مجتمع

ميراوي يدافع عن الفرنسية بالجامعة ويتحدث عن مآل “الدبلومات المزورة”

اكتفى وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، في تعليقه عن مآل النتائج التي توصلت إليها المفتشية  العامة  للوزارة بخصوص قضية الدبلومات المزورة بالمدرسة الوطنية  العليا للكهرباء والميكانيك بالبيضاء قائلا، “إن المفتشية العامة تقوم بعملها، وأنا لا أسامح”، ودافع عن الوضع الذي تحظى به اللغة الفرنسية في الجامعات المغربية.

وطالب ميراوي، باستحضار ما هو إيجابي، والتوقف عن الحديث عما يثار من مناوشات بالكليات والمؤسسات الجامعية لسنة أو سنتين لأن الأمر يعرقل الإصلاح الجامعي المنشود.

جاء ذلك في كلمة لميراوي، ضمن ندوة صحفية حول “الدخول الجامعي 2023 2024 تحت شعار: التمكين التميز والابتكار”، المنظمة من قبل وزارة التعليم العالي، اليوم الأربعاء.

وأرجع المسؤول الوزاري المكانة التي تحظى بها اللغة الفرنسية في الجامعات المغربية، لكونها هي لغة التواصل بين المغرب وباقي الدول الإفريقية كتوجه اختاره المغرب، مشدد على أن الأصح هو إضافة لغات أجنبية أخرى بدل إنقاصها.

وعن وضع الجامعات المغربية داخل التصنيفات الدولية، قال ميراوي، إن هناك 6 جامعات مغربية مصنفة، معتبرا الأمر موجب للافتخار.

وأضاف أن خطط التقدم في التصنيف تتم على المدى المتوسط والطويل، وانه ينبغي مساعدة كل الجامعات المغربية على الدخول للتصنيف، والعمل على تجاوز النتائج المحققة إلى ما هو أفضل.

ونفى أن يكون هناك اكتظاظ بالجامعات المغربية، معتبرا أن الصواب هو الحديث عن الإقبال الكبير الذي تعرفه الجامعات المغربية.

واعتبر أن نظام البحث بالإجازة الأساسية، هو مضيعة للوقت، ولذلك تم حذفه، وتعديله بتدريس 7 وحدات في كل أسدس، منها وحدتين مخصصتين للغات الأجنبية والمهارات الحياتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • يوسف
    منذ 10 أشهر

    لا للغة الفرنسية .في المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية وحتى في الجامعات.لغة التخلف .ونحس اننا مازلنا مستعمرين من طرف الاوساخ الفرنسيين.