وزيرة السياحة بحكومة أخنوش سياسة

في اجتماع مغلق بمراكش.. مهنيو السياحة يطالبون عمور بمسطرة إنقاذ وحلول لـ”أزمة الأبناك”

15 يناير 2022 - 19:40

احتضنت إحدى الفنادق المصنفة بمراكش، أمس الجمعة، اجتماعا مغلقا بين وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني والاجتماعي فاطمة الزهراء عمور ومهنيي السياحة والصناعة التقليدية على مستوى جهة مراكش آسفي، ترأسه والي الجهة  وعرف نقاشا وصفته مصادر جريدة “العمق” بـ”الحاد”.

وفي الوقت الذي قدمت عمور رؤيتها في تدبير قطاع السياحة على مستوى السنوات الخمس المقبلة، انتفض المهنيون مطالبين بحلول عاجلة للأزمة التي يعيشها القطاع خصوصا في مدينة مراكش، التي عرفت شللا شبه تام بسبب ظروف الجائحة وبسبب تعليق الرحلات الجوية.

وأكد المتدخلون أن القطاع السياحي المغربي يعمل أساسا مع السياحة الخارجية أكثر من الداخلية، مشددين على أن القطاع يعيش حالة من “الإفلاس”، وسلطوا الضوء على أزمة المرافق السياحية غير المصنفة والمهنيين غير المصرح بهم في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والذين لم يلتفت لهم عقد البرنامج لإنعاش قطاع السياحة ولا لجنة اليقظة لتدبير فترة الجائحة.

وفي السياق ذاته، أشارت بعض المداخلات إلى “عدم انخراط” المؤسسات البنكية وشركات التمويل وشركات التأمين في الحس التضامني لإدارة فترة الجائحة، حيث “لم تلتفت هذه الشركات سوى للحفاظ على أرباحها ومضاعفتها بدل تفكيرها في الحفاظ على شركائها واستقرار مقاولاتهم”.

وأجمع المتدخلون على ضرورة التفكير في منتوج وطني يدعم السياحة الداخلية ويعطي الأولوية للسائح المغربي، إضافة إلى تخصيص دعم مالي للقطاعات السياحية من أجل الحفاظ على مناصب الشغل وتمكينها من استئناف نشاطها الاقتصادي بعد انتهاء الإجراءات الاحترازية، خصوصا للقطاعات التي تحتاج مصاريف باهضة لإعادة استئناف الاشتغال مثل مقاولات النقل السياحي.

وأكد مصدر جريدة “العمق” أن الوزيرة طالبت المهنيين بـ”بضعة أيام” من أجل إيجاد حل للملف، وهو ما رفضه معظم المتواجدين في القاعة الذين طالبوا الوزيرة بتحديد أجل وتاريخ محدد.

إلى ذلك، عملت جريدة “العمق” من مصدر موثوق أن الحكومة تعمل على تمديد الدعم المخصص لأجراء قطاع السياحة الذي يتم تسليمه عن  طريق الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وأبرز أن التمديد سيشمل ثلاثة أشهر أخرى تمتد إلى غاية مارس المقبل.

ويذكر أن عمور حلت بمراكش أول أمس الخميس، وقامت بزيارة ميدانية لبعض منشآت التكوين في قطاعي السياحة والصناعة التقليدية، وكذا بعض المرافق السياحية والفضاء الذي ينتظر أن يحتضن قصر المؤتمرات قصر المؤتمرات ومركز العروض المقبل، “مراكش كفنشن آند إكزبشن سانتر”، الذي سيتم إنشاؤه بغلاف مالي قدره 937 مليون درهم، بشراكة بين مجلس جهة مراكش – آسفي، والشركة المغربية للهندسة السياحية، ووزارات السياحة، والصناعة والتجارة، والداخلية، وولاية الجهة، وصندوق الإيداع والتدبير.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

أماني إسبانيا بعودة علاقاتها مع المغرب تصطدم بمطلب “الوضوح” في قضية الصحراء

سياسة

قيس سعيد يوجّه ضربة موجعة للمجلس الأعلى للقضاء والأخير يحذر من الضغط عليه

سياسة

إسبانيا تعرب عن رغبتها في عودة سفيرة المغرب كريمة بنيعيش إلى مدريد

تابعنا على