رد أولي على بيان جمعية الفلسفة

رد أولي على بيان جمعية الفلسفة

20 ديسمبر 2016 - 19:42

أعتقد أن البيان جاء متحاملا ومتسرعا ولم تكن فيه روية ولا ثمرة دراسة علمية متأنية، وكأنه بصدد تصفية حسابات ربما هي قديمة عند بعض من كانوا وراء صياغته، وقد يكون بنى خلاصاته على بعض ما نشر في وسائل الاعلام بخصوص درس من دروس المنهاج تعرض لهجوم غير منصف، ومتأكد أن البيان لا يعبر عن رأي كثير من أساتذة الفلسلفة لو استشيروا بعد اطلاعهم على درس التربية الاسلامية موضع الهجوم، فالأمر لا يتعلق بمفردات منهاج التربية الاسلامية الجديد، وإنما بدرس واحد في كتاب مدرسي من ضمن كتب اجتهدت في تنزيل المنهاج والتأليف فيه، والمقصود بالضبط نصان واردان في درس “الايمان والفلسفة” أحدهما لابن تيمية والآخر لابن الصلاح رحمهما الله تعالى.

الأول كرر فكرة أن العقل الصريح البين الواضح لا يمكن أن يتعارض مع النقل الصحيح من الوحي الرباني في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة، لأن ما خلقه الله في الانسان لا يمكن أن يتعارض مع ما أنزله الله على نفس الإنسان، وإذا حدث شيء من ذلك فقد يكون لسبب عارض إما لشبهات شوشت على العقل منطقه أو خلل في فهم النص الشرعي، وهي فكرة سابقة عن ابن تيمية ذكر المؤلفون ببعض أعلامها كابن رشد رحمه الله صاحب الباع الطويل في الفلسفة وصاحب الكتاب الرائد في الفقه الاسلامي “بداية المجتهد وكفاية المقتصد” وكذا ابن طفيل صاحب قصة حي بن يقظان.ويظهر من سياق الدرس أن المؤلفين يتبنون ويحبذون هذا التوجه.

وأما نص ابن صلاح الذي هاجم الفلسفة فتم إيراده على سبيل التمثيل لتيار موجود في تاريخنا وتراثنا، يرى الاستغناء بما ورد في الشرع في أمور الغيب عموما لأن طريق الوحي مضمون في عمومه مع الفهم السليم، وطريق الفلسفة ليس كذلك فهو محفوف بمخاطر الانزلاق وحتى الكفر بمسلمات الشرع، إذ الفلسفة فلسفات قد تنتهي بالبعض إلى مجرد الشك واللاأدرية أو حتى الالحاد وتنتهي بآخرين إلى عمق الايمان، ولهذا قيل:الفلسفة بحر ليس كباقي البحار، إن كان أمان البحار في شواطئها فأمان الفلسفة في عمقها، ولهذا كثير من الفلاسفة الراسخين انتهى بهم المطاف إلى الايمان العميق، وإن بقوا بحاجة إلى الوحي ليبين لهم ما يحبه الله منهم وما لا يرضاه لهم والحال أن عقولهم أوصلتهم فقط إلى مجرد الايمان بوجوده وكماله ووحدانيته.

فإيراد الأقوال والنصوص على سبيل التحليل والمناقشة، حتى وإن كانت متعارضة لا شيء يمنع منه في المنهج التربوي والأسلوب الديداكتيكي قصد شحذ مهارات المقارنة والاستنباط والتركيب والتحليل ونحو ذلك، وخصوصا ونحن في مستوى السنة أولى من الثانوي التأهيلي، والسياق حاكم، فالنص الأول ورد في باب التبني بينما النص الثاني ورد على سبيل الاخبار والاطلاع والمقارنة، ثم لا ننسى السياق العام للمنهاج في مقدماته وتوجيهاته التي أطنبت في أمر التسامح وقبول الآخر ونحو ذلك، وتم التأكيد في مداخل المادة على مبادئ التزكية والاستجابة والقدوة والقسط والحكمة، ومعلوم ما يأخذه المتعلم من هذه القيمة الأخيرة وبأن الحكمة ضالة المومن أنى وجدها أخذ بها بل ويرى نفسه أحق بها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

إلى ضيوف مهنة التعليم الجدد.. رسالة أمل

أسئلة حول “مبادرة النقد والتقييم” داخل حزب العدالة والتنمية

النسب بالفطرة ومن الشرع

تابعنا على