آخر أخبار الرياضة

هتافات جماهير الرجاء.. “خدوش” العنصرية تدفع نشطاء سوس إلى دق ناقوس خطر “تطبيع” الجامعة

عادت أشكال العنصرية لتضرب من جديد كرة القدم المغربية بعد أن اعتقد الجميع أن حادثة نعت السنغالي موسى نداو والإيفواري يوسوفو دايو بأوصاف عنصرية، هي الأخيرة داخل ملاعب كرة القدم الوطنية.

الهتافات العنصرية التي شهدتها مباراة الجولة الخامسة من البطولة الوطنية لكرة القدم أسالت مدادا كثيرا بعد ان صدحت حناجر جماهير محسوبة على نادي الرجاء الرياضي بعبارات عنصرية “واريح ريح وداك الشليح”.

نشطاء غاضبون

استغرب نشطاء حقوقيون ومهتمون بالشأن الرياضي بسوس من إصدار الجامعة لعقوبات لاستعمال المشجعين للاشهب الصناعية و تجاهلها ترديد هتافات عنصرية ضد “الأمازيغ”، كما تنص على ذلك المادة 94 من مدونة السلوك للجامعة، والتي رددتها جماهير محسوبة على مشجعي الرجاء البيضاوي.

وتساءل النشطاء، في بلاغ لهم: “هل إشعال شهب صناعية تنطفئ نارها في الملعب أخطر من إشعال نيران هتافات عرقية متكررة و متواترة ضد الأمازيغ، صدحت بها حناجر آلاف المشجعين ونشرت بكل الوسائل لتصل عن قصد ملايين المغاربة الأمازيغ في كل الربوع ؟”.

مباركة الجامعة

أصدرت الجامعة قراراتها العقابية على إثر المباراة التي جمعت فريق الرجاء البيضاوي وحسنية اكادير بمركب محمد الخامس بالدارالبيضاء برسم المباراة المؤجلة عن الجولة الخامسة، وشملت هذه العقوبات أساسا استعمال الشعب الصناعية وتجاهلت واقعة الهتافات العنصرية ضد المغاربة الأمازيغ من طرف محسوبين على جمهور فريق الرجاء.

انتظر أنصار حسنية أكادير قرار لجنة التأديب التابعة للجامعة الملكية المغربية للبث في الهتافات العنصرية التي شهدتها المباراة دون أن يحصل ذلك، وهو ما دفع نشطاء سوس إلى التساؤل، يعني ذلك “مباركة الجامعة لهذه المواقف العنصرية ضد الامازيغ ؟”.

تجاهل غير مفهوم

انتهت الأربعاء 19 أكتوبر مباراة الجولة الخامسة من البطولة الوطنية لكرة القدم والتي جمعت فريق حسنية اكادير برسم الجولة الخامسة ولم تنتهي معها خدوش هتافات العنصرية.

واعتبر نشطاء سوس هذا التجاهل من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لواقعة الهتافات العنصرية الخطيرة والتي تتكرر كل سنة بمركب محمد الخامس بمناسبة استقبال فريق حسنية أكادير الممثل لمنطقة سوس الكبير المعروفة بغالبية ساكنتها الأمازيغية، تفسيرات لتفشي ظاهرة العنصرية في الملاعب المغربية وغياب الإرادة في معالجة اسبابها.

لغط التحكيم

انهزم نادي حسنية أكادير بهدف دون رد أمام مضيفه الرجاء الرياضي في مباراة الجولة الخامسة والتي شهدت أول فوز للرجاء ضمن منافسات البطولة الوطنية لكرة القدم هذا الموسم.

يشار إلى أن المباراة التي قادها الحكم ياسين بوسليم عرفت سجالا كبيرا بسبب أداء الحكم، دفع نادي حسنية أكادير إلى بعث باحتجاج رسمي إلى مديرية التحكيم بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في شأن الحيف الذي تعرض له في مباراته أمام الرجاء الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • مصطفى
    منذ 4 أشهر

    الحل أن يقاطع جميع السوسيون فريق الرجاء. ليبحثوا لهم عن انصار عرب.