مجتمع

10 أسابيع من العطالة.. حرمان الأطباء الداخليين بمراكش من اختيار التخصص يخرجهم في احتجاجات

12 مايو 2022 - 23:59

تستمر معركة الأطباء الداخليين بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش للأسبوع العاشر على التوالي، دون أي تدخل من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أو إدارة المركز الجامعي، وذلك بعد مطالبتهم بحقهم في اختيار التخصص والتحاقهم بالمصالح الاستشفائية قصد التكوين.

وقد وجد أزيد من 60 طبيبا داخليا، نفسه في حالة عطالة مفروضة، بعد حرمانهم من اختيار تخصصاتهم الطبية، والولوج للمصالح الاستشفائية قصد التكوين التطبيقي، بحيث أصبح اشتغالهم يقتصر على العمل في أقسام المستعجلات وغرف الإنعاش.

وخاضت جمعية الأطباء الداخليين بمراكش، وفق المعطيات التي توصلت بها جريدة “العمق”، لقاءات “مراطونية” مع إدارة المركز الجامعي محمد السادس، وعمادة كلية الطب والصيدلة بمراكش، كما قاموا بوقفات احتجاجية لإيصال مطالبها، إلا أنها قوبلت بـ”التسويف والممطالة”.

هذا الوضع أدى بالأطباء الداخليين إلى تصعيد خطواتهم النضالية، إذ أعلنت جمعية الأطباء الداخليين بمراكش واللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، عزمهم تنظيم اعتصام يومي 16 و17 ماي الجاري، مع إضراب عن العمل بمختلف المصالح ما عدا مصالح الإنعاش والمستعجلات لمدة 24 ساعة يوم الخميس 19 من نفس الشهر، مع وقفة احتجاجية أمام عمادة كلية الطب، تليها مسيرة إلى ولاية جهة مراكش آسفي.

وحمل بيان صادر هن الهيئتين المذكورتين، مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع لكل من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وإدارة المستشفى الجامعي، وعمادة كلية الطب، منبهة في الوقت ذاته إلى حالة الاحتقان الذي يعيشها الطبيب الداخلي، إضافة إلى المشاكل التي تطورت إلى واقعة الاعتداء على زميلتهم لهم من طرف أحد المرتفقين وسط بناية المستعجلات.

ويطالب الأطباء الداخليين، فوج 19، بإنصافهم وضمان حقهم في الالتحاق بمختلف مصالحهم الاستشفائية، مع الصرف الآني لمستحقات كوفيد للفوج 20، مع توفير الأمن داخل رحاب المستعجلات للسهر على أمن الأطباء والمرضى.

وفي تفاعل نقابي مع هذه القضية، وصفت اللجنة الجهوية للأطباء الصيادلة وجراحي الأسنان بمراكش، المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للصحة، الإتحاد العام للشغالين، ما يتعرض له الأطباء الداخليين بـ”الحيف والظلم”، وذلك جراء منعهم من الالتحاق بمصالحهم وحرمانهم من تكوينهم وحقهم الأصيل في اختيار التخصص.

بدورها، حملت اللجنة ذاتها، إدارة المستشفى الجامعي محمد السادس، وعمادة كلية الطب والصيدلة بمراكش، مسؤولية ما يحدث، مطالبة إياهما بضمان حقوق الأطباء الداخليين، خصوصا الفوج 19 في التكوين الجيد والتخصص وحمايتهم قانونيا في مقرات عملهم.

من جهته، دعا المكتب النقابي للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، المنضوي تحت لواء الجامعة الوطنية للصحة، الإتحاد العام للشغالين بالمغرب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية إلى العمل على إنصاف الأطباء الداخليين بالمركز المذكور، دون إقصاء أو تمييز، فيما يتعلق بحرية اختيار التخصص.

ولفتت المكتب النقابي المذكور إلى أن نجاح المشاريع المستقبلية، من قبيل ورش الحماية الاجتماعية يتطلب بالدرجة الأولى الاهتمام بالعنصر البشري، مشددين على وزارة الصحة ضرورة احترام مضامين محضر اتفاق 2011 الموقع بين الوزارة واللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين بضمان حق اختيار تخصص.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

هذا موقف بنكيران من ارتفاع الأسعار بالمغرب وهذه رسالته للحكومة

مجتمع

مؤتمرو الاشتراكي الموحد يعلنون الانسحاب من المؤتمر العاشر لنقابة الـ CDT

مجتمع

التحقيق مع شرطي ببني ملال أطلق النار على شاب خارج أوقات العمل

تابعنا على