اقتصاد، سياسة

أخنوش: المغرب يتوفر على ربط جوي-بري-بحري غير مسبوق بالمنطقة 

قال رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، إن المغرب قام بتشييد بنى تحتية وفقا لأفضل المعايير الدولية، مع ربط جوي-بري-بحري غير مسبوق في المنطقة.

وأوضح أن المغرب يواصل مسيرته التنموية تحت قيادة الملك محمد السادس، مسلطا الضوء على إنجازات المملكة في مجالات البنى التحتية والصناعة والفلاحة والسياحة.

جاء ذلك في حوار خص به أخنوش اليومية الإيطالية “لا ريبوبليكا”، نشر اليوم الأربعاء، عقب مشاركته في قمة “إيطاليا-إفريقيا.. جسر للنمو المشترك” بروما.

وأضاف: “المملكة طورت شبكة طرق سريعة تمتد لأزيد من 2000 كيلومتر، وأول خط سكة حديدية فائق السرعة في إفريقيا، وأكبر ميناء في القارة على البحر الأبيض المتوسط”.

وأردف أخنوش في الحوار ذاته قائلا: “قريبا أهم بنية تحتية بحرية في المحيط الأطلسي، فضلا عن 14 مطارا دوليا، ما يقدم قدرة انتشار إفريقية مهمة للغاية”.

واعتبر أن هذه البنى التحتية مكنت المغرب من تطوير صناعات فعالة، لاسيما في السيارات والطيران “اللذين يعتبران اليوم مرجعا”، وكذا فلاحة “مرنة وسيادية”، فضلا عن قطاع سياحي “جذاب بشكل خاص”.

وتابع أن المملكة، تحت قيادة الملك، “تمكنت أيضا من أن تصبح المنتج الإفريقي الرئيسي للطاقات المتجددة وتعزيز مكانتها الرائدة في مجال التحول الأخضر”، مسلطا الضوء على استراتيجية تنمية الطاقة المتجددة التي تم إطلاقها في العام 2009.

وأبرز المسؤول جهود المغرب في تطوير قطاع الهيدروجين الأخضر، ومبادرة أنبوب الغاز النيجيري-المغربي، التي ستساهم في أمن الطاقة لغرب إفريقيا والاتحاد الأوروبي، مسجلا اهتمام إيطاليا بمبادرات المملكة في هذا المجال.

ونوه أخنوش باختيار رئيسة الوزراء الإيطالية، جيورجيا ميلوني، المغرب كأحد البلدان الأولى التي ستطلق فيها استثمارات جديدة في هذا القطاع، موضحا أن الأمر يتعلق بـ”مركز امتياز كبير للتكوين المهني في مجال الطاقات المتجددة”.

وبخصوص “خطة ماتيي” التي تم تقديمها في إطار القمة، أوضح أخنوش أن هذه المبادرة تهدف إلى دمج إفريقيا في سلاسل القيمة العالمية.

وأوضح أنه “من الضروري إشراك القطاع الخاص الإيطالي والدول الأوروبية والإفريقية لرفع هذا التحدي”، مضيفا أن الخطة “تتطلب أيضا أن تتوافق الموارد المعبأة فعليا مع الطموحات المتوقعة”.

من جهة أخرى، أشار أخنوش إلى أن “الاستثمارات بين أوروبا وإفريقيا يمكن أن تساهم بشكل إيجابي في إدارة تدفقات الهجرة، إذا تم إطلاقها بمنطق الشراكة والتنمية المشتركة”.

واستشهد في هذا الصدد بنموذج استثمارات شركة مجموعة “ستيلانتيس” للسيارات، التي أعلنت سنة 2022 عن رغبتها في مضاعفة الطاقة الإنتاجية لمصنعها بالقنيطرة.

ومثل رئيس الحكومة الملك محمد السادس في قمة “إيطاليا-إفريقيا.. جسر للنمو المشترك” التي انعقدت أشغالها يومي 28 و29 يناير الجاري بالعاصمة الإيطالية.

ويأتي انعقاد هذه القمة في سياق مسار بدأته الحكومة الإيطالية منذ تولي مهامها، عبر العديد من الاجتماعات، أهمها المؤتمر حول التنمية والهجرة المنعقد بروما في يوليوز الماضي، والذي تم خلاله إطلاق “مسلسل روما”.

* “و م ع” بتصرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *