وجهة نظر

كسر المضارع !

25 أكتوبر 2021 - 21:08

لا يسع المرء حين يرى ويشهد أن الخيانة أضحى لها موقع ومكانة وجرأة على الجهر بوجاهة مزعومة لمبادئ موروثة (…) وإجراءات جاهزة وقرارات جوفاء مجنونة، إلا أن يأسف بألم، ويتأمل في ملكوت الله مراجعا مسارات رجال عبر التاريخ ومحطات إنسانية مؤثرة، متصلة بالعلاقات المتلازمة المتلاحمة بين بني الإنسان (المغربي والجزائري) بصرف النظر عن كون هذا مغربي وهذا جزائري، بل انطلاقا من الروابط المشتركة والتي لا تجتمع إلا على الاعتزاز والتضامن والتآزر في كل شيئ قيم، نعم في كل شيئ.

لا يسع المرء إلا التشبث بالقواعد والمبادئ والأسس التي تعود إليها القيم الإنسانية في الوجود وفي الحياة وفي التعايش مع الآخر بما يجمع من عقائد وقوانين ومواثيق ليتحقق التساكن والتعاون والبناء والتنمية والعيش الكريم ما أمكن، انحيازا للحق وثوابت الحق..

أما الحديث عن “المبادئ” في إطار ضيق مختزل في الوطني أو المحوري الإقليمي أو القاري، والإتيان بالعكس والضد خلقا وتدبيرا ومعاملة (…)، فهذا ما ينبغي أن يلتفت إليه المتتبع سواء أكان في إطار القانون، أو الاتصال، أو الدين، أو الثقافة، أو المعرفة العامة.

وبينما تتفق الشعوب على ما يوافق الفطرة في التوافق والتعايش ونبذ اللامعقول في الانقسام والفصل بين ما اجتمع واجتمعت عليه القبائل والعشائر والعوائل، وما انبثقت عنه من أواصر وقواسم مشتركة في الدين والمذهب والتاريخ والجغرافيا والأعراف والعادات، وبينما لا يرى الشعبان المتداخلة ثقافتهما أهمية ولا أدنى اعتبار لما يهذي به بعض “النخب” وبعض من يصرون على تصنيف أنفسهم ضمن المثقفين، وقد كانوا بالأمس القريب من أصحاب القرار السياسي والمؤثرين فيه، فزكوا الفساد وأشعلوا نيران الفتن وشجعوا على ذلك، بإصرار عصبي حاقد على الجار/ سند الأمس، مستندين على شعارات “ثورية” مخادعة ساعدتهم كثيرا في الخفاء على الاغتناء والإثراء غير المشروع، وفي العلن على تغذية نرجسيتهم المريضة وغرورهم المجنون نتيجة عائدات موارد البلد اللامحدودة في الزمن (…) نراهم اليوم يتخبطون وما يشعرون، مصرين تارة على الابتزاز وتارات أخرى على الاستفزاز بشتى الأساليب ومختلف الأوجه.. المنحطة.. !

هؤلاء الذين كسروا الماضي بعد أن تمردوا على الحق وعلى المشترك وانقلبوا على العهد وتنكروا للوعد..، يصرون اليوم على كسر “المضارع” ضدا في حقوق الشعوب، بل ضدا حتى في حقوق ذويهم ومن يفترض وضعه تحت “وصايتهم” ومسؤولياتهم !

والغريب أن يفتقد الحياء ـ حتى لا أقول الخجل ـ وتغيب المروءة لدى بعض من يجرؤون بخبث على واحة الثقافة والمعرفة و”منصة التنظير” في السياسة والتاريخ… ليعلنوا على الملأ وأمام رؤوس الأشهاد عن غيهم وارتدادهم على القيم التي تجمعنا والتي أسس لها وتشرف بها أولونا، ممن اجتمع الرأي على جدارتهم بالوقار، أولائك الذين أخذنا عنهم كثيرا من معارف الدين والحكمة والأدب والأخلاق، ((ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا، ويشهد الله على ما في قلبه، وهو ألد الخصام، وإذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل، والله لا يحب الفساد))، فيبدعون في الأكاذيب والافتراءات المضادة لحقائق التاريخ ووقائعه وممسكين عنوة بخيوط عناكب الأوهام وأحلام اليقظة المستمدة من عنتريات “الناصريين” وأزلامهم الذين انتهوا بالتتابع بعد نكباتهم المتتالية إلى مزبلة التاريخ.

ويظل الأسف ملازما لأهل الحكمة وذوي الضمائر الحية على حالة التردي التي لازالت جاثمة في قلوب بعض المرضى بالحقد والكراهية مما يجعلهم مصرين على “ثقافة” الكذب والزور والبهتان، إذ لا يتقنون غير هذا، ولم يعد لهم من حيلة غير إذكاء نار المواجهة البليدة التي باتت بابا لسخرية الزمن وشماتة الأعداء ومنفذا لكل بلاء.. !

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زكية منذ شهر واحد

كلام في الصميم. ندعو الله أن يعصم بلاد المسلمين من شر الفتن، ويعافينا من جميع المخن، ويصلح منا ما ظهر وما بطن، ونق قلوبنا من الحقد والحسد، وأرنا ربنا الحق حقا واههدنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وجنبنا اتباعه، واجعلنا هداة مهديين. آمين.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

ما بين الشمال والجنوب.. احتكار المنافع وتصدير المخاطر

وجهة نظر

حتى لا يخفي سقف الثلاثين الوضع المخيف للمنظومة التعليمية

وجهة نظر

إسرائيل ونَفَس المغرب الطويل

تابعنا على