سياسة

المعارضة تنهي لقاءاتها مع زعماء أحزابها وتؤكد استمرار التنسيق بينها

14 مايو 2022 - 18:00

أنهى رؤساء فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب، المشكلة من الفريق الاشتراكي والفريق الحركي وفريق التقدم والاشتراكية والمجموعة النيابية للعدالة والتنمية، سلسلة اللقاءات التي جمعتهم بالمسؤولين الأولين لأحزابهم، والتي تواصلت على مدى يومي الخميس والجمعة 12 و13 ماي 2022 .

واجتمع رؤساء فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب، مع كل من ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وامحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، ونبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وعبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وتأتي هذه المبادرة حسب، بيان لفرق  ومجموعة المعارضة، “انطلاقا من الوعي العميق بالأهمية البالغة التي يكتسيها ترصيد العمل المشترك بين مكونات المعارضة على صعيد مجلس النواب والارتقاء بالتنسيق إلى مستوياتٍ أكبر وأوسع”.

لقاء فرق ومجموعة المعارضة مع الأمين العام لحزب االتقدم والاشتراكية نبيل بن عبد الله

وأفرزت اللقاءات بين فرق المعارضة والأمناء العامين للأحزاب المكونة لها بمجلس النواب، سلسلة من التوصيات، “وتقاسم التصور ات، ومَـــدُّ جسور التواصل، وتوحيد مقاربات العمل، مع القيادات السياسية المعنية”، إذ أكدوا على “تثمينهم لما قامت به المعارضة بمجلس النواب، ودعمهم الكبير للتعاون الوثيق بين فرق ومجموعة المعارضة، ومساندتهم للمبادرات التي تروم الارتقاء به”.

لقاء فرق ومجموعة المعارضة مع الأمين العام لحزب الحركة الشعبية امحند العنصر

وأكدت الفرق المعارضة بمناسبة هذه اللقاءات على “التزامها بالحرص الشديد على مواصلة ممارسة معارضة وطنية ومواطنة، قوية ومسؤولة وبناءة، على أساس المكانة والحقوق التي خوَّلها الدستور للمعارضة، وعلى أساس خدمة الصالح العام، عبر السعي نحو التأثير في السياسات العمومية، تقييما واقتراحا، وجعل هذه الأخيرة ذات وقعٍ إيجابي على المواطنات والمواطنين، لا سيما من حيث الإنصاف المجالي والعدالة الاجتماعية”.

لقاء فرق ومجموعة المعارضة مع الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الاله ابن كيران

كما عبرت فرق ومجموعة المعارضة، “عن اعتزازها بمبادرات التنسيق التي قامت بها إلى حدود الآن”، معربة ” عن عزمها الرفع من وتيرة التنسيق المحكم والفعال، والانتقال إلى مرحلة أقوى من العمل المشترك على صعيد مجلس النواب. وذلك من أجل المصلحة الوطنية، ودفاعا عن قضايا المواطنات والمواطنين، ولأجل حماية الاختيار الديمقراطي وصون التعددية السياسية، والارتقاء بالعمل البرلماني، وتحصين الحقوق الدستورية للمعارضة، والدفاع عن التوازن والتكامل المؤسساتي الضروري”.

لقاء فرق ومجموعة المعارضة مع الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي ادريس لشكر

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

بنكيران: الملكية نعمة من الله ولولاها لكنا في البيجيدي أول من يدفع الثمن

سياسة

بنكيران: لو كنت رئيسا للحكومة ما أضفت ريالا للموظفين و”ضربوني بماطيشة إلى بغيتو”

سياسة

بايتاس: نرفض الدروس ممن يشتغل بأجندة غير واضحة لا تنتصر ‏للوطن والمواطنين

تابعنا على