وجهة نظر

فراخ الخريف والمعمار

29 نوفمبر 2021 - 21:20

كل ما يعرف عن المغاربة من علاقتهم مع فراخ الطير، اهتمامهم من مفترق الحياة الحضرية والمعيش القروي، بالعلاقة مع الطيور البرية من مدار طبيعي، أو من جانب العيش الأليف بالبيت، لحاجة الاستهلاك، أو الزينة، أو لأجل الصيد بالوسط الطبيعي .

وإن تجد الطيور حياتها الخصبة من الطبيعة، فإن منها الموسمية الجوالة بالفضاء من مدار طبيعي، ومنها اللصيقة بالمعمار من الوسط البشري، التي تعيش بالطبيعة، وتتساكن بالبيت مع الانسان .

ومن هاته المقاربة بين الوسط الطبيعي، والوسط البشري، التي تجد فيه الفراخ حياتها النموذجية، يتمحور العنوان بين الموسمية من الطبيعة، كفراخ الموسم الخريفية، وفراخ العمران القريبة من الشبه الأليفة .

الفراخ الخريفية :

يرتبط هذا النوع بالمجال الطبيعي، من فترة الزراعة الخريفية من موسم الحرث، كون الفراخ تعيش على عملية الحرث، وليس على عملية الزرع، يسميها المزارعون نسبة إلى الموسم من وقت التواجد فراخ : المسية، أو المسيسية، ويرجح من سياق المنطق اللغوي أن اسمها الأول، اسم : الام آسية .

فراخ الأم آسية : المسماة المسية، أو الأم سيسية : طائر صغير الحجم، يلتحف بالسواد من الرأس إلى الطوق، بينما يميل لون ظهره إلى الزرقة بين البياض والسواد، طويل الذيل، خفيف الخطوات، دقيق طرفي النظر من خطاه على التربة، بحثا عن قوته الموسمي من الفترة الوجيزة .

طبيعة تواجده :

تتواجد فراخ الأم آسية، وقت عملية الحرث من وقت الامطار الخريفية، بحثا عن أحياء التربة التي تتكون من اختمار الارض بعد ارتوائها بالأمطار الموسمية، والتي يكشف عنها المحراث للطير من الارض، من خلال عملية الحرث، التي يجري من ورائها فرخ الطير، وهي من ذلك الرعي لا تقترب حبوب الزرع، ولا يلتفت إليها المزارع من التواجد .

وتنسب إلى الفترة الموسمية من الفراخ اللاحمة، التي تعيش على ديدان التربة واليرقات، تتواجد من فترة رطوبة التربة من عملية الحرث، وحين تجف التربة من الشمس، أو تتجدد عليها صبابة الامطار ترحل عن المكان، بل كانت تتواجد خلال عملية الحرث بالمحراث طيلة الفصل الخريفي، وعهد المكننة الفلاحية والحرث بالجرار، انسلخ حضورها عن الموسمية من فترة الحرث السريعة .

ومن الوجهة التاريخية، يرمز اسم الأم آسية، من فراخ الحرث الخريفية، ووجودها في الطبيعة الموسمية من عملية الحرث، إلى الحياة الزراعية التي يشق فيها المزارع الارض بالمحراث من الحرث، والمرأة من ورائه تبدر الحبوب بالزرع من الارض .

فراخ العمران :

هي فراخ على علاقة من الطبيعة، وعلاقة من العمران المعمور الغير المهجور السكن، منها فراخ الطبيبة القيصرية، وفراخ أبو طريش البهلوانية .

والنوعين من الفراخ يبحثان عن عيشهما من الطبيعة، ومن يد الانسان، كالطبيبة القيصرية، ومن الطبيعة وبناء العش من سقف السكن لدى الانسان .

فراخ الطبيبة القيصرية :

فرخ صغير الحجم، رمادي الوجه والطوق، مائل إلى الصفرة من الحمرة التي تكسو باقي الجسم، يألف القرب من بيت الانسان، ولسانه ينطق، ويط .. طبيبة، يعني طبيبة القرب من البيت، والتي لها علاقة بالطب من البيت العائلي مع المرأة، حين الوضع على يد الطبيب من جراء العملية القيصرية، أول عملية جراحية في العهد القيصري، من تاريخ علوم الحياة الطبية، التي أنقدت حياة المرأة وجنينها، من حالة الولادة العسيرة .

يعيش هذا النوع من الطير بالحواضر العمرانية، والقرى مع الانسان من الطبيعة، ويسكن معه بالتجاويف المعمارية من شكليات البناء بالبيت، عهد البناء بالتربة اللوحية المرصوصة بالدك اليدوي، على أشكال من الألواح الخشبية، أشكالا مستطيلة شكلا على شكل، إلى أن يستكمل البناء شكله النهائي .

وخلال عملية التساكن يزور الطير على العادة أهل البيت، بحثا عن قوته، ولسان حاله ينطق، ويط.. طبيبة البيت، يكتسب الحرمة من عائلة البيت، ويتلقون حضوره مرحين بالضيف القادم من وراء إخطار الفرخ المياوم، ينطق باللسان مدويا، وبالقدمين راقصا .

فراخ أبو طريش :

ذاك هو الاسم الذي يعرف به لدى طرف من القرويين، من حركة جناحيه كما يجري على لسانهم، طائر مسلي جميل الهيئة، خفيف السرعة، متدني الطيران من الأرضية، بهلواني الحركة من المتعة .

ينسب من العمران إلى العهود البابلية، العالية البنيان، الرفيعة القوام، من الاصلاح بالأيادي البشرية، يبني عشه من الطين بالسقوف الخشبية من البيوت العالية، ويفترشها بالصوف والوبر والشعر الناعم، لفراخه من حياتها الناعمة .

وحين يأتيها ويقترب إلى العش بالطعام، يوقظها من الغفوة بالوطوطة لتلقي اللقمة، يستأنس الساكنة بالبيت من بناء عشه المعلق من أعالي السقف، وصوته المتوالي والمدوي حين إحضار الطعام لفراخه، وأيضا وقت الطيران وبهلوانية مرحه بالطبيعة، من الفضاءات الرطبة .

وتنسب فراخ أبو طريش من الطيور الأولية، التي سكنت البيوت مع الانسان، قبل أن يهتم الانسان بتربية الطيور المغردة، ويخصها بالرعاية ومكانة مميزة من البيت، ومن العيش لإمتاع السمع والنظر من أحياء الطبيعة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

العلاقات الرضائية.. هل هي الحل المثالي لبناء المجتمعات؟

وجهة نظر

فصل المقال فيما بين “مول الطوبا” و”مالين الفيسطا” من انفصال !

وجهة نظر

شنقريحة وكرة القدم السياسية

تابعنا على