أخبار الساعة

“نيويورك تايمز”: أكثر أدوية واعدة مشتقة من السم تأتي من أخطر عنكبوت

10 مايو 2022 - 07:00

واحدة من صور عبقرية الانسان تَمَكُّنه من استخراج الدواء من سم كثير من الكائنات. وهذه القدرة الأكثر غرابة وإثارة هي واحدة من منافع العلم.

ومع ازدهار صناعة تفكيك سموم الحيوانات وتحويلها إلى أدوية، من خلال تفكيك البروتينات التي تكونها، اتسع الأمل في استثمار مجال محفوف بالمخاطر في إنقاد البشر، وتحسين ظروفهم الصحية. ومع تواصل البحوث حول مكونات هذه السموم الطبيعية من خلال التقنيات المتطورة، يتزايد عدد الجزيئات الواعدة المكتشفة.

فما قيمة الثروة التي تمثلها سموم بعض الحيوانات؟ وما آفاق استثمار تلك السموم في إنتاج العقاقير؟

كنوز في بطن الموت

لعل أكثر ما يثير في موضوع سم الأفاعي والعقارب، مثلا، هو أنه يعد أغلى سائل في العالم، حسب “اليوم السابع”، فعلى سبيل المثال فإن ملك الكوبرا السوداء ينفخ في الهواء كمية من السم لا يقل ثمنها عن 4 آلاف دولار، وبالمثل العقرب الذي يتم حلبه لاستخراج سمه يحمل في بطنه ثروة تعادل ميزانيات شركات عملاقة.

وإضافة لسعرها الباهظ، حسب نفس المصدر، فحياة الملايين مرهونة بهذه القطرات التي تنتجها المخلوقات المرعبة، تفتش عنها شركات الدواء ومراكز الابحاث كمن يبحث عن جوهرة ثمينة، حيث يعالجون السم بالسم، و4 لترات من سم العقرب ثمنها 40 مليون دولار، فبضع جالونات من هذا السم يوازى ميزانية دول عدة.

ويبلغ ثمن جالون السم (3.8 لتر) الذي ينتجه ملك الكوبرا 153 ألف دولار لكنه ينتج كمية تزيد آلاف المرات عن العقرب فى كل لدغة، كما أن آلاف الأشخاص يتم إنقاذهم سنويا بسبب مضادات السموم، فتركيبة سم العقرب التي تسمى بالمعجزة تدخل في صناعة أدوية السرطان والتجلطات الخطيرة ونقص المناعة وغيرها.

وقد يبدو مشروعا تجاريا ناجحا أن تصطاد العقارب، بغض النظر أن لدغة “مطارد الموت” مؤلمة أكثر بمائة مرة من لسعة نحلة، ولجمع جالون من السم، أي أزيد من 3 لترات لابد من استخلاص السائل من ملايين العقارب، وفقا لتقرير شبكة سكاي نيوز.

ويعود السعر الباهظ للسائل إلى صعوبة الحصول على العقارب نفسها، كذلك عملية استخلاص السم منها، إذ يمكن الحصول على ميليجرام واحد فقط من كل عقرب، لكن ساهمت بعض المبادرات العربية الشبابية فى مصر والمغرب والجزائر بإنجاح مثل هذه المشاريع المهمة.

فقد طور فريق مغربي جهازا منذ سنوات يسرع من عملية حلب العقارب 4 أضعاف ويقلل بنسبة كبيرة من خطورته، من خلال جعل العملية آلية لا يدوية.

واستخدم سم العقارب سابقا فى محاربة الملاريا، وتم تجريبه مع الفئران لعلاج أمراض العظام، على أمل أن تكشف النتائج عن حلول مستقبلية لأمراض خطيرة تصيب البشر.

سم عنكبوت جزيرة فريزر المميت

في تقرير نشرته صحيفة نيويورك الأميركية، نقل الكاتب جيم روبنز، عن ليزلي في بوير، الأستاذة الفخرية في علم الأمراض بجامعة أريزونا، حسب الجزيرة نت، أنه “قبل قرن من الزمان كنا نظن أن السم يحتوي على 3 أو 4 مكونات، والآن نعرف أن نوعًا واحدًا فقط من السم.

ذكر الكاتب أن أكثر السموم الطبيعية تطورًا على هذا الكوكب يساهم في ابتكار عدد من الأدوية الفعالة، وأحد أكثر العقاقير الواعدة المشتقة من السم حتى الآن يأتي من عنكبوت جزيرة فريزر المميت قمعي الشبكة Fraser Island funnel web spider في أستراليا، الذي يوقف موت الخلايا بعد التعرض لنوبة قلبية.

