كاتب رأي وجهة نظر

إدماج اللاعنف في المنظومة التربوية

01 ديسمبر 2021 - 18:37

تشتغل مؤسسة تراحم للدراسات والأبحاث على دراسة تهدف الى ادماج اللاعنف أو التراحم في المنظومة التربوية ،ونحن تعيش أجواء عالمية لوقف العنف الممارس على النساء والفتيات سواء في العالم المدرسي أو خارج المدرسة فلغة العنف هي مرفوضة إنسانيا وكونيا ،لكن مازالت عقبات تحول دون وقف الممارسات الحاطة من قيم الإنسانية وخاصة الفئات الضعيفةة في المجتمع .

وتهدف هاته الدراسة الى الوقوف على ظاهرة العنف في المدارس وهي واحدة من الظواهر الاجتماعية الخطيرة التي تعاني منها المؤسسات التعليمية ، حيث تصبح هذه الممارسات أكثر خطورة.

واهم سؤال مثاربالدراسة ، هل تعرضنا للضرب مقدما؟

دون ان ننسى ان  المدارس تشكل أماكن للتنظيم الاجتماعي واليوم في الزمن الوبائي ، تواجه الهياكل المدرسية ، مثل العائلات والأحياء ، أزمة ، ويبدو أنها لم تعد قادرة على لعب هذا الدور. مما يفسر ارتفاع الشعور بعدم الأمان والعنف.

في الواقع ، أصبح العنف المدرسي مصدر قلق كبير وهو واقع يواجهه الأطفال والبالغين على حد سواء. يمكن تعريفه على أنه قيد ، جسدي أو معنوي ، يمارسه شخص أو مجموعة على شخص أو أكثر.

ويتجلى العنف في مجموعة متنوعة من الأشكال التي يمكن أن تتسبب في ضرر لكل من الضحايا والجناة. من هم هؤلاء الأطفال الذين هم منشغلون للغاية .

وتسائل الدراسة الأطراف المشكلة لفضاء الطفل ،المدرسة والاسرة والمجتمع عن العوامل التي تجعل من الممكن فهم صعوبات أطفال محتملين اصبتهم بالعنف ؟ هل هو انعكاس لحياة الطفل اليومية: الصراعات العائلية التي يواجهها ولا يفهمها دائما ، الطريقة التي نتحدث بها؟ تأثير الأطفال الآخرين؟ أو أي عوامل أخرى …

كما ان الدرسة انطلقت من فرضية اساية مرتبطة بعدم وجود سياسة عامة واضحة لمكافحة العنف أو التواصل بلا عنف أو مايصطلح عند هوزينبرغ بالتراحم NVC في سياسات التعليم العامة،وعلى الرغم من أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلنت في 10 نوفمبر 1998 ،العقد الدولي لترويج ثقافة اللاعنف والسلام لصالح أطفال العالم “(القرار 53/25 ، بالإضافة إلى ذلك ، فهو معترف به

فالتعليم له دور يلعبه في بناء ثقافة اللاعنف والسلام ، لا سيما من خلال ممارسة تربية الطفل.كما ن اللاعنف والسلام ، سيسهم في تحقيق الأهداف والمبادئ ولا يزال غريباً عن الثقافة التي نعيش فيها.

وسيتم اجراء الدراسة على مدى فترة سبعة أشهر بين يناير وأغسطس 2022 في 3 خطوات ،

الخطوة 1: فترة الدخول المدرسي

الخطوة 2: عودة الفصول الدراسية

فترة الامتحانات

وسيتم القيام  بالبحث من خلال عينة بحث تضم  300 طالب و 40 معلماً و20اداريا و60أسرة لفهم تمثلات  مفهوم العنف في المدرسة والتعرف على مؤشر اللاعنف وأثره على إنتاج القيود ومنع مخاطر العنف في المدارس.  والتفكير في الحد من العنف في المدرسة – دليل للتغيير.

كما انها ستعتمد على ابراز دور التدقيق المدرسي في منع أعمال العنف والحد منها وتطوير الاستراتيجيات التي ينفذها الطلاب والتلاميذ للحد من العنف ،وخاصة نظام التدريب: الذي نتوخى منه ان يززرع بذور السلام و الدعوة للعيش المشترك بشكل تراحمي

وتتناول الدراسة النماذج الجنسانية من خلال النظر في تأثير العنف على كلا الجنسين:حيث سيتم طرح أسئلة على المستجوبين

الرغبة في الحفاظ على سلامة الفتيات و تحقيق أهداف التعليم للجميع. وفي المدارس ، وخاصة الجنسية والجسدية والنفسية ،

وستركز الدراسة على إنشاء ملخصات عن تنزيل التجارب الدولية الملموسة ، لا سيما مشكلة العنف في المدارس ، حيث سنناقش منهجية تنزيل مبادئ اللاعنف  مع ممثل المدرسة وشركائها ، وكذلك منطقة البحوث حيث سنستخدم المساحة المفتوحة دون قيود أو شروط .

و الهدف من الدراسة هو تحديد تمثل الطلاب والمعلمين والأساليب الإدارية والأصدقاء وزملاء الدراسة والفعالية الاجتماعية للظاهرة المتعلقة بالعنف في المدرسة ، وكذلك ارتباطها بالعنف الاجتماعي العام وأهم الظروف التي تساهم في انتشارها .

وستساهم منهجية البحث في تعزيز القدرة البحثية لمنطقة الدراسة، ومن الضروري استخدام الأسئلة لبناء نظرة عامة عن العنف المدرسي .

ومدى ضمان المعلم كرامته فيما يتعلق بطلابه والمجتمع، مع الأخذ في الاعتبار الأبعاد التربوية والاجتماعية في تحقيق هذا الهدف ونقل القيم الحقيقية للمتعلمين

بما أن الاعتراف بنسب العنف المدرسي في مدينتي تمارة سوف يمنحنا تشبعًا كافيًا للتواصل أكثر وتحديد مبادئ اللاعنف في التواصل ، فإن هذه القيمة من نظام التعليم يمكن أن تساعد في التوقف العنف في المدرسة .

2 – تقييم ومراقبة السياسة العامة في مجال التعليم وسيتيح لنا الحصول على قاعدة بيانات للمعرفة والإحصائيات للدفاع والدفاع عن دمج التواصل بلاعنف في السياسة العامة في مجال التعليم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

ثقافة الإعتراف وطغيان سلطة المال

وجهة نظر

عبد الله إبراهيم.. هل لا زال ينتظرنا منذ 11 يناير 1944 ؟

وجهة نظر

رسالة برلين… الرسائل المستفادة

تابعنا على