أشرف حكيمي وجهة نظر

أشرف حكيمي القناص الذهبي الذي أبدع وأبهر.. ! 

28 يناير 2022 - 16:41

ميلاد نجم 

ينحدر من أسرة مغربية ، تقطن بخيفاتي؛  إحدى الضواحي الجنوبية الشعبية لمدينة مدريد ؛ كان أول الإخوة الثلاثة لأبوين  هاجرا منذ وقت مبكر إلى إسبانيا قبل ميلاده بتاريخ 4/11/1998 ؛ متزوج من ممثلة إسبانية Hiba Abouk  هيبا أبوك التي تنحدر من أصول تونسية ليبية،  لهما ابن ازداد سنة 2020 .

كان طموح والديه أن يصبح ابنهما أشرف رياضيا في حمل الأثقال؛  وسعوا إلى ذلك بكل الوسائل،  حتى وإن كانت جد شحيحة  ؛ قبل أن يأخذ ابنهم في طرق الأندية الرياضية ولمعان نجمه كلاعب كرة قدم متميز.  يلاحظ علاوة على كل الخصال النبيلة التي يتحلى بها،  عزوفه عن شرب التدخين وامتناعه عن الوشم الذي أضحى ظاهرة اكتسحت كل اللاعبين ؛ وهو إلى هذا على دين الإسلام  ؛ كما يلاحظ متتبعو مبارياته دعواته عند تنفيذه لكل ركلة حرة أو ترجيحية . نال جوائز فردية ونادية عديدة.

احتكاكه بنجوم عالميين 

أداؤه المتميز كظهير أيمن،  ودماثة أخلاقه الرياضية من جهة  ، وتواضعه ودفاعه كجناح أيمن  من جهة ثانية  ؛ كل هذه الخصوصيات أهلته لتتنافس عليه أشهر الأندية الأوروبية لكرة القدم  ؛ سواء في إسبانيا (ريال مدريد ) أو ألمانيا (بايرن ميونيخ)  أو في فرنسا (سان جيرمان)..  واحتكاكه بنجوم عالميين من أمثال ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار  أو مبابى.  هذه الاحتكاكات أكسبته خبرة ؛  دفعت به إلى تبوؤ مكانة عالمية،  وحظي بإعجاب الصحافة الرياضية الدولية،  وكبار مدربي أندية كرة القدم ونجومها إلى جانب تهافت أسواق التعاقد مع اللاعبين الدوليين.. وهكذا أصبح في نظرهم أشهر ظهير أيمن أنجبته كرة القدم العالمية في ظروفها الراهنة .

سطوع نجم أشرف في (الكاف) 

كانت وما زالت تمريراته وتغذيته لللاعبين بوسط الميدان الفضل الأكبر في تأهل المغرب ؛  خاصة في أدوار المرور إلى الثمن والربع .

وما هز حناجر الجماهير المغربية قاطبة تنفيذه للضربات الحرة على بعد 23م من مرمى الخصم  ، فقد أتيحت له فرصتان ذهبيتان  ؛ الأولى مع الفريق النيجيري والثانية مع الفريق المالاوي  ؛ كانت تسديدة فاصلة لإسكان الكرة في الركن الأعلى من المرمى؛  هدفان متميزان دخلا تاريخ الكاف 2020 من بابه الواسع  ، باعتبارهما ذات فنية عالية تذكر بعمالقة كرة القدم  كليون ميسي وكريستيانو رونالدو !

لفتة وطنية عالية من رئيس الجامعة 

في مبادرة استثنائية للرفع من معنويات أسود الأطلس في بطولة الكاف  ؛ التحق السيد فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم بالكاميرون وحضوره جانباً من تربصات العناصرالمغربية ،  وفي آن وقوفه على ظروف تواجد الفريق وتحضيره للمنافسات القادمة. وكان لافتًا للانتباه ؛  وعقب تأهل المغرب لربع النهاية ؛ أن احتضن اللاعب أشرف حكيمي وتقبيله لركبته  ، وهي دفقة وطنية عالية صدرت من رئيس الجامعة  ؛ وتحمل دلالات عميقة على حرص المجموعة الوطنية على رفع العلم المغربي خفاقا وسط الأندية الرياضية الدولية،  وهي في آن عربون على أن المغرب لا يمكن بحال التنكر لخدمات أبنائه.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

غياب المثقف المناضل الفاعل عن المشهد… نذير شؤم

وجهة نظر

النظام العسكري الجزائري يعمق من “غربته” عن شعبه ويزيد في عزلته عن المجتمع الدولي

وجهة نظر

الجهوية المتقدمة وجدلية الثقافي والتنموي  

تابعنا على