خارج الحدود

ماكرون يعين “إليزابيت بورن” وزيرة التشغيل السابقة في منصب الوزير الأول

عين رئيس فرنسا، إيمانويل ماكرون، “إليزابيت بورن”، وزيرة التشغيل في الحكومة المنتهية ولايتها، في منصب الوزير الأول، بحسب ما أعلنه الإليزيه.

واختار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إليزابيث بورن رئيسة للوزراء خلفا لجان كاستكس الذي قدم استقالته ظهيرة الاثنين، لتكون بذلك أول امرأة تشغل المنصب منذ ثلاثين عاما، بعد إديث كريسون التي كانت رئيسة للوزراء طيلة 12 شهرا في عهدة الرئيس الاشتراكي المتوفي فرانسوا ميتران.

وشغلت بورن منصب وزيرة العمل في حكومة كاستكس وهي تملك علاقات متشعبة مع النقابات العمالية.

وكان ماكرون قد أظهر رغبته في تعيين امرأة تكون مهتمة بالمسائل الاجتماعية وبقضايا البيئة والاقتصاد.

ولدت إليزابيث بورن في باريس في العام 1961 وشغلت مناصب عديدة في الإدارة العامة الفرنسية. وهي متخرجة من المدرسة متعددة التقنيات المرموقة. بدأت حياتها السياسية في العام 1987 عندما انضمت إلى وزارة النقل والتجهيز قبل أن تلتحق بالمديرية الجهوية للتجهيز في منطقة إيل دو فرانس.

في التسعينيات من القرن الماضي، شغلت بورن عدة مناصب استشارية في وزارة التربية سواء مع ليونال جوسبان أو جاك لانغ.

كما عملت أيضا بين عامي 2008 و2013 بجانب عمدة بلدية باريس السابق برتران دولانوي حيث شغلت منصب المديرة العامة للتخطيط العمراني قبل أن تغادر بعد ذلك العاصمة الفرنسية باتجاه منطقة “بواتو شارونت” لتتولى زمام هذه المنطقة التي تقع في جنوب غرب فرنسا كمحافظة.

تعرفت إليزابيث بورن هناك على سيغولين روايال التي كانت رئيسة منطقة “بواتو شارونت” ونسجت معها علاقات وطيدة، ما جعل سيغولين روايال تعينها مديرة لديوانها عندما كانت وزيرة للبيئة في 2014 و2015 خلال عهدة فرانسوا هولاند الرئاسية.

كما عملت أيضا بورن في القطاع الخاص أو شبه الخاص إذ كانت مديرة الاستراتيجية في شركة السكك الحديدية الفرنسية وفي شركة ” إيفاج” للبناء ثم بعد ذلك في شركة النقل والمواصلات بمنطقة إيل دو فرانس.

وبالرغم من أنها اشتغلت وتعاملت كثيرا مع سياسيين ومسؤولين اشتراكيين، إلا أنه لا يوجد دليل قاطع بأن إليزابيث بورن كانت مناضلة في الحزب الاشتراكي. والدليل أن في 2017، قررت الالتحاق بحزب “الجمهورية إلى الأمام” الذي أسسه ماكرون ثم انضمت في 2020 إلى حزب ” الأقاليم والازدهار” الذي انشأه وزير الخارجية جان إيف لودريان دعما لماكرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.