أخبار الساعة، مجتمع

حفر ومستنقعات تشكل خطرا على مستعملي الطريق بين مكناس وإفران عبر بودربالة (صور)

الطريق بين مكناس وإفران

لازالت الطريق الإقليمية رقم 7048 الرابطة بين مكناس وإفران عبر بودربالة، منذ سنوات، تشكل خطرا حقيقيا على المارة من مستعمليها من مختلف المركبات والراجلين وحتى الدواب، ومنهم من يحول اتجاه الطريق رغم طولها المضاعف لتفادي الخطر، إذ تحتاج إلى إصلاح جذري من الترقيعات التي تشتغل وزارة التجهيز عليها وبمقاطع معينة على طول الطريق.

وقال مواطنون لجريدة “العمق” إن الطريق “تعرضت لإهمال حقيقي من طرف المسؤولين، حتى أصبحت تشبه الطرقات التي كانت تحت القصف بسوريا أو قندهار أو المناطق التي مرت منها حرب مدمرة”، حيث تآكلت أجزاء كبيرة من الطريق وظهرت عليها حفر كبيرة تتحول إلى برك مائية في فصل الشتاء.

وتعد هذه الطريق محورية للعديد من الجماعات الترابية بجهة فاس مكناس، منها جماعة مكناس وسيدي سليمان مول الكيفان وبوفكران بإقليم مكناس، وسبع عيون وأيت بوبيدمان وأيت حرزالله وأيت ولال بطيط ولقصير بإقليم الحاجب وجماعات تيزكيت وأزرو وإفران بإقليم إفران.


وأوضح عدد من المواطنين، أن هذه المناطق المذكورة تعرف كثافة سكانية هامة ومنطقة عبور بين الشمال وجنوب المملكة، وتشتهر أيضا بزراعة الخضروات والفواكه، ويحج إليها الآلاف من مختلف أنواع الشاحنات لشحن المواد الفلاحية إلى جميع الأسواق الوطنية والدولية خصوصا الدول الإفريقية جنوب الصحراء من قبيل السنيغال والكوت الديفوار وبوركينافاسو ومالي وموريطانيا.


وأوضحوا كذلك، أن من إيجابيات استعمال الطريق بين مكناس وإفران، هو تخفيف الاكتظاظ التي يعرفه الطريق السريع بين مكناس وإفران، خصوصا يومي السبت والأحد وأيام العطل المدرسية والدينية، ما يساهم في تفادي العشرات من حوادث السير المميتة التي تعرف ها الطرق بالمنطقة وأيضا تأمين عبور الشاحنات إلى الطريق السيار الرابط بين المنطقة في اتجاه وجدة عبر تازة والدار البيضاء عبر الرباط من المدخل الأقرب إليهم، مدخل عين تاوجطات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.