أخبار الساعة

45 أستاذا يطالبون بنموسى بإدماجهم في إطار أساتذة السلك الثانوي التأهيلي

طالب 45 أستاذا بالتعليم الثانوي الإعدادي بالمملكة، بالإدماج في إطار أساتذة السلك الثانوي التأهيلي، بعدما تلقوا تكوينا أكاديميا وبيداغوجيا في سلك التبريز.

وأكد هؤلاء في تصريحات متفرقة لجريدة “العمق”، أنهم أمضوا 3 سنوات من التكوين في المدارس العليا للأساتذة وليس في النظام الجديد للمراكز التربوية الجهوية لمهن التربية والتكوين.

وقال الأساتذة المذكورون، إنهم حرموا من الإدماج في إطار أساتذة السلك الثانوي التأهيلي، بذريعة أن المادة 40 من المرسومين 2.88.293 و2.02.581 تتحدث عن الإرجاع إلى الإطار الأصلي لفئة أستاذ السلك التأهيلي وليس الفئة التي ينتمون إليها.

وأشاروا إلى أنهم ولجوا سلك التبريز بناءا على شهادتهم إسوة بالطالب الغير الموظف، في حين استفادت فئة الطلبة من هذا الإدماج في إطار أساتذة السلك الثانوي التأهيلي.

هذا التكوين الذي مدته 3 سنوات يؤهل، بحسب الأساتذة المذكورين، هذه الفئة من التدريس بالسلك الثانوي التأهيلي، خصوصا أن هناك فوجين 2011 و2013 تم تعيينهم وزاريا في إطار أستاذ الثانوي التأهيلي، عن طريق مباراة انتقائية أجروها ونجحوا فيها ولازالوا يشتغلون بسلك التأهيلي.

يشار إلى أن مؤسسة وسيط المملكة وبعد دراسة ملفهم زهاء 3 سنوات خرجت بتوصية نهائية موجهة إلى الوزير الوصي، في 30 دجنبر الماضي، وذلك لحل هذا الملف بعدما تبين للوسيط أن الملف به حيف وتمييز في حق هذه الفئة، بالنظر إلى تجربتهم السابقة في القسم قبل ولوج سلك التبريز، إضافة إلى قضائها زهاء 3 سنوات بسلك التبريز بالمدارس العليا للأساتذة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.