مواطنون لـ "العمق": السلطة هي من استدعتنا ووفرت لنا وسائل النقل ولا نعرف موضوع الاحتجاج

18 سبتمبر 2016 - 12:52

 أكد العديد من المواطنين في تصريحات متطابقة لجريدة “العمق” صباح اليوم بالدار البيضاء أنهم لا يعرفون لما تمت دعوتهم للاحتجاج في الدار البيضاء، فيما أكد آخرون أنهم جاءوا بطلب من السلطة (المقدم والقائد) بينما أوضح العديد من الذين حضروا مسيرة اليوم أنهم جاءوا بطلب من مرشحي أحزاب في المعارضة.

وعاين “العمق” عددا من النسوة المتقدمات في السن واللواتي قدمن من مدن مغربية مختلفة يحملون لافتات ضد ابن كيران وعدد من قيادات العدالة والتنمية وعند استفسار “العمق” لهم حول سبب مجيئهم كشفوا  أنهم جاءوا بطلب من المقدم وطالب الموقع منهم قراءة ما كتب في اليافطات التي أعطيت لهم فأكدوا أنهن لا يستطيعن القراءة والكتابة.

وصرح عدد من الشباب للموقع في تصريحات مختلفة أنه جيء بهم من مناطق سكنهم من دون معرفة المغزى من ذلك، والمثير في تصريحات بعض من شاركوا في المسيرة المشبوهة أن بعض الشباب صرحوا للموقع أنهم استغلوا فرصة انتهاء عطلة العيد للعودة إلى مقر عملهم بالبيضاء مادامت الرحلة مجانية.

وفي تصريح لإحدى المسنات والتي كانت تحمل لافتة وهي لا تدري ما هو مكتوب عليها قالت لـ “العمق” إن من أسمتهم الحسرفة هم الذين أتوا بهم من الرباط إلى البيضاء مؤكدة عددا من التصريحات السابقة بكونها لا تعلم لما تم إحضارهم للاحتجاج، قالوا لينا نجوا للمسيرة وهي نفس العبارة التي ترددت على لسان كافة الذين استفسرهم الموقع حول سبب نزول هذه المسيرة.

إلى ذلك عبر عدد من المواطنين في تصريحات متطابقة عن استيائهم من التغرير بهم للاحتجاج ضد إسقاط ابن كيران مبرزين أنهم تفاجأوا بالشعارات التي رفعت في المسيرة، في حين كانوا قد أخبرهم أن غاية المسيرة الدفاع عن مطالب اجتماعية لا علاقة لها بتخوين الدولة ولا بإسقاط ابن كيران.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

مجلس الشرق يتدارس آفاق إعادة الدينامية للقطاعات المتضررة من كورونا

شخصيات مغربية وعربية: قانون 22.20 يتنافى مع مبادرات مقاطعة بضائع إسرائيل

العلمي: البؤر الوبائية ليس مصدرها دائما المعامل

بؤرة أسفي تعيد إلى الواجهة سؤالا كتابيا يحذر من “الكارثة” ويحرج الحكومة (فيديو)

الملك يصادق على مرسوم يمكّن المدارس الجوية الملكية من تكوين الطيارين المدنيين

تابعنا على