مجتمع

مؤتمرو الاشتراكي الموحد يعلنون الانسحاب من المؤتمر العاشر لنقابة الـ CDT

قرر مؤتمرو ومؤتمرات الحزب الاشتراكي الموحد بالمؤتمر العاشر للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، اليوم الأحد، الانسحاب من أشغال المؤتمر العاشر للنقابة الذي انعقد أيام 20 و21 و22 ماي 2022 ببوزنيقة.

وحول قرار الانسحاب، قال منسق مؤتمرات ومؤتمري الاشتراكي الموحد، جمال العسري، إنه يأتي احتجاجا على الإقصاء الذي تعرض له مؤتمرو ومؤتمرات الحزب الاشتراكي الموحد، بإعتبار هذا الأخير كأحد المكونات التاريخية للنقابة.

وقال العسري في تصريح لجريدة “العمق” إنه منذ بداية أشغال المؤتمر كان هناك إحساس لدى المنتمين للاشتراكي الموحد بمحاولة إهانة الحزب وباستمرار معركة الانشقاق الذي وقع داخل فيدرالية اليسار .

وأضاف المتحدث أن مؤتمري الاشتراكي الموحد لاحظوا أن رفاهم السابقين في فيدرالية اليسار يحاولون الانتقام من الحزب من خلال المؤتمر.

وأشار عضو المكتب السياسي للاشتراكي الموحد إلى أن هذا الاحساس تحول فيما بعد إلى قناعة، وذلك بعد خطوات اتخذتها “الأطراف المتنفدة” داخل الكنفدرالية والتي تحاول استغلال النقابة لتصفية حسابات سياسية.

وقال إن أولى هذه الخطوات التي اتخذتها هذه الاطراف ترتبط باللجان، إذ لاحظنا أن الحزب، ولأول مرة في التاريخـ لم يمثل في هذه اللجان في وقت مثلت فيها باقي المكونات بما في ذلك المنشقون عن الاشتراكي الموحد.

وفي لجنة رئاسة المؤتمر، أشار المتحدث إلى أن هناك إمعان في إذلال الاشتراكي الموحد من خلال إصرار باقي الأطراف على اختيار من يمثل الحزب داخل اللجنة، مشيرا إلى أنه بعد رفض الشخص الذي وقع اختيارهم عليه لتمثيل الاشتراكي الموحد، قدموا لائحة بدون أي اسم من الاشتراكي الموحد.

وأضاف المتحدث نفسه أن مؤتمري الحزب حرموا حتى من إلقاء كلمات توضيحية، قبل أن يقترح عليهم كتابة الكلمة أولا قبل إلقائها، وأشار إلى انه في الوقت الذي شرعنا في كتابة هذه الكلمة، فوجئنا بإلغائها وبانه لا داعي لكتابتها لأن المؤتمر قد تجاوزها ومر إلى مرحلة أخرى، وفق تصريحه.

وقال مستنكرا: “اليوم الأحد الذي كان من المفترض أن يتم انتخاب أجهزة النقابة خاصة أعضاء المجلس الوطني، كان فرصة للمزيد من السلوكيات المهينة في حق الحزب، بعد أن تم منح الحزب عددا مخجلا لعضوية المجلس الوطني مقابل ثلاثة أضعاف هذا العدد للمكونات الأخرى.

وقال إنه أمام هذه الرسالة السياسية “الخبيثة” من داخل المؤتمر العاشر للنقابة الوطنية للتعليم لم يكن أمامنا إلا أن نعلن الانسحاب من أشغال المؤتمر العاشر للنقابة، وعلى أننا لن نمثل في كل الأجهزة المنبثقة عن هذا المؤتمر، وفق ما جاء في تصريح العسري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.