سياسة

جماعة البيضاء تفوت عمارة قديمة لأرامل شهداء العسكر.. والبيجيدي: مضاربة عقارية

13 نوفمبر 2021 - 23:20

صادق مجلس جماعة الدار البيضاء، بالأغلبية، خلال دورة استثنائية الجمعة 12 نونبر الجاري، على تفويت عمارة سكنية بتراب مقاطعة الحي المحمدي، تقام على مساحة 984 متر، لفائدة أرامل شهداء القوات المسلحة الملكية.

وكان والي جهة الدار البيضاء سطات، سعيد احميدوش، قد طلب إدراج هذه النقطة في جدول أعمال الدورة الاستثنائية التي عقدت بمقر ولاية جهة الدار البيضاء سطات، من أجل الدراسة والتصويت على ميزانية جماعة الدار البيضاء، برسم السنة المالية 2022.

ونوهت مكونات الأغلبية لمجلس جماعة الدار البيضاء، بتفويت العمارة لأرامل شهداء الواجب الوطني وطي هذا الملف، واعتبرتها نقطة إيجابية تحسب لمجلس العمدة الجديدة نبيلة الرميلي، حيث صفق جميعهم بعد المصادقة على عملية تفويت العمارة لأرامل الشهداء.

في المقابل، رفض أعضاء حزب العدالة والتنمية المعارض بمجلس العمدة الرميلي، تفويت “عمارة الشهداء”، بذريعة بناء العمارة بدون ترخيص وعدم توفرها على رسم عقاري، وأيضا لغياب لائحة بأسماء المستفيدين من الأرامل، مشددين على أن صيغة التفويت يجب أن تكون على شكل “هبة”.

واعتبر فريق العدالة والتنمية، صيغة تفويت “عمارة الشهداء”، مجانا، “تسرع في تفويت عقار استراتيجي بتراب الحي المحمدي، ورغم أن ظاهره لفائدة الأرامل، لكن باطن هذا التفويت لأغراض أخرى”، يقول رئيس فريق البيجيدي عبد الصمد حيكر، في تلميح لوجود مضاربة عقارية.

وسجل حيكر في تصريح للصحافة، أنه عمليا فكل القاطنين بالعمارة المعنية، “سيتحولون إلى ملاك العمارة كلها أي أن كل قاطن بإحدى الشقق في عمارة الشهداء، لن يكون مالكا للشقة وحده، لأن كل شقة ستتحول بعد عملية التفويت الغامضة، إلى ملكية كل القاطنين بالعمارة، مما سيحول دون إمكانية تصرفهم فيها لأنهم لا يتوفرون على رسم عقاري خاص بالعمارة، كون البناية بنيت بدون ترخيص وبدون رسم عقاري”.

وهنا رجح حيكر، احتمالين،”بما أن العمارة قديمة توجب إصلاحها، والرغبة في تجديد الشقق أو العمارة يقتضي وجود رسم عقاري الذي لا يتوفر عليه القاطنين بها، وهنا يحتمل تدخل مول الشكارة لشراء العمارة وبعدها يمكنه هدم العمارة وبناؤها من جديد، أو يمكن شراء كل شقة من ساكنها إلى أن يتمكن الشاري من فرض شروطه على قاطني العمارة”.

وتابع حيكر، أنه نظرا لأن ساكني العمارة ليسوا كلهم أرامل شهداء القوات المسلحة الملكية، الذين يشكلون أقلية بهذه العمارة، قائلا “نحن نرفض المضاربة العقارية بأسماء أرامل الشهداء”، معبرا عن أسفه لبداية مجلس العمدة الجديدة “بتثمين ممتلكات جماعة الدار البيضاء البيضاء بهذه الطريقة”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

وزراء خارجية مجموعة “فيسغراد”: المغرب نموذج إقليمي في التنمية والأمن

سياسة

المغرب يندد أمام مجلس الأمن الدولي بتجنيد الجماعات المسلحة للأطفال

سياسة

لجنة المالية بمجلس النواب تصادق بالأغلبية على مشروع المالية في قراءة ثانية

تابعنا على