ينخفض تدفق الدم إلى القلب بعد الإصابة بنوبة قلبية مما يجعل بيئة الخلية أكثر حمضية ويؤدي إلى موت الخلية. ومن المقرر أن يخضع هذا العقار، وهو بروتين يسمى “آيتش آي 1 إيه” (Hi1A) للتجارب السريرية العام المقبل.

وقد تم اختباره في المختبر على خلايا قلب نابض، وذلك حسب ما أكده ناثان بالبانت الباحث في جامعة كوينزلاند في أستراليا الذي ساعد في التوصل إلى هذا الاكتشاف.

النوبة القلبية

إذا أثبتت التجارب فعالية هذا العقار فيمكن استعماله في حالات الطوارئ، وقد يمنع الضرر الذي يحدث بعد النوبات القلبية وربما يحسن النتائج في عمليات زرع القلب عن طريق الحفاظ على صحة قلب المتبرع به لفترة أطول.

وأشار الكاتب إلى أن التقنيات المستخدمة في معالجة مركبات السم أصبحت متطورة جدا بحيث تصنع فرصًا جديدة. وقال الدكتور براين فراي، الأستاذ المشارك في جامعة كوينزلاند المتخصص في علم السموم “يمكننا إجراء فحوصات الوقت الحاضر باستخدام بضعة ميكروغرامات فقط من السم بينما كان ذلك قبل 10 أو 15 عامًا يتطلب مئات الميكروغرامات أو أكثر”.

مزيج معقد من السموم

هناك مئات الآلاف من أنواع الزواحف والحشرات والعناكب والقواقع وقناديل البحر والعديد من الكائنات السامة الأخرى، ويختلف تركيب السم من حيوان إلى آخر. ويتكون السم من مزيج معقد من السموم التي تتكون من بروتينات ذات خصائص فريدة، وتعد مميتة للغاية.

العديد من الأدوية المتاحة مشتقة من السم، على غرار دواء “كابتوبريل” Captopril الذي صنع لأول مرة في السبعينيات من سم أفعى الحفرة “جاراكا” Brazilian jararaca pit viper البرازيلية لعلاج ارتفاع ضغط الدم وكان ناجحًا تجاريًا، ودواء “إكسيناتيد” Exenatide المشتق من سم سحلية وحش جيلا Gila monster venom لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، ودواء “دراكولين” Draculin المصنوع من سم الخفافيش vampire bat venom المضاد لتخثر الدم ويستخدم لعلاج السكتة الدماغية والنوبات القلبية.

القواقع المخروطية

هناك بعض البروتينات التي قد تكون واعدة لصناعة عقاقير جديدة، ولكن لابد من خضوعها لسلسلة من عمليات التصنيع والتجارب السريرية الطويلة التي قد تستغرق سنوات عديدة وتكلف ملايين الدولارات.

ففي مارس/آذار الماضي، أعلن باحثون في جامعة يوتا أنهم اكتشفوا جزيئًا سريع المفعول في القواقع المخروطية cone snails التي تطلق سمومها على الأسماك مما يتسبب في انخفاض مستويات الأنسولين لدى الضحايا بسرعة كبيرة مما يؤدي إلى قتلها، وقالوا إنه دواء واعد لمرض السكري. كما أن سم النحل يعالج مجموعة واسعة من الأمراض ووُجِد مؤخرًا أنه يقتل الخلايا السرطانية في الثدي.

سم العقرب

يتم استخراج سم العقرب عن طريق تعريضه لتيار كهربائي ضئيل، مما يجعله يفرز قطرة صغيرة من السائل الكهرماني عند طرف ذيله، بينما يتم استخراج سم الثعابين عن طريق تدليك غدد السم برفق. بعد ذلك، يتم إرسال المواد المستخرجة إلى الباحثين في جميع أنحاء العالم.

كل هذه السموم قد تفتح مستقبلا مجالات لأدوية جديدة، مما ينعكس إيجابيا على صحة البشر.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

تأجيل محاكمة حامي الدين في قضية “آيت الجيد”

أخبار الساعة

البطل المغربي محسون يكشف كواليس تتويجه في كأس العالم لـ”الكيك بوكسينغ” (فيديو)

أخبار الساعة

إعادة انتخاب الإثيوبي “تيدروس أدهانوم” على رأس منظمة الصحة العالمية لولاية ثانية

تابعنا على