أي جفاء هذا ؟ وكيف نحسه ولماذا؟

أي جفاء هذا ؟ وكيف نحسه ولماذا؟

17 ديسمبر 2016 - 06:04

عن أي إنسانية يتحدث العالم؟ أي حقوق للإنسان تلك التي يُزمرون بها في كل خطاباتهم؟ كنت أظنني أفهم القصة جيدا، لكن للأسف، تبين لي أن كل شيء مجرد وهم في وهم.

يال غرابة القلوب التي يشهدها هذا الزمان. كم هي قاسية تلك القلوب التي تعيش بسلام رغم كل الآلام. قلوب جفت وأصيبت بالبرودة القاتلة، إلى أن أصبحت تهتم فقط لحالها، لسعادتها وهنائها.

أيها العرب المسلمون أهكذا أنتم؟ أهكذا تاريخكم وعرقكم وأصلكم؟

متكبر أناني لا يريد رؤية شيء مما يحدث أمامه من قصف وتدمير وتحطيم للإنسانية. لا يريد رؤية تلك الصور التي تصله من قلب الحدث لكي لا يتأثر، لكي لا يتألم، لكي يعيش في نعيمه بسلام. وآخر من كثر الجفاء، أصبح يشهد الأمر على أنه مجرد فيلم كرتوني ممتع، فيقوم بنشره في كل الأرجاء. دماء تهطل كالمطر، رؤوس وأطراف جسد متناثرة هنا وهناك، دمار شامل وأحشاء طفل بارزة للعيان، وأم تحمل طفلتها وقد سال دماغها على الأرجاء.

كيف هي قلوبنـــــا يا إلاهي!!؟
كيف نصمت؟ كيف نسكت؟ كيف لازلنا بالحياة نفرح، نضحك، ونرقص؟
كيف يطيب لنا أن ننام دون خوف، دون قهر، دون هم وغم يحمله القلب؟

ليس فقط، بل إننا نكذب على أنفسنا ونصدق أننا فعلا نتألم. ننشر صورا، نكتب أسطرا نتأسف، نغير "بروفايلاتنا"، ثم ننظم وقفة بالشموع ونلتقط صورا لنوثق.

أسألك ربي ألا تآخذنا بسوء ما نفعل، وألا تهلكنا بخطايانا يا رحيم يا رحمان. أسألك ربي أن تكون لإخوتنا المسلمين في كل مكان وزمان، عونا وحصنا من كل فاسد فاسق لا يخشاك. وقوهم يا ربنا وانصرهم بفضلك فلا معين لهم ســواك.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

منطق فئة من المغاربة ومنطق القانون

ستبقى ذكراك يا عدنان في قلوب جميع المغاربة

المجرم الذاتي

تابعنا على