مجتمع

عالِمة مُساهِمة في ابتكار “أسترازينكا”: الجائحة المقبلة ستكون أكثر فتكا من كورونا

قالت البريطانية “سارا جلبرت” وهي إحدى المساهمات في ابتكار لقاح “أسترازينكا” المضاد للفيروس التاجي المستجد، إن الجائحة المقبلة ستكون أكثر عدوى وأكثر فتكًا من كورونا ما لم يتم تخصيص المزيد من الأموال للبحث والاستعدادات لمكافحة التهديدات الفيروسية الناشئة.

ونقلت وسائل إعلام دولية عن جيلبرت قولها: “لن تكون هذه هي المرة الأخيرة التي يهدد فيها فيروس حياتنا وسبل عيشنا”. “الحقيقة هي أن التالي قد يكون أسوأ. يمكن أن يكون أكثر عدوى، أو أكثر فتكا ، أو كليهما “.

وأضافت البروفيسور سارة جيلبرت إن التقدم العلمي الذي تم إحرازه في مكافحة الفيروسات القاتلة “يجب ألا يضيع” بسبب تكلفة مكافحة الوباء الحالي.

وتشير جلبرت، إلى أن اللقاحات الحالية المضادة للفيروس التاجي المستجد، قد تكون غير فعالة ضد متحور “أوميكرون”. وتقول “يحتوي بروتين -S لهذا المتحور على تغيرات تزيد من قدرة الفيروس على الانتقال.. وهناك تغيرات أخرى، قد تقلل من فعالية الأجسام المضادة التي تنتجها اللقاحات المستخدمة حاليا، أو بسبب الإصابة بعدوى متحور آخر، في منع الإصابة بمتحور “أوميكرون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.