مجتمع

“المتعاقدون” يقررون مقاطعة حراسة مباريات التعليم وخوض إضرابات واحتجاجات جديدة

قررت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد”، مقاطعة حراسة مباريات التعليم وكل ما يرتبط بها، وهي المباريات التي أعلنت وزارة التربية الوطنية عن إجرائها يوم 11 دجنبر المقبل، وأثارت احتجاجات حاشدة بمختلف المدن بسبب اعتماد شروط جديدة لانتقاء المرشحين.

ودعت التنسيقية في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، كافة الأساتذة “المتعاقدين” إلى مقاطعة الزيارات الصفية للمفتشين، ومقاطعة “الأستاذ الرئيس” وحصص المواكبة والتكوينات، وتأجيل تسليم النقط للإدارة، مع الاستمرار في مقاطعة كل العمليات المرتبطة ببرنامج “مسار”.

وأعلن المصدر ذاته عن خوض إضرابات جهوية وأشكال احتجاجية وفق نظام “الأقطاب”، وذلك بإضراب يومي 29 و30 نونبر بجهات سوس ماسة، درعة تافيلالت، العيون الساقية الحمراء، كلميم واد نون، الداخلة واد الذهب.

كما تقرر خوض إضراب يومي 7 و8 دجنبر بجهات مراكش آسفي، الرباط سلا القنيطرة، بني ملال خنيفرة، ثم إضراب يومي 14 و15 دجنبر بجهات الدار البيضاء، فاس مكناس، الشرق، وطنجة تطوان الحسيمة، مع تنظيم احتجاجات متزامنة يوم 28 دجنبر بأربعة مدن (أكادير، بني ملال، وجدة، طنجة).

وعبرت التنسيقية عن تضامنها مع احتجاجات الطلاب والمعطلين ضد قرار وزارة التعليم بفرض سنة الثلاثين كحد أقصى لولوج مهنة التدريس، مجددة مطلبها بـ”إسقاط مخطط التعاقد وكل تجلياته”، وفق تعبير البلاغ ذاته.

وكان الأساتذة المتعاقدون قد تظاهرون في مختلف المدن، يوم 11 نونبر الجاري، تزامنا مع محاكمة زملائهم أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، كما خاضوا إضرابا وطنيا لثلاثة أيام، فيما أجلت ابتدائية الرباط ملف محاكمة المجموعة الأولى من الأساتذة “المتعاقدين” التي تضم 13 أستاذا متابعا في حالة سراح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.