مجتمع

تأجيل محاكمة المتهم ببتر أطراف دابة بزاكورة

بعد نقلها لمراكش.. حمارة زاكوة تتلقى العلاج وهذه حالتها الصحية والعمليات الجراحية التي خضعت لها

أجلت المحكمة الابتدائية بزاكورة النظر في ملف محاكمة المتهم ببتر أطراف دابة ب دوار زاوية بنخليل بجماعة الروحا بإقليم زاكورة، ومنحته مهلة إلى غاية الجلسة المقبلة في الشهر المقبل قصد تنصيب محامي، فيما نصبت جمعية حماية الحيوان والبيئة في مراكش نفسها طرفا مدنيا في القضية، بحسب ما أفادت مصادر لجريدة “العمق”.

ومَثُل المتهم، زوال اليوم الإثنين أمام المحكمة الابتدائية في حالة سراح من أجل تهمة “بتر بدون ضرورة دابة من دواب الركوب في مكان يملكه الجاني”، طبقا لفصل 601 من القانون الجنائي.

وكان المتهم قد خضع للتحقيق التمهيدي من طرف الضابطة القضائية للدرك الملكي بزاكورة، وخلال مثوله أمام أمام وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بزاكورة قرر متابعته في حالة سراح بكفالة.

وفي تصريح لجريدة “العمق”، أفاد الفاعل الجمعوي لمين لبيض أن وقائع المتابعة تعود إلى نهاية شهر رمضان المنصرم، حينما ولجت الدابة إلى الحقل بحثا عن العشب للاقتيات، ممّا أثار حفيظة مالك الحقل، فقام بقطع أرجلها الخلفية عن عمدٍ وسوء نيةٍ.

وأضاف الفاعل الجمعوي لمين لبيض لجريدة “العمق” أنه تلقى اتصالات من طرف بعض سكان المنطقة لإخباره بالواقعة، وبعد نشرها على حائطه الشخصي بوسائل التواصل الاجتماعي عرفت تفاعلا من طرف الرأي العام المحلي والوطني.

وكانت الصور المتداولة صادمة، وأثارت استياء واستنكارا في صفوف رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وينص الفصل 601 من القانون الجنائي المغربي يُجرّم التسميم أو إيذاء الحيوانات، حيث ينصّ على أنّ “من سمّم دابة من دواب الركوب أو الحمل أو الجر، أو من البقر أو الأغنام أو الماعز أو غيرها من أنواع الماشية، أو كلب حراسة، أو أسماكًا في مستنقع أو ترعة أو حوض مملوكة لغيره يعاقب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وغرامة من مائتين إلى خمسمائة درهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • الرحموني
    منذ 4 أسابيع

    يطرح هذا الانتقام الاجرامