غلام القانون السي بوحمارة وشيخه ولد طامو المجنون
https://al3omk.com/89095.html

غلام القانون السي بوحمارة وشيخه ولد طامو المجنون

اعتقد الغلام أنه يمتطي صهوة جواد بحذلقته المتفيقهة التي تجعل منه شخصية تنتج الكلام بأنكر الأصوات لذلك فهو بوحمارة رضع من “بزولتها” وصار يقلدها في نهيقها،فتارة يركب عليها وأخرى يجعل من ظهره صهوة يمتطيها شيخه ابن السطح الذي أضحى أسفل سافلين.

لقد أصبحت هناك علاقة تلازمية بين بوحمارة وشيخه ولد طامو تترجمها سلوكات تخرج عن قانون الطبيعة والمنطق البشري، إذ عميت البصيرة والبصر وسقط حمار الشيخ في الحفرة بعد توقف في العقبة واختلطت الأمور وزاغت عن المنطق القويم.
صراحة لست مع ولد طامو ولست ضده، أنا فقط أكتب عن حالة اسمها شيخ بوحمارة الذي علم غلامه السحر والذي لم يحلم يوما بالزعامة في زمن غاب عنه الزعماء وهي حالة جديرة بالدراسة والتحليل النفسي العميق والسياسي اللذين سيضعانها في إطارها الحقيقي الخالي من أي تنميق أو تزويق.

وقبل البدء في الحديث عن هذه الحالة أي حالة ولد طامو الشيخ (الزعيم..؟؟)، سأستعين بالآية الكريمة لتوجيهها للإبن غير البار لمبادئه والأخلاق ”إن أنكر الأصوات لصوت الحمير” فالأمر هنا يتعلق برفع الصوت وتخفيض المستوى في سوق القانون وعالم السياسية وبحر القيم من طرف بوحمارة حيث أنه يمارس على نفسه عذابا نفسيا كل ليلة ويوم ، إذ أنه لم يشعر بطعم النجاح، فدخوله عالم القانون فرضته عليه قلة ذات الإنفراد بالقرار ، ولافرار من قرار الأم والأب، فمنطق النجاح يفرض عليك أن تصنعه بيدك لا أن يصنعه أباك أو أمك، ذلك أن بوحمارة وجد نفسه أن لا ملجأ ولا منجى من مهنة حرة ينضمها القانون ومازال المسكين يبحث عن طريق النجاح ولم يحس قط بطعمه، فحول الوجهة إلى أبيه نحو عالم السياسة ليدخل ( الآثانان) عالم الفشل والسقوط في الدرك الأسفل.

لقد تحققت مقولة من أين هو ذاك الغصن قيل من تلك الشجرة فالابن غير البار حاكى أباه وتزوج بالمنطق السري دون الإشهار عنه فسقطت ركن الإشهار كما سقط المولود الزنيم من الرحم في مدة قصيرة وغريبة عن الأرحام، لذلك فبوحمارة غير راض عن نفسه ولا يجد راحة سريرية في إطار القانون المنظم للعلاقات سواء أكان الإلهام معه أو غاب.

أما بالنسبة لأبيه الشيخ (الزعيم..؟؟) ذلك الكائن الإنساني المثير للتعاليق الساخرة الذي أراد القفز على حبال السياسة مثل البهلوان وتعثر بها تجده لا يشعر بالغضاضة وهو يصنف نفسه في إطار الزعماء وبقي له وجه يبرز به ليتحدث عن الديمقراطية وأعطابها الداخلية والخارجية، فلقد فشل فشلا ذريعا وصار يخبط خبط عشواء بعدما توسم فيه شباب كل خير وكأنه المهدي المنتظر الذي ينتظره الشيعة الذي يتتبع الشيخ كل قنواتها من أجل الظفر بفكرة تساعده على التحليل والتركيب.

أكاد لا أصدق أن بعضا ما زال يصدق ولد طامو الذي كلما استذكرته شعرت بالقرف والضحك معا لأنه أراد أن يكون سياسيا محنكا لكنه فقد (حنوكه) وأصبح هيكلا عظميا، لقد ذهبت الأيام حينما كانت النسوة تحطن به وكأنه دونْ جوانْ بابتسامته ، ذهبت أيام العز وصار يعيش في خريف العمر وأضحى لعبة شبه سياسية قابلة للانتشار على نطاق واسع تستثمرها صفحات فيسبوكية للحصول على الجيمات، هكذا أصبح الشيخ الجليل مجرد شخصية فولكلورية تستثمر الكلام المباح وتوزع الاتهامات على من تشاء وتخوض في عرض من تشاء وهي لاتقبل الخوض في عرضها، فالمدعو بوحمارة وبسبب غلمانيته في القانون أسقط والده في الحفرة وصنع منه صورة بشعة بسبب تصرفاته المتسرعة والمتصابية فهو يكوي ويبخ والنتيجة أننا رأينا السقوط التدريجي والسريع لما تم بناؤه بأمل وطمو،ح ووجدنا أنفسنا أمام خليط عجيب من القرارات التي تصب كلها في خانة الهدم ليصبح الشيخ ولد طامو في خبر كان إنا لله وإنا إليه راجعون فالطمع طاعون .