مجتمع

تقرير رسمي: غالبية أساتذة الابتدائي يحلمون بالتفتيش أو التقاعد المبكر

كشف تقرير للمجلس الأعلى للتربية والتكوين أن غالبية أساتذة التعليم الابتدائي يطمحون في الالتحاق بهيئة التفتيش، أو الاستفادة من التقاعد المبكر ومزاولة مهنة أخرى خارج قطاع التعليم.

وأفاد التقرير الذي أعدته الهيئة الوطنية لتقييم منظومة التربية والتكوين، التابعة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين، أن جزءا كبيرا من أساتذة التعليم الابتدائي يطمحون في التطور داخل النظام التربوي والالتحاق بهيئة التفتيش أو بهيئة الإدارة التربوية.

ويحلم العديد من الأساتذة بسلك الابتدائي بمهنة التفتيش، حيث يعتبرونها “مريحة” و”ذات أجر جيد ومرنة من حيث ساعات العمل”، و”تفتح الطريق أمام فرصة جديدة”.

في المقابل لا تحظى مهنة مدير المؤسسة بنفس التقدير، فالغموض الذي يحيط الوضع القانوني للمدير، وكثرة مهامه، والإكراهات المرتبطة بتدبير المؤسسات من العوامل التي لا تشجع الأساتذة على الإقبال عليها، يضيف المصدر.

واستدرك التقرير بأن هذه الخيارات تلازمها عدة إكراهات، لأن ثمثة “ثمنا يجب أداؤه” في المقابل، إذ يجب على الراغبين في الالتحاق بالتفتيش، مثلا، متابعة دورة تكوينية لمدة سنتين في الرباط، وقبول تعيين جغرافي جديد تبعا لحاجات الإدارة، لذا عبر العديد من الأساتذة، وخاصة منهم كبار السن، عن عدم استعدادهم “لخوض هذه المغامرة”.

وفي هذا الصدد قال أحد الأساتذة “لقد أرهقني العمل في العالم القروي لعدة سنوات. لا أستطيع تحمل تعيين جغرافي جديد وكل ما يترتب عنه. وبالإضافة إلى ذلك، لدي أولاد يتابعون دراساتهم في التعليم العالي ويحتاجونني. لا أستطيع الذهاب لمدة عامين للتكوين في الرباط”.

والأفق الثاني الذي يفكر فيه أساتذة التعليم الابتدائي، حسب التقرير، هو التقاعد المبكر والتفرغ لمزاولة مهنة أخرى، ومن الأسباب الرئيسية التي تدفع هؤلاء الأساتذة إلى تصور مستقبلهم خارج النظام التربوي، صعوبة ظروف العمل، والزيادة في سن الإحالة على التقاعد، وغياب آفاق لتحسن الوضع المهني، والوضع الاجتماعي للأستاذ، وصورته التي يعتقد البعض أن وسائل الإعلام، على وجه الخصوص، قد شوهتها، يضيف المصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليقات الزوار

  • أستاذ ثانوي منذ 1986
    منذ 8 أشهر

    قال الخبر:[ كشف تقرير للمجلس الأعلى للتربية والتكوين أن غالبية أساتذة التعليم الابتدائي يطمحون في الالتحاق بهيئة التفتيش، أو الاستفادة من التقاعد المبكر ومزاولة مهنة أخرى خارج قطاع التعليم. ] .... قلت : أنا أشتغل في الأقسام منذ سبتمبر 1986م ولا زلت،لأنني ولجت التعليم عن قناعة ورغبة وليس للفرار من البطالة... وأعتقد أن هؤلاء الذين تكلم عنهم الخبر أصغر مني سنا وأقل من حيث عدد سنوات العمل فقد قضيت والحمد لله 36 سنة وسأتقاعد بعد عامين ان شاء الله.