منوعات

العجز المائي بمراكش يصل 40 في المائة ولجنة اليقظة تكشف حصيلة عملها

بلغ العجز المسجل في العرض المائي بمدينة مراكش حوالي 40 في المائة، وفق ما كشفت عنه لجنة اليقظة التي تم تشكيلها قبل حوالي سبعة أشهر لتدبير الخصاص في المادة الحيوية الذي يهدد عاصمة السياحة المغرب.

اللجنة التي انعقدت مؤخرا، أرجعت الخصاصة إلى توالي سنوات الجفاف وانعكساها على في حقينة السدود التي عرفت انخفاضا كبيرا في مجموعة من جهات المغرب، ومن بينها جهة مراكش آسفي.

وبخصوص الإجراءات التي تم اتخاذها بعد تشكل لجنة اليقظة بقرار من ولاية جهة مراكش آسفي، أفادت الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمراكش، أنه تم إطلاق “مشروع ضخم” لتزويد مدينة مراكش بالماء الصالح للشرب من سد المسيرة.

ولترشيد استهلاك الماء أورد البلاغ، أنه تم “تعميم استخدام الموارد المائية غير التقليدية (المياه العادمة المعالجة)، انطلاقا من محطة معالجة المياه العادمة لسقي المساحات الخضراء بمدينة مراكش، بعد ملاعب الكولف وحدائق النخيل”، وأبرز أن المساحة المسقية بهذه المياة وصلت إلى 228 هكتارا.

وأكدت الوكالة أنها أطلقت برنامجا للكشفعن التسربات المائية التحت أرضية، ورسائل نصية لزيادة الوعي حول الحفاظ على الموارد المائية.

كما تم الشروع في إجراء مهمات تدقيق وافتحاص للكفاءة المائية بالنسبة للمستهلكين الكبار للماء الصالح للشرب (الإدارات، المدارس، المستشفيات، الفنادق والمساجد، إلخ..)، والتي تترأسها مصالح وكالة الحوض المائي تانسيفت، وبدأ انجازها من طرف مكاتب دراسات خبيرة ومختصة في الميدان، وذلك عن طريق التمويل الذي ستخصصه جهة مراكش – آسفي لهذه الغاية.

وكان وزير التجهيز والماء نزار بركة، قد كشف سابقا تخصيص 20 مليون متر مكعب من مياه سد مولاي يوسف من أجل تزويد مدينة مراكش بالماء الصالح للشرب، إضافة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات من قبيل ضم سدود أخرى إلى مزودي المدينة الحمراء بالماء وتقليص أو تعليق عمليات السقي بالمناطق المعرضة للجفاف.

وقال بركة في جواب عن سؤال كتابي للنائب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار عبد الواحد الشفقي، إن حوض تانسيفت عرف عجزا مقدر بحوالي 50 في المائة عن المعدل السنوي للموارد المائية، وذلك بفعل الجفاف وقلة التساقطات هذه السنة.

وأبرز أنه “تم تخصيص حوالي 20 مليون متر مكعب من سد مولاي يوسف لتزويد مدينة مراكش بالماء الصالح للشرب، وإنهاء أشغال قناة الجلب من سد المسيرة، وتحسين شبكة التوزيع لمدينة مراكش من أجل التمكن من تلبية حاجيات هذه المدينة انطلاقا من سد المسيرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.