المسنون وجهة نظر

أيها المتقاعدون: الخطر أصبح حقيقة

02 يناير 2022 - 09:44

أيها المتفاعدون التابعون لنظام المعاشات المدنية قد تواجهون أياما عصيبة خلال سنوات قليلة. الاحتياطيات تتناقص وتتهاوى وتشكل أكبر المخاطر عليكم. بعد ثلاث سنين أو أربعة ستكونوا أمام أيام سوداء. كل الدراسات الاكتوارية تؤكد أن الأموال التي لدى الصندوق المغربي للتقاعد و التي يتم استثمارها لاستدامة نظام المعاشات المدنية تتناقص. تراجع أعداد الموظفين و عدم إيجاد توازن بين أعداد المتقاعدين و أعداد الموظفين الذين لا زالوا يشتغلون يدفع بالصندوق إلى سحب الإستثمارات لمواجهة حجم رواتب التقاعد.

و خلال القادم من السنوات سيفلس نظام المعاشات المدنية و ستجد آلاف الأسر على حافة الفقر و الحاجة. الأرقام صادمة و الخوف كبير في الوقت الذي تقول فيه الحكومة أن إعفاء المتقاعدين من الضريبة على دخلهم مستحيلة. وهي التي تتساهل مع عدة مهن حرة و تخاف من مواجتهتها لأنها لا تخضع للاقتطاع من المصدر. من السهل توجيه أسلحة الهشاشة إلى المتقاعدين و التواضع أمام البعض من التجار و الأطباء و المحامين و غيرهم.

المهم أن تقارير الصندوق المغربي للتقاعد و كافة الدراسات تطلق كل صافرات الإنذار عن إنهيار قادم سيرمي بالتقاعدين إلى الحاجة و عدم القدرة على مواجهة حاجياتهم من ولوج إلى الخدمات الصحية و إلى اقتناء ما تتطلبه حاجيات الأكل و دفع مصاريف التنقل و الماء و الكهرباء. يشير آخر تقرير لهذا الصندوق إلى أن مجموع المصاريف وصل إلى ما يقترب من حوالي 40 مليار درهم في مقابل انخراطات سنوية لا تتجاوز حوالي 32 مليار درهم. الأمر إذن خطير و دفع الرواتب للمتقاعدين استهلك ما يزيد عن 7 مليار من المدخرات التي كان يتم استثمارها و التي كانت تساهم في توازنات الصندوق المغربي للتقاعد.

الغد أصبح مخيفا للمتفاعدين الحاليين و للذين سيتقاعدون بعد سنوات. عدد المتقاعدين يزداد و عدد من يدفعون الاشتراكات يتناقص. و تشير إحصائيات الصندوق المغربي للتقاعد إلى أن الكثلة المالية التي تدفع للمتقاعين وصلت في 2019 إلى ما يقترب من حوالي 40 مليار درهم مقابل حوالي 32 مليار درهم كاشتراكات. و هذا الرقم يبين أن تآكل الاحتياطيات سوف يؤدي بعد سنين قليلة إلى الإجهاز على الاحتياطات . و آنذاك سوف تتناقص ما يتلقاه المتقاعد بحوالي 50% و ستحصل الكارثة. و بعد كل هذا سيتم الإعلان عن إفلاس تام لنظام المعاشات المدنية. بعد 5 سنين سوف نجد مئات الآلاف من الأسر تعيش في وضعية هشاشة. كل هذا لأن الحكومات المتعاقبة لم تكن لها الشجاعة على إصلاح نظام التقاعد. و ستستمر الأرباح التي تنعم بها فءات قليلة في تحقيق الأرباح و إستغلال العقار و الابناك و توزيع المواد النفطية و الغذائية و الغذائية إلى أن تشبع و لن تشبع أبدأ.

كفى من الهجوم على كل القطاعات المربحة عقاريا و تجاريا و زراعيا. المتقاعدون سيفتقرون لا محالة و أصحاب المال و النفوذ لن يجدوا بدا من الرجوع إلى منطق التوازن الإجتماعي. فبدونه لن نحافظ على السلم الاجتماعي و لن يقبل عاقل على ما نسميه بالديمقراطية. أهلا بكل القيم التي تمنح للجميع إمكانية التعبير عن الرغبة في العيش المشترك. الفقر الذي يمس حتى الطبقة الوسطى مؤشر خطير على هشاشة إجتماعية. آنذاك يصبح الكفر بالسياسة كمنهج متفق عليه مشروعا. ” و باراكا الله يخليكم ” و الفاهم يفهم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ياسين محمد منذ 4 أسابيع

1-أين ذهبت أموال المتقاعدين أو أموال الصندوق المغربي للتقاعد؟ 2-من كان يقوم باستثمارها في مشاريع غير مثمرة؟ 3- هل الدولة كانت تؤدي واجباتها للصندوق؟ 4-من كان وراء افراغ الصندوق من أموال الموظفين ؟ وكيف تم ذلك؟ 5-يجب مساءلة ومحاسبة كل من قام بتبديد أموال الصندوق المغربي للتقاعد. 6-يجب أن تقوم الدولة بحجز ممتلكات وأموال كل من ثبت في حقه أنه أخذ ولو درهما من أموال الصندوق. 7-"و لا يضيع حق وراءه طالب ".

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

بيداغوجيا “الطوبة”

وجهة نظر

عشرة مرتكزات لنموذج تنموي جديد.. دراسة وتحليل

وجهة نظر

اليزيدي: حضور أخنوش إلى جانب وهبي.. ولادة لحكامة جديدة للشأن الحكومي تقطع مع سابقاتها

تابعنا على