سياسة

الحكومة تتجه لتجميع قطاعات حكومية بالجهات وتعيين مسؤول واحد لتدبيرها

تستعد حكومة عزيز أخنوش لتجميع قطاعات حكومية ذات اختصاصات متقاربة على مستوى الجهات، في أقطاب موحدة، وتعيين مسؤول جهوي للإشراف عليها، وذلك في إطار تنزيل ورش الجهوية المتقدمة ولضمان التقائية السياسات العمومية بتلك الجهات.

في هذا الإطار، كشف وزير الثقافة والشباب والتواصل، محمد مهدي بنسعيد، أنه سيتم تجميع عدد من الأقطاب على مستوى الجهات، مقدما مثلا بوزارته ووزارة السياحة، حيث أشار إلى أنه سيتم تعيين مدير بمثابة “مدير مركزي” يشرف على هذه القطاعات على المستوى الجهوي.

وأوضح بنسعيد، خلال اجتماع للجنة الموضوعاتية حول السياحة، الثلاثاء 2 أبريل بمجلس المستشارين، أن أقطاب الشباب والتواصل والثقافة والسياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني والاجتماعي سيتم تجميعها في قطب واحد يشرف عليه مسؤول واحد في كل جهة.

وأشار المتحدث، إلى أن هذا المسؤول ستعينه تارة الوزيرة الوصية على السياحة، وتارة أخرى وزير الثقافة والشباب والتواصل، لافتا إلى هذا المسؤول سيحظى بجميع الصلاحيات اللازمة لاتخاذ القرارات وتنسيق العمل بين هذه القطاعات، وحتى يكون هناك مخاطب واحد لدى السلطات.

في سياق آخر، أقر وزير الشباب والثقافة والتواصل، بأن الميزانية المخصصة لقطاع الثقافة لا ترقى للتطلعات، مشيرا إلى أنه “كل شهر ماي خلال نقاشتنا مع قطاع المالية وحتى في اجتماعات الحكومة والأغلبية الحكومية نثير هذا الموضوع”، مضيفا أن رئيس الحكومة أكد أن هذه الميزانية لا تجيب على انتظارات الحكومة.

وأردف المسؤول الحكومي، أنه بالرغم من ذلك، تعمل الوزارة على البحث عن إمكانيات أخرى، في إطار الشراكات مع الجهات والجماعات، مؤكدا أن الثقافة قطاع مشترك، لا يهم فقط الوزارة بل الجهات والجماعات وأيضا بعض القطاعات الحكومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • الدكتور العربي مياد
    منذ أسبوعين

    لم تستطع وزارة الاقتصاد والمالية تعيين من يمثلها على صعيد الإقليم أو الجهة بحيث كل مديرية من مديرياتها تعين من يمثلها .وهذا استثناء يخص هذه الوزارة ويتم الحديث عن تجميع قطاعات حكومية مختلفة على مستوى التمثيل شيء عجاب أتمنى تحقيقه وانتقال العدوى إلى وزارة الإقتصاد والمالية ..