مجتمع

ألباريس: لا موعد محدد لزيارة “سانشيز” للمغرب ومستعدون للوساطة بين الرباط والجزائر

قال وزير الخارجية الإسبانية “خوسي مانويل ألباريس”، “ليس هناك موعد محدد لزيارة رئيس الحكومة الاسباني “بيدرو سانشيث” للمغرب”، مضيفا أن بلاده “لا تريد أن تنهي الأزمة بشكل خاطئ كما جرى في مناسبات سابقة”.

وأضاف وزير الخارجية الإسباني، حسب ما نقلته جريدة “إل اسبانيول”، أن العلاقات مع المغرب، ضرورية ومهمة لبلاده في مجموعة من القضايا مثل الهجرة غير الشرعية والارهاب والتعاون الأمني.

وأوضح “مانويل ألباريس”، أن أحدا لم يطلب من اسبانيا لعب دور الوسيط لحل المشكل القائم بين المغرب والجزائر، وأنه في الوقت الحالي، فإن بلاده مستعدة لهذه المهمة في حالة ما طلب منها أحد الطرفين ذلك.

وفي سياق متصل، حذر خبراء إسبان من المعهد الملكي “إلكانو” حكومة بلادهم، من أن خطر التصعيد بين الجزائر والمغرب أصبح حقيقيا، بعد أن قطعت الجزائر علاقاتها مع الرباط في شهر غشت الماضي.

وقال المعهد في تقريره السنوي “إسبانيا في العالم في عام 2022: وجهات النظر والتحديات”، إنه لا ينبغي استبعاد “مواجهة مسلحة مباشرة” بين الجزائر والمغرب بمشاركة البوليساريو.

وأضاف التقرير الذي نقل مضامينه موقع “أوروبا بريس”، أن هذا التصعيد قد “يشعل النار في شمال إفريقيا ويزعزع استقرار بلدان البحر المتوسط والساحل”.

واعتبر خبرا معهد “إلكانو”، أنه من الملح “البحث عن طرق لخفض التصعيد بين البلدين لتجنب شرور أكبر” ، مؤكدين أن إسبانيا “يجب أن تسعى لخفض التوتر بين جيرانها الجنوبيين وفتح قنوات للحوار”.

وأكدوا، أن هذا المسار إن لم يؤد إلى نتائج، فإن الصراع بين المغرب والجزائر قد يعرص المصالح الوطنية الإسبانية للخطر، مشيرين إلى أن على الحكومة أن تتخذ تدابير أكثر حزما وفعالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.