آخر أخبار الرياضة، العمق الرياضي، الكرة المغربية

محلل رياضي: رمزي أخطأ أمام جوانينغ البوتسواني والفريق في حاجة لمهاجم بقيمة الوداد 

حمل المحلل الرياضي، أمين المجدوبي، مسؤولية هزيمة الوداد الرياضي أمام ضيفه جوانينغ غالاكسي البوتسواني، برسم الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا على أرضية ملعب مراكش الكبير بنتيجة هدف دون رد، لـ”مدرب الفريق عادل رمزي، وغياب مهاجم بحجم الوداد الرياضي”.

وأضاف المجدوبي في تصريح لجريدة “العمق”، “المدرب أخطأ باعتماد نفس النهج الطاكتيكي من بداية المباراة إلى نهايتها بالإضافة إلى التغيرات التي قام بها ولذلك لم يوفق أمام خصم عادي”.

واستغرب المحلل الرياضي لـ”تراجع مستوى بعض اللاعبين وضمنهم عبد الله حيمود الذي كان وراء الخطأ الذي سجل منه الفريق البوتسواني هدف الفوز في أول مباراة للفريق الأخمر بدور المجموعات”.

وتابع المجدوبي، ” فريق الوداد ظهر خلال اللقاء بدون رد فعل، كما أن غياب مهاجم قناص في حجم الوداد الرياضي يزيد من متاعب الفريق في خلال المباراة، مشيرا إلى أن الوداد لن يذهب بعيدا في المنافسات”.

ومني أمس نادي الوداد الرياضي بهزيمة أمام ضيفه جوانينغ غالاكسي البوتسواني، برسم الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا على أرضية ملعب مراكش الكبير بنتيجة هدف دون رد.

وجاء الهدف الوحيد للفريق البوتسواني في المباراة في حدود الدقيقة 33 عن طريق اللاعب تابانغ فيسينت بعد خطأ في التمرير من طرف لاعب الوداد الرياضي عبد الله حيمود.

وبهذه النتيجة، يتذيل الفريق الأحمر ترتيب المجموعة التي يتصدرها غالاكسي البوتسواني، علما أن المجموعة شهدت تعادل سيمبا التانزاني أمام أسيك ميموزا الإيفواري.

ودخل الوداد الرياضي المباراة بكل من، يوسف المطيع، يحيى جبران، عبد الله حيمود، يحيى عطية الله، جمال حركاس، زكرياء الدراوي، منتصر لحتيمي، الشرقي البحري، أيوب العملود، هشام بوسفيان، أمين فرحان.

وكان مدرب نادي الوداد الرياضي، عادل رمزي، قال: “إن الفريق طوى صفحة الدوري الإفريقي الذي احتل فيه المركز الثاني وأن كل التركيزه على المنافسات التي يشارك فيها الفريق وضمنها عصبة الأبطال.

وأضاف رمزي في الندوة الصحفية التي تسبق مباراة العد أمام فريق جوانينغ غالاكسي البوتسواني، برسم الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا،”أن طموح الفريق كان هو التتويج بالدوري الإفريقي لكن لم نتمكن من تحقيقه”.

وتابع مدرب الوداد الرياضي، “كنا نسعى لإهداء لقب الدوري الإفريقي لجماهير الوداد الرياضي لكن نملك فرصا لتعويض ذلك وقد استفدنا دروسا كثيرة، مشيرا إلى أن كل عناصر الفريق قدمت مجهودات كبيرة”.

وبخصوص الحالة النفسية لعناصر الفريق الأحمر قال رمزي، “الجانب النفسي لعناصر الفريق ممتاز والجميع يعرف ما ينتظره أمام نادي جوانينغ غالاكسي البوتسواني، برسم الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا.

وفشل نادي الوداد الرياضي في التتويج بالنسخة الأولى من لقب الدوري الإفريقي بعد هزيمته أمام مضيفه ماميلودي صاندونز الجنوب إفريقي لحساب إياب نهائي المنافسة على أرضية ملعب لوفتوس فيرسفيلد بنتيجة هدفين دون رد.

من جهة أخرى، يمتلك الفريق الأحمر فرصة اعتلاء صدارة البطولة الاحترافية لكرة القدم حيث تنقصه 3 مباريات مؤجلة، أمام كل من مولودية وجدة والاتحاد الرياضي التوركي ويوسفية برشيد على التوالي، حيث يتوفر على 13 نقطة في المركز السابع بفارق 4 نقاط فقط عن المتصدر الجيش الملكي، حيث سيكون أمام فرصة التصدر بفارق 5 نقاط في حال فوزه بجميع المباريات المؤجلة.

جدير بالذكر أن زملاء يحيى عطية الله خاضو اليوم، أول مباراة بدور المجموعات من دوري أبطال إفريقيا، حيث وضعته القرعة في المجموعة الثانية إلى جانب كل من “جوانينغ غالاكسي” البوتسواني وأسيك ميموزا الإيفواري وسميبا التانزاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • Sahraoui
    منذ 3 أشهر

    إسد الاطلس لمرابط كناك فرق تتمنا جلبه وعليه ان لا يفرط في الدفاع عنالراية الوطنية في جل مقابلات الفريق الوطني. بالنسبة لمنشستير يونيتد لاعبين أجانب يلعبون مع فرقهم الوطنية ولمادا هدا التمييز.

  • Abdou
    منذ 3 أشهر

    الوداد في حاجة لعملية جراحية دقيقة وهذا ممكن بجلب مدرب محنك يعرف خبايا كرة القدم الإفريقية ولاعبين أصحاب قيمة وحنكة ورجولة ونجاعة وليس لكراكيز يحركهم مدرب بطريقة لا علاقة لها مع الكرة الإفريقية التي عرفت تقدما ملموسا