اقتصاد

تقرير يصنف المغرب كأكبر مركز لصناعة السيارات في إفريقيا

14 أكتوبر 2021 - 11:30

يعد المغرب اليوم، أول مصنع لسيارات الركاب في القارة الإفريقية، بعدما نجح في استقطاب شركات مصنعة أجنبية بيد عاملة مغربية، حيث عرفت هذه الصناعة نموا لا بأس به، إذ تجاوزت مبيعات السيارات 160 ألفا عام 2021 ، مع خلق أزيد من 220 ألف فرصة عمل مباشرة.

كما بلغت صادرات المغرب من السيارات، 7 مليارات دولار (65.1 مليار درهم) نهاية 2018، وفق تقرير خاص أعدته صحيفة “فاينانشال تايمز”، إذ تجاوز المغرب جنوب إفريقيا كأكبر مصدر لسيارات الركاب في القارة.

وأورد التقرير ذاته، أن هذه الصادرات، بلغت في عام 2019 ما يقرب من 10 مليارات دولار، وعلى الرغم من انخفاضها في عام 2020 بعد أزمة العرض والطلب المرتبطة بالوباء، إلا أنها تعافت العام الجاري، مسجلة نسبة زيادة تقدر ب10.77 في المائة، مع بيع 115،611 وحدة، مما جعل المغرب مركزا رائدا لتصنيع السيارات في إفريقيا.

وعلى الرغم من عواقب أزمة “كوفيد 19″، يضيف التقرير، فقد تعافت صناعة السيارات تدريجيا هذا العام، حيث تم بيع حوالي 400 ألف سيارة إلى أوروبا، وكانت فرنسا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا من بين أكبر مستورديها، إضافة إلى تركيا والشرق الأوسط وافريقيا.

وقال مارك نصيف، العضو المنتدب لشركة رينو في المغرب، إن الموردين المحليين يوفرون لشركة صناعة السيارات الفرنسية مكونات محلية، تشكل 60 في المائة من المنتج النهائي متوقعا أن يرتفع العدد إلى 65 بالمائة، في المستقبل القريب.

ويتوقع الخبراء الاقتصاديون، أن ينمو قطاع السيارات بالمغرب بمقدار 14 مليار دولار (126 مليار درهم) خلال السنوات الخمس المقبلة،خاصة مع تسريع التنفيذ للإجراءات الحكومية ذات الصلة بالقطاع، وكذا تشجيع المزيد من الاستثمارات الأجنبية في المغرب.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

رسميا.. استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا بعد شهرين من تعليقها

اقتصاد

مجمع “M AVENUE” بمراكش يتعزز بافتتاح علامات دولية بمختلف أروقته  

اقتصاد

50 % من الأسر المغربية تدهورت وضعيتها المالية و40 % استنزفت مدخراتها  

تابعنا على