أدب وفنون

لحلو: العالم يغلي ولا تخيرونا بين تازة وغزة.. وعلى الفنانين التحلي بالشجاعة (فيديو)

تصوير ومونتاج: يوسف فائز

قال الفنان نعمان لحلو، إن العالم يغلي وعلى الفنانين التحلي بالشجاعة والحديث عن مواضيع كثيرة مرتبطة بالواقع الذي نعيشه، وعدم التركيز في أعمالهم على مواضيع الحب والغرام وأحيانا الأغاني الوطنية والدينية.

ورفض نعمان لحلو في لقاء مع “العمق”، الطرح الذي يُخير المغاربة بين تازة وغزة، مشيرا إلى أنه شعار مرفوض بالنسبة إليه، إذ يجب أن يكونا معا، قائلا: “لا تخيرونا بين تازة وغزة خاص يكونوا بجوج، تازة بلدي ولا يمكن أن ندافع عن قضية ما إذا لم يكن بلدي مستقرا”.

ووصف لحلو ما يقع في قطاع غزة منذ حوالي شهرين بـ”الإبادة”، لافتا إلى أنه كموسيقي لا يمكنه القيام بما لم تستطع الدول ومجلس الأمن والأمم المتحدة القيام به لوقف الحرب، لكنه حاول من موقعه أن يساعد بنص جميل من خلال الأغنية التي أصدرها قبل أسابيع وذلك لمنح جرعة من الأمل ومساندة الحق.

وأضاف الموسيقار المغربي، أن بعض الأشخاص الذين يَعرض عليهم أعماله الفنية قبل طرحها للجمهور تسأل عند سماعه لأغنية “غزة وشهود الزور” عن ما إذا كان الوقت مناسبا لإنتاجه لهذا العمل بحكم تطبيع المغرب مع الاحتلال الإسرائيلي، إلا أنه يعتبر أن المغرب غير مُطبع، والمملكة قامت باستئناف العلاقات مع الاحتلال، لكنها لم تقم بافتتاح سفارة وإنما مكتب اتصال فقط، والمغاربة أصحاب ضمير حي وقالوا كلمتهم كما قالها الملك أيضا، على حد تعبيره.

واعتبر لحلو، أن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وحديثه عن القضايا الراهنة من شأنه أن يخلق له بعض المشاكل مع بعض الأشخاص لكنه لا يهتم لذلك لأنه يريد أن يكون مع الحق، ويرى أن البعد الإنساني والعقائدي الديني يحتم عليه الدفاع عن الفلسطينين وأولى القبلتين.

يشار إلى أن الفنان المغربي نعمان لحلو، أصدر أغنية جديدة بعنوان “غزة وشهود الزور” تضامنا مع قطاع غزة الفلسطيني الذي يتعرض منذ حوالي شهرين لإبادة جماعية على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

“غزة وشهود الزور” من كلمات الشاعر سعيد متوكل، ألحان نعمان لحلو، وتوزيع وتنفيذ يونس الخزان.

وتتغنى “غزة وشهود الزور” التي أصدرها نعمان لحلو على طريقة الفيديو كليب بصمود الشعب الفلسطيني والغزاوي بالخصوص  في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي، وشراسته في الدفاع عن أرضه رغم صعوبة الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي يعيشون فيها بسبب الحصار الخانق للقطاع منذ حوالي 17 عاما، وكذا تعرضهم للمجازر بشكل يومي.

وتحمل كلمات الأغنية رسائل أمل للشعب الفلسطيني، حيث تؤكد أن التاريخ يقف إلى جانب الفلسطينيين أصحاب الأرض، وستعود إليهم رغم سرقتها من قبل الاحتلال الإسرائيلي وتكالب العديد من دول العالم ضد القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • غير معروف
    منذ 3 أشهر

    " غزة العزة " شعار يلخص رأيا و موقفا حرا و لاسيما إن كان لا يتوفر على توكيل من جهة ما .