مجتمع

الحرائق.. إجلاء أزيد من 700 أسرة بإقليم العرائش والنيران تدمر 33 هكتارا بغفساي (صور)

أفادت السلطات المحلية بإقليم العرائش بأن جهود فرق مكافحة النيران ما تزال متواصلة لمواجهة الحريق الغابوي المندلع على مستوى غابة “بوهاشم جبل العلم”، الواقعة بالمجال الترابي لجماعتي تازورت وبني عروس.

وأوضحت المصادر ذاتها أنه تم إلى حدود مساء اليوم الثلاثاء تسجيل استمرار 4 بؤر نشيطة للنيران تجاهد طواقم الإطفاء لإخمادها.

وقالت السلطات إنه جرى تأمين نقل 712 أسرة موزعة على 13 دوارا بعيدا عن أماكن الخطر.

وعاينت جريدة “العمق” استمرار انتشار ألسنة اللهب والتهام مساحات شاسعة من غابات بوهاشم، بعدما تسببت في وفاة سيدتين بمنطقة “مولاي عبد السلام بن مشيش”، أمس الإثنين، وخلفت خسائر مادية كبيرة.

وأفادت مصادر بعين المكان لجريدة “العمق”، بأن الحرائق وصلت، اليوم الثلاثاء، إلى إقليم تطوان عبر غابة بوهاشم التي تقع على نفوذ أقاليم العرائش وتطوان وشفشاون.

وأشارت مصادر الجريدة إلى أن النيران انتقلت إلى جماعة بني ليث بإقليم تطوان والتهمت أجزاءً واسعة من غابة بوهاشم التي تعتبر واحدة من أكبر المنتزهات الطبيعية بالمغرب.

وتسود المخاوف في جماعة بني ليث من تكرار مأساة دوار “دار الحيط” المجاور بإقليم العرائش، خاصة أن النيران باتت قريبة من منطقة “المطاحن” التي تعرف تجمعات سكانية.

واليوم الثلاثاء، أعلنت السلطات المحلية لإقليم العرائش، عن تسجيل حالتي وفاة اختناقا لسيدتين في الحرائق التي اندلعت بغابة “بوهاشم جبل العلم” قرب ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش الشهير، أمس الإثنين.

وقالت السلطات إن السيدتين لم ترغبا في الاستجابة لنداءات السلطات المحلية والقوات العمومية بضرورة إخلاء المساكن المهددة بالنيران.

وأفادت السلطات بتسجيل اندلاع حرائق غابوية جديدة، منذ أمس الاثنين 25 يوليوز 2022، بكل من غابة “بوهاشم جبل العلم”، الواقعة بالمجال االترابي لجماعتي تازورت وبني عروس، وغابة “المنزلة” بجماعة الساحل، وكذا بالقرب من دوار “الرمل” بجماعة زعرورة.

وتمت تعبئة فرق للتدخل مكونة من عناصر الوقاية المدنية والمياه والغابات والدرك الملكي والقوات المساعدة والسلطات المحلية، إلى جانب أفراد من الإنعاش الوطني ومتطوعين من الساكنة.

وقالت السلطات إن فرق التدخل كانت مدعومة بآليات إطفاء وشاحنات صهريجية وسيارات إسعاف وسيارات نقل وأربع طائرات متخصصة في إخماد النيران من نوع “كانادير”.

وبحسب ما عاينه موفد “العمق” إلى عين المكان، فإن دوار “دار الحيط” كان الأكثر تضررا من الحرائق بعدما حاصرته النيران من كل الجوانب، مشيرا إلى أن السلطات واجهت صعوبات في الدخول إلى الدوار من أجل نقل جثتي الضحيتين.

تاونات

وبإقليم تاونات، قالت السلطات إن فرق التدخل ما تزال تواصل، إلى حدود مساء اليوم الثلاثاء، جهودها الحثيثة للسيطرة على أربع بؤر للنيران بغابة “خندق تسيانة” بجماعة كلاز، دائرة غفساي.

وأوضحت المصادر ذاتها أن هذه الفرق، المكونة من عناصر الوقاية المدنية والمياه والغابات والدرك الملكي والقوات المساعدة والسلطات المحلية إلى جانب بعض المتطوعين، تجاهد إلى حدود مساء اليوم للسيطرة على بؤر النيران هاته، التي زاد من إذكائها هبوب رياح قوية.

وأضافت أن هذه الجهود مكنت من تحييد الخطر الذي يتهدد سلامة ساكنة دوار “تاورارت” القريب من منطقة الحريق، مشيرة إلى أن الحصيلة المؤقتة للخسائر التي طالت الغطاء الغابوي، تبقى حاليا مستقرة في حوالي 33 هكتارا، مغطاة أساسا بالصنوبر والأصناف النباتية الثانوية.

وكانت السلطات المحلية لإقليم تاونات قد أفادت، أمس الاثنين، بأن شخصا لقي مصرعه، فيما أصيب آخر بإصابات خطيرة، خلال مساهمتهما كمتطوعين ضمن فرق إخماد هذا الحريق الغابوي.

وتأتي هذه الحرائق الجديدة بعد أيام قليلة من إعلان السلطات السيطرة التامة على مختلف الحرائق الأخيرة التي اندلعت بالشمال، وسط مخاوف من توسع رقعة الحرائق الجديدة.

وأمس الإثنين، كشف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، عن مستجدات حرائق غابات الشمال التي اندلعت منذ أزيد من أسبوعين، حيث أوضح أن المساحة المتضررة بلغت 10 آلاف و300 هكتار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *