حوارات

بعد قطع علاقاتها مع إسبانيا.. الجزائر تضع نفسها وسط عزلة جغرافية وسياسية إقليمية

دخلت العلاقات الإسبانية الجزائرية منعطفا جديدا بعدما قررت الجارة الشرقية خلال عقد المجلس الأعلى للأمن في الجزائر برئاسة عبد المجيد تبون، تجميد علاقاتها مع المملكة الإسبانية بسبب تغيير موقف حكومة بيدرو سانشيز تجاه قضية الصحراء المغربية، واعترافها بمبادرة الحكم الذاتي كحل واقعي وجدي للنزاع المفتعل.

وأعلنت الجزائر تعليق معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون، كما أعلنت تجميد عمليات التجارة الخارجية للمنتجات والخدمات من وإلى إسبانيا اعتبارا من اليوم الخميس 09 يونيو2022، لترد عليها الحكومة الإسبانية بأنها “ستدافع بقوة” عن مصالحها الوطنية بعد قرار الجزائر إلغاء معاهدة الصداقة والتعاون التي تعود لـ 20 عاما.

وحول ما إذا كانت الجزائر قد وضعت نفسها في عزلة قد تؤثر عليها سياسيا واقتصاديا وجغرافيا، وذلك بعد توتر علاقاتها مع المغرب بسبب ملف الصحراء المغربية، وكذا بعد تجميد علاقاتها مع الجارة الشمالية إسبانيا بسبب نفس الملف، يوضح الخبير في العلاقات الدولية حسن بلوان، مجموعة من النقط في جوابه على أسئلة جريدة “العمق”.

بعد قطع علاقاتها مع إسبانيا، هل ترى أن الجزائر وضعت نفسها في عزلة جغرافية وسياسية؟

قطع الجزائر لعلاقاتها مع إسبانيا بعد التأكيد على مغربية الصحراء ينم عن “شوفينية” غير مفهومة من قبل النظام العسكري الحاكم في الجزائر الفاقد لكل مشروعية أو مصداقية، وهو ما سيزيد من عزلته الإقليمية والأوربية، كما يؤكد من زاوية أخرى عدم اكتراث هذا النظام بمصالح الشعب الجزائري مقابل الترويج لأطروحة الانفصال المشروخة التي تجاوزها الزمن، بالإضافة إلى أن الجزائر وضعت نفسها بشكل مكشوف كطرف رئيسي ووحيد في قضية الصحراء المغربية.

هل فعلا جنت الجزائر على نفسها بوضعها في موقف قطيعة مع إسبانيا وقبله المغرب؟

القيادة الجزائرية بهذه التصرفات المتشنجة فقدت البوصلة السياسية والدبلوماسية، وأعتقد أنه أمام الضربات الإستباقية التي يقوم بها المغرب، دخلت في ردود فعل متخبطة وعشوائية تقطع العلاقات مع الجوار الإقليمي (المغرب، فرنسا، إسبانيا…)، وتهدد في كل مناسبة بإشعال المنطقة إرضاء لنزوات التوسع والهيمنة.

وأرى أن الجزائر استنفذت جميع أوراقها واقتنعت الدول الأوربية بأن القيادة في الجزائر غير جديرة بالثقة وفاقدة لمصداقية الشراكة والتعاون الموثوق.

كيف ستؤثر قطيعة  الجزائر مع إسبانيا على الوضع السياسي والاقتصادي للجارة الشرقية؟

مع الأسف النظام الجزائري لا يأبه بالمصالح الاقتصادية والسياسية للدولة والشعب الجزائريين، والتطرف الذي ينهجه هذا النظام يهدد العلاقات الثنائية بين الجزائر ومحيطها الإقليمي، وبالتالي سيؤثر على التبادلات التجارية والسياسية والثقافية والأمنية مع إسبانيا والدول الأوربية.

وفي اعتقادي، فإن حسابات النظام الجزائري تتجه نحو التعقيد والتصعيد بالنظر إلى النجاحات التي يحققها المغرب في قضيته الوطنية، وبالتالي نتوقع المزيد من ردود الفعل غير المحسوبة من قبل القيادة الجزائرية.

وفي المجمل يمكن القول إن مثل هذه الضغوط وردود الفعل غير المحسوبة لن تؤثر في اختيارات وقرارات الدول الأوربية الداعمة باستمرار لمغربية الصحراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.