وزير الشغل الأسبق والقيادي بحزب التقدم والاشتراكية وجهة نظر

أنبوب الغاز المغربي النيجيري: مشروع موثوق على سكته الصحيحة

11 مايو 2022 - 16:45

المشروع الضخم لخط أنابيب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والمغرب وسيمتد فيما بعد إلى أوربا يثير اهتماما خاصا ويجذب انتباه المحللين والمستثمرين. هذا المشروع، الذي لقب “بالطريق السريع” للغاز، يمكن اعتباره الأهم في العالم. سواء من خلال كميات الغاز التي بإمكانه نقلها، أو المسافة التي سيمتد عليها، أو عدد البلدان التي سيمر عبرها وسيزودها بالغاز، أو الساكنة الاجمالية التي ستستفيد منه، أو من حيث تكلفته المقدرة لإنجازه وكذا وقعه المرتقب على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والجيوستراتيجي.

لذلك ندرك جيدا، في المقابل، أن مشروعا من هذا الحجم، لا يمكن إنجازه بدون مواجهة مجموعة من المشاكل والعراقيل، خصوصا ذات الطابع التقني.

في الواقع، منذ إطلاق المشروع في أبوجا من طرف جلالة الملك والرئيس النيجيري في دجنبر 2016، وتوقيع اتفاقية في ذات الإطار بين قائدا البلدين في 10 يونيو 2018 بالرباط، تم عقد سلسلة من الاجتماعات بين مسؤولي البلدين ومشاورات متعددة مع الأوساط المالية والمستثمرين المحتملين. اليوم، الكل يجمع على أن المشروع موثوق به وممكن الانجاز على أرض الواقع. فمساهمة البنك الاسلامي للتنمية بمبلغ 15,5 مليار دولار لتمويل الدراسات التقنية، وصندوق الأوبك للتنمية الدولية (OFID) بـ 14,3 مليار دولار لنفس الهدف، يبين أننا أمام مشروع جاد أخذ مساره الصحيح. وعملية إنجازه أصبحت مسألة وقت فقط.

عندما نعلم، على سبيل المثال، أن إنشاء خط أنابيب الغاز الذي يربط روسيا بألمانيا، عبر بحر البلطيق، نورد ستريم 1، امتد على مدى 15 عاما بين تاريخ إطلاقه سنة 1997 وتاريخ بداية تشغيله الفعلي سنة 2012 على مسافة 1200 كيلومتر، ندرك تماما الوقت الذي سيستغرقه استكمال أنبوب الغاز المغربي النيجيري. يمتد هذا الأخير على أكثر من 3000 كيلومتر ، جزء كبير منها بعيد عن الشاطئ وسوف يعبر ما لا يقل عن 11 دولة، وهي بنين وتوغو وغانا وكوت ديفوار وليبيريا وسيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا. باستثناء الدولة الأخيرة، تنتمي جميع الدول الأخرى بمعية نيجيريا إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (CEDAO).

هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته حوالي 30 مليار دولار وفقا للتقديرات الأولية، سيمثل العديد من التحديات الاقتصادية والسياسية والجيواستراتيجية.

على المستوى الاقتصادي، سيسهم في إنعاش منطقة بأكملها في إفريقيا من خلال مضاعفة الأنشطة الصناعية التي تنتج الثروة وتخلق فرص الشغل. بالإضافة إلى هذا المكسب الجماعي الذي يهم جميع البلدان، فإن المغرب ونيجيريا، بصفتهما قادة المشروع وشريكين رائدين ورئيسيين، سوف يستفيدان منه بالتأكيد أكثر من خلال توطيد علاقاتهما الاقتصادية وتطوير مشاريع مشتركة في العديد من المجالات.

وهكذا ستتاح لنيجيريا فرصة الاستفادة بشكل أفضل من مواردها من الغاز الطبيعي، والتي تشكل إلى جانب النفط ثروتها الرئيسية. إذ تحتل المرتبة الأولى من حيث الاحتياطيات في إفريقيا والمرتبة السابعة على مستوى العالم. وسيؤدي ذلك إلى تنويع أنشطتها وتحسين دخل ساكنتها التي تتجاوز 200 مليون نسمة. أما المغرب فسيستفيد من ضمان أمنه الطاقي عبر تنويع مصادر الإمداد وتلبية احتياجاته المتزايدة من الطاقة لمواكبة تنميته الاقتصادية.

على المستوى السياسي، إن مشروع من هذا النوع، سيعطي دفعة للاندماج الإفريقي، بدءا من تعزيز المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، التي تطمح بلادنا إلى الانضمام إليها. إن الاندماج الإفريقي لن يتحقق بواسطة الخطب الرنانة والإعلانات المعسولة، ولكن من خلال الإنجازات الملموسة والمشاريع المهيكلة. إن مثال المجموعة الاقتصادية الأوروبية (المجموعة الاقتصادية الأوروبية سابقا، الاتحاد الأوروبي حاليا) مفيد للغاية: إذ تم إنشاء هذه المجموعة على أساس المجموعة الاقتصادية للفحم والصلب (CECA). فهل سيلعب الغاز والفوسفاط لإفريقيا الدور الذي لعبه الفحم والصلب في أوروبا؟. إن هذا الاندماج الاقتصادي للقارة هو الذي يعطي معنى للاندماج السياسي ويساعد الدول الأعضاء على التغلب على الخلافات التي تؤدي فقط إلى تأخير تنمية القارة والتركيز على التحديات الحقيقية المشتركة.

على المستوى الجيوستراتيجي، فإن القارة الإفريقية التي يبلغ عدد سكانها اليوم 1,4 مليار نسمة، أي 18% من مجموع السكان، ستشهد تضاعف عدد سكانها بحلول عام 2050 وستشكل وحدها 25 ٪ من سكان العالم. هذه الثروة البشرية مقترنة بالموارد الطبيعية المتنوعة والوفيرة التي تزخر بها التربة الأفريقية، تهيئ القارة للاضطلاع بدور استراتيجي على المستوى الدولي. ولتحقيق ذلك، يجب إعطاء الأولوية للتعاون جنوب جنوب من أجل توليد التآزر الكافي، والقدرة على التأثير على الساحة الدولية والمساهمة بنشاط في بلورة نظام دولي جديد يلوح في الأفق.

العالم يمر بتغييرات عميقة يمكن أن تؤدي إلى إعادة توزيع جديدة للأوراق وتكوين جديد لموازين القوة. سوف تتسارع الأحداث على مدى السنوات القليلة المقبلة. وقد حان الوقت للقارة للاستعداد لها حتى لا تخلف الموعد مع التاريخ مرة أخرى. فبينما نشهد في جميع أنحاء العالم إعادة تفكير في العولمة لصالح الهيكلة الإقليمية، ليس أمام إفريقيا خيار آخر سوى السير في هذا الاتجاه.

وبذلك، ستصبح جهة فاعلة ذات مصداقية على المستوى الدولي وستلقي بثقلها على مجرى الأحداث. ولن تفعل ذلك بنجاح، إلا باتباع المسار الديمقراطي، وقطع روابط الاعتماد على القوات الاستعمارية السابقة، والاعتماد قبل كل شيء على الذكاء الجماعي والعبقرية الإبداعية للشعوب الإفريقية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

شيرين أبو عاقلة: وعي متأخر بأيقونة وهبت حياتها لاستنهاض امتها

وجهة نظر

جماعة تمارة.. “التي راتي”

وجهة نظر

الصحراء المغربية ودبلوماسية الوضوح والطموح

تابعنا على