ذاكرتنا السياسية ليست مثقوبة..
https://al3omk.com/86452.html

ذاكرتنا السياسية ليست مثقوبة..

ذاكرتنا السياسية ليست مثقوبة..

ثمة حاجة ملحة لنجعل الجابري مرتاحا حيث هو.. ثمة حاجة حقيقية ” للكتلة التاريخية الآن “.

لا يمكن للأدوات السلطوية اليوم ان تقنعنا انها احزاب سياسية ذات مشروعية شعبية و ذات طروحات فكرية صلبة و مؤسسة و نتاج لمخاض و مطارحة حقيقية .. فلا يمكن ابدا لأحزاب انبوبية مجهرية مصطنعة تتحرك بالهاتف ان تكون ظهيرا للدمقراطية و للشعب .قراءة بسيطة في كرنولوجيا هذه الادوات السلطوية و في بعض لحظات التاريخ السياسي المعاصر كفيلة بأن تجعل الصورة غير محتاجة لكثير من الشروحات .

– التجمع الوطني للأحرار تأسس عقب الانتخابات التشريعية المغربية 1977 وتشكل من عشرات النواب المستقلين الذين كانوا يشكلون أغلبية البرلمان المغربي كحزب «إداري» تشكل بإيعاز من القصر الملكي لتحقيق توازن مقابل أحزاب الحركة الوطنية على يد أحمد عصمان هو صهر الملك الراحل، ورأس الحكومة المغربية بين 1972 و1977.الذي ظل مستفردا بقيادة الحزب مدة 29 عاما، حتى نظم الحزب مؤتمره الوطني الرابع في ماي 2007، واختير مصطفى المنصوري رئيساً مع احتفاظ عصمان بلقب «الرئيس الشرفي». قبل ان تطيح به حركة تصحيحية مشبوهة ليرأس مزوار الحزب مند 2010.

-2004 الانقلاب الناعم على المنهجية الدمقراطية و اجهاض تجربة التناوب ( و التي بالمناسبة ساهم في اجهاضها جزء من الاتحاديين هم من يقودون الاتحاد الان الى الهاوية ) بقيادة الاستاد عبد الرحمن اليوسفي الدي دبر مرحلة حساسة مرحلة انتقال العرش من الحسن الى ولي عهده .. لست ادري ان كان تسمية شارع ما بطنجة بعد عقد و يزيد من الزمن سيكفر عن الخطيئة و امرا كافيا للعرفان بجميل ..

-كان موقف المساندة النقدية لحكومة التناوب موقفا يحسب للعدالة و التنمية التي رغم كل العداء و الاختلاف الاديولوجي فهمت انه ازمنة البناء الدمقراطي المعارك الأيدولوجية مؤجلة و هذا ما على شعلة و رسالة اليسار الفتية ان تلتقطه في اللحظة و لا تتسرع للحسم الأيديولوجي في ساحة لازال اللعب فيها غير نظيف .

-” التجمع الدستوري” نتاج لدمج فريقين الحمامة و الحصان في مجلس النواب تم في آخر الولاية التشريعية الثامنة ، على عهد الحكومة التي قادها الأستاذ عباس الفاسي ، كان الهدف منه خدمة أجندة سياسية حزبية سلطوية تسعى لتطويق أحزاب الحركة الوطنية، وحده الربيع العربي من أنقد البلاد من ذلك الوضع السريالي…

-المستشار المبجل وزير الداخلية 2007 المستقيل لتشكيل العصابة السلطوية الكيان البامجي المسماة زورا حزبا سياسيا و الثي اكتسحت الاخضر و اليابس في فضيحة انتخابية في 2009 لولا رياح الربيع التي طالبت بسقوط رموز الفساد و الاستبداد ليهرب صاحبنا الى باريس و معه باقي الكراكيز .. ثم يعودون اليوم كالخفافيش ليقنعونا انهم حزب سياسي عادي ..désolé !!
هل هناك علاقة بين اليوم والأمس ؟

على زعماء الأحزاب الوطنية أن لا يخطئوا قراءة هذه اللحظة، ثمة حاجة ملحة لنجعل الجابري رحمه الله مرتاحا حيث هو.
ثمة حاجة حقيقية ” للكتلة التاريخية الآن “.

لقد كان فيلسوف النقد والتنوير (إيمانويل كانت) يعرف ما يقول و يدرك فظاعة الاستبداد و الطغيان عقب ترحيبه بالثورة الفرنسية عام 1789م، والتي قال عنها حينما نقلت له صور الرعب والرؤوس المتطايرة على المقصلة: «إن كل هذه الفظاعات لا تقترب بشي من استمرار الطغيان». فالطغيان و الاستبداد و السلطوية و مصادرة الارادة الحرة للناس مفسدة ما بعدها مفسدة .

 

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.