معروفة، وبروز مفهوم الأسرة أو العائلة الانتخابية في ظل تزكية الأحزاب السياسية لعدد من المرشحين المنتمين لنفس الأسرة والعائلة، واستمرار الكثير من الوجوه الانتخابية في خوض التباري الانتخابي بدون كلل أو ملل، منهم رؤساء أحزاب ووزراء وشيوخ برلمانيين، واستغلال الأطفال في بعض الحملات الانتخابية بدون حسيب أو رقيب، فضلا عن إغراق الشوارع والأحياء والساحات العمومية بالمطبوعات والأوراق الانتخابية، بكل ما لذلك من تأثيرات على البيئة والمجال.

مع الحفاظ على نفس طقوس التواصل مع الناخبين، من خلال النزول إلى الشوارع والأحياء والدواوير والقرى النائية، تارة باستعمال طرق استفزازية من قبيل تسخير سيارات رباعية الدفع في الحملة، أو تهكمية كمن نزل إلى الميدان باستعمال دراجات هوائية، أو احتيالية وخداعية كمن جلس مع الساكنة وتقاسم معها الحليب والتمر والشاي وأشياء أخرى، لتكون الغاية واحدة، هي استمالة أكبر قدر ممكن من الناخبين، بشكل يتحقق معه الحصاد المنتظر، دون إغفال ما أبانت عنه الحملة من إفلاس قيمي وأخلاقي في صفوف بعض المرشحين الذين راهنوا على “الحبة” أو توزيع “صكوك الوعود الوردية” لتعبيد الطريق نحو محطة ثامن شتنبر، وأيضا في صفوف بعض الناخبين الذين أشهروا بدون حرج أو حياء سلاح “الحبة” مقابل “الصوت”، دون إغفال ارتفاع حمى الانتخابات لدى بعض القادة الحزبيين، الذين أخرجوا ما في جعبتهم من مدافع ثقيلة، لقصف الخصوم السياسيين وكبح جماح تحركاتهم وطموحهم، بطرق غير مسؤولة، لاتزيد بؤرة النفور والعزوف إلا توسعا وتعمقا.

في تمام منتصف الليل من يومه الثلاثاء السابع من شتنبر الجاري، ستتوقف عجلات البراق الانتخابي بشكل نهائي، سيتراجع فيها المرشحون إلى الخلف، لتكون الكلمة الفيصل للناخبيـن يـوم الاقتـراع في لحظة ديمقراطية، يصعب معها المجازفة في تحديد البطل ووصيفه، أو الأحزاب السياسية التي ستكتسح النتائج، وذلك لاعتبارات عدة، مرتبطة بالأساس بحضور “الأمية السياسية” وغياب “الثقافة الانتخابية” و”تعدد الرموز السياسية” و”كثرة الوجوه الانتخابية” وضعف المنسوب القيمي والأخلاقي” و”استمرار الولاء الحزبي” و”تشابه البرامج الانتخابية” و”ارتفاع منسوب فقدان الثقة في بعض الأحزاب السياسية ومرشحيها” و”اتساع دوائر اليأس والرفض والعزوف”و “تباين مستويات الأحزاب السياسية المتنافسة على مستوى أدوات التأثير والتواصل والإقناع، وعلى مستوى “تغطية الدوائر الانتخابية على المستوى الوطني”، دون إغفال “اعتماد القاسم الانتخابي” الذي سبق أن أثار زوبعة من النقاش واللغط والجدل.

وهي اعتبارات من ضمن أخــرى، تصعب من مهمة قــراءة الفنجان الانتخابي، لكن بالمقابل، يمكن التوقف عند بعض المؤشرات التي قد تحدد هويـة البطل ووصيفه، منها على الخصــوص نتائج انتخابات ممثلي المأجورين، ونتائج انتخابات الغــرف المهنية، وتراجع ضـوء المصباح وشعبيته بعد قيادته للحكومة خلال ولايتين متتاليتين، مقابـل إشعــاع الحمامة التي باتت أكثر رشاقة، واستمرار دوران عجلات الجرار، وجاهزية الميــزان ورشاقة الوردة وشطارة السنبلة واستعداد الحصـان وصمود الكتاب، وإذا كانت هذه الرموز تبقى مرشحة فوق العادة لتسيد انتخابات ثامن شتنبر، فإن ضبابية المشهد الانتخابي، تجعل الحظوظ قائمة بالنسبة لباقي الأحزاب المتوسطة والصغيرة، التي يمكن لها الرهان على حجم اليأس المستشري وسط شرائح واسعة من المواطنين، وعلى فقدان الثقة في الأحزاب الكبرى وتنامي موجات الرغبة في إحداث التغيير، عبر وضع الثقـة في أحزاب سياسية أخرى خارج دائرة الأحزاب التي تبسط يدها على المشهد السياسي والانتخابي ، بينما الأحزاب الأخرى تكتفي بالفرجة والتنشيط.

إيماننا بقواعد الديمقراطية وبالسيادة الشعبية التي تمارس عن طريق آلية الانتخابات، يفرض علينا احترام إرادة الناخبين واحترام جميع الأحزاب السياسية المشاركة في السباق الانتخابي، والتي ننظر إليها بمنظـور الإنصاف والمســاواة، وإذا كانت هذه الأحزاب تبحث عن حقها المشروع في الفـوز والظفر بحصاد انتخابي وفيــر، فنــرى أن الرهان الحقيقي هو التوقيـع على انتخابات حـرة ونزيهـة، تعزز من صرح البناء الديمقراطي والانتخابي الوطني، وتفــرز مؤسسات قوية ذات مصداقيـة، قـادرة على الانخراط في صلب مشروع الحماية الاجتماعية، والنموذج التنموي الجديــد الذي يعول عليه للمــرور إلى مرحلة المسؤولية والإقلاع التنموي الشامل، بالمـــوازاة مع حسن الترافع دفاعا عن مصالح الوطـن وقضاياه الاستراتيجية، لذلك، فلا يهمنا من سيفــوز أو من سيعلن عنه عريسـا في ليلة الانتخابات، لكن يهمنا من هـو قادر على خدمة الصالح العام، بنزاهـة واستقامة ومسؤوليـة وتضحية ونكـران ذات ووطنية صادقـة مهما كان رمزه السياسي، وقد نتوقـع أن يــردد البعض أسطوانة التشكيك والتنديد والمظلومية والتبخيس، وقد يتبنى البعض الآخر خطة “لاعب ولا محرمها” بعد الإعلان النهائي عن النتائـج، وهذه المناورات المكشوفة، لايمكن القبول بها، بل لم يعد ممكنا القبول بها، استحضارا لما يتربص بنا من أعداء وخصوم وحاقدين، ينتظــرون هفواتنا وزلاتنا وخرجاتنا الفاقدة للبوصلة أحيانا، ليركبوا عليها بجبن وغبـاء، لذلك، فمصلحة الوطن وقضاياه المصيرية أكبر وأقـوى من أي اعتبار سياسوي ضيق، والانتخابات في شموليتها هي أشبه بمباراة كرة قــدم، تستعمل فيها كل الخطط التكتيكية والوسائل الفنية للفوز وكسر شوكة الخصوم والمنافسين، لكن لابد من القبول بنتائجها بـروح رياضية، مادامت خدمة الوطن لاتخضع ولايمكن أن تخضع أبدا لمحددات “الحكومة” و”المعارضة”.. انتهت تغطيتنا لطقـوس الحملة الانتخابية .. إلى اللقــاء.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

تمويل الوعود الإنتخابية: سؤال ضعف المداخيل وتحديات الغد

وجهة نظر

أهدى لابنته كرسي في البرلمان إخلال بالمواطنة

وجهة نظر

المذكرة 80 لتأطير إجراء المراقبة المستمرة وسؤال المشروعية

تابعنا على