خطير .. موريتانيا تهدد بفتح سفارة للبوليساريو ردا على شباط

خطير .. موريتانيا تهدد بفتح سفارة للبوليساريو ردا على شباط

26 ديسمبر 2016 - 13:45

ذكرت وسائل إعلام موريتانية، نقلا عن مصدر دبلوماسي قوله إن "موريتانيا ستفتح سفارة ل"جبهة البوليساريو" في العاصمة نواكشوط إذا ما استمرت المملكة المغربية في ما يعتبره "استفزازات إعلامية وسياسية"، مشيرا إلى أنه لا يوجد مانع قانوني لدى موريتانيا من فتح هذه السفارة".

وأشار الدبلوماسي المذكور، أن موريتانيا تعترف بـ "الجمهورية الصحراوية" منذ الثمانينات، موضحا أن عدم فتح سفارة للصحراويين بموريتانيا كان احتراما لمشاعر المغاربة، مستدركا بالقول: "لكن استمرار الاستفزازات قد يدفعنا إلى فتح تلك السفارة ليصبح علم الجمهورية الصحراوية يرفرف في نواكشوط".

وقال الدبلوماسي الذي لم تكشف وسائل الإعلام الموريتانية عن هويته، إن المغرب عمل استفزازات دبلوماسية خطيرة ضد موريتانيا لا يعلمها أحد، مؤكدا أن هناك استفزازات أخرى تتعلق بزايارت الملك وبالتعاطي الدبلوماسي مع موريتانيا بشأن المؤتمرات الدولية المنظمة في الأراضي المغربية من بينها الإبلاغ المتأخر والمهين بالمؤتمرات والنشاطات الدولية التي يعنى البلد المضيف بتوجيه الدعوات لضيوفها.

وقال المصدر إن موريتانيا لم تبدأ بالاستفزاز ولم ترد التصعيد مع المغرب، وقد صمتت كثيرا عن كل الاستفزازات وعن الحملة المنظمة في الإعلام ومن الساسة المغاربة، لكن يبدو أن هناك في المغرب من يدفع للتصعيد، حسب تعبيره، وذلك في إشارة إلى التصريح الأخير لحميد شباط الذي قال إن موريتانيا جزء من السيادة المغربية.

وأثارت تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال جدلا كبيرا بنواكشوط، حيث قال مسؤول الإعلام في حزب التحالف الوطني الديمقراطي الحاكم، إن تصريحات شباط سفسطة كلامية لا معنى لها، مضيفا أن موريتانيا لم تكن يوما على مدى التاريخ جزءا من المغرب.

من جانبه وصف حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" (توجه إسلامي) تصريح زعيم حزب الاستقلال المغربي حميد شباط بشأن "مغربية موريتانيا" بأنه: "تصريح مدان كل الإدانة، مستهجن كل الاستهجان، مرفوض كل الرفض".

واعتبر "تواصل" في بيان له تصريح شباط "سيئ وخطير ومسيء لعلاقات نسجها الدين والتاريخ وعززتها المصالح المشتركة"، مؤكدا أن "المساس بالثوابت والمنطلقات ومن أهمها عندنا الوطن واستقلاله وحرمته خط أحمر ولا تهاون ولا مساومة ولا ديبلوماسية فيه مع أحد"، مطالبا المغرب "بالبراءة من موقف شباط هذا والرد عليه فالوقت وقت بيان وتصريح".

حزب الاستقلال يرد

وفي السياق ذاته، أكد حزب الاستقلال في بيان توصلت جريدة "العمق" بنسخة منه، "أن حديث الأمين العام لحزب الميزان أمام مناضلات ومناضلي المركزية النقابية الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، جاء في سياق استحضار مرحلة من تاريخ المغرب المعاصر، وفي إطار استعراض أهم المحطات في التاريخ السياسي للمغرب، وما طبعها من اختلافات بين مختلف الأطراف، وفي هذا السياق جاء الحديث عن كون موريتانيا جزء من المغرب، وهو موضوع كان محل نقاش وانقسام في المغرب وموريتانيا بما لا يمكن لأية جهة أن تزيله كحقيقة تاريخية".

وقال الحزب، إنه "عندما طرح موضوع موريتانيا، فإنه قام بذلك مطوقا بمسؤولياته في التحرر والانعتاق، ولم يكن بهدف الهيمنة والتوسع، بل كان توظيفا لحقائق التاريخ والجغرافيا، وتنفيذا لمهام التحرر الوطني، وعندما اختار الشعب الموريتاني الشقيق بناء دولة مستقلة، فإن حزب الاستقلال قبل بذلك دون تردد".

وأوضح البيان ذاته، أن "عزل حديث الأمين العام عن سياقه، يوضح أن قيادة الاتحاد من أجل الجمهورية واقعة تحت تأثير جهة تتوهم أنها تستطيع تنفيس أزمتها الداخلية باستدعاء الشعور الوطني وتهييجه ضد حزب الاستقلال والمغرب، وذلك لكسب المعارك المقبلة من قبيل التعديل الدستوري والانتخابات النيابية والبلدية السابقة لأوانها والتهيؤ المبكر للانتخابات الرئاسية".

وأشار الحزب، أنه تربطه بالاتحاد من أجل الجمهورية الموريتاني اتفاقية تعاون، عمل منذ سنوات بنية صادقة على جعل جسر العلاقات الحزبية معبرا لجعل العلاقات بين البلدين طبيعية ومثمرة بما يحقق المصالح المشتركة، ويعزز الروابط التاريخية بين البلدين، وعندما يعبر عن اعتزازه بموريتانيا فإنه يفعل ذلك عن قناعة يتمنى أن يتم الحفاظ على ما يعززها في الواقع الموريتاني حاضرا ومستقبلا.

وأضاف البيان، أن حزب الاستقلال، تبنى "ملف انخراط حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في عدد من المنظمات الحزبية الدولية، نظير الاتحاد الديمقراطي الدولي، كما قام الحزبان بتبادل الوفود، خاصة للتعرف على تجربة حزب الاستقلال وطريقة عمل تنظيماته وهيئاته، كل ذلك بهدف المساهمة في تطوير الحياة الحزبية في الجارة الشقيقة".

وشدد الحزب، أن بلاغ الحزب الحاكم في موريتانيا، كشف "أنه يسير بالعلاقات المغربية الموريتانية إلى مرحلة توتر شديدة، وقد سبق وعبر حزب الاستقلال عبر القنوات الخاصة، عن تذمره لرد الفعل المبالغ فيه والمستفز للمغرب بمناسبة وفاة زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، وقد قدرت قيادة حزب الاستقلال في تلك الفترة تنبيه حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى مخاطر تلك السلوكات على العلاقات الثنائية. وقد تأكد اليوم وما عرفته الشهور الأخيرة، أن الموقف الرسمي الموريتاني لا يعد أن يكون رجع صدى، لسياسة الجزائر في المنطقة، وأن موريتانيا الرسمية تخلت عن حيادها فيما يتعلق بالوضع في الصحراء المغربية، وقبلت أن تلعب دور المناولة للجزائر".

واعتبر حزب الميزان، أن "حديث البلاغ عن علاقة المغرب مع جيرانه يعبر عن جهل بالوقائع وحقائق التاريخ، إذ أن المغرب كان أكبر ضحية للأطماع الاستعمارية، وأن حزب الاستقلال لن يتخلى عن خطابه الوطني وعن الحقوق الشرعية للمغرب في الصحراء الشرقية أو عن سبتة ومليلية والجزر الجعفرية، وهي أجزاء من التراب الوطني لا يمكن التفريط فيها".

وتابع البيان، بأن "حزب الاستقلال يقدر عاليا الشعب الموريتاني الشقيق، ونخبه الحكيمة التي تريد أن تحافظ على استقلالية القرار الموريتاني ضد التوجهات التي تريد أن تجعل من موريتانيا رأس حربة في يد أطراف إقليمية لمواجهة المغرب".

وأكد الحزب، أنه "سيظل مؤمنا بوحدة الشعبين المغربي والموريتاني، وبالمصير المشترك، وبأهمية التكتل والوحدة في مواجهة التحديات المشتركة، وأن هذه الروح لا يمكن أن تمسها بلاغات مرتجلة كتبت على عجل، لا تراعي حاضرا ولا مستقبلا".

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

غوتيرس يطالب انفصاليي البوليسارو بعدم عرقلة حركة السيرة والتجارة بالكركرات

الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة

الخلاف حول “القاسم الانتخابي” يواصل تقسيم أعضاء المكتب السياسي للبام

بركة: الحكومة لا تحترم ذكاء وكرامة المواطنين.. وتتعامل معهم كقاصرين عليهم تطبيق قراراتها المرتجلة

تابعنا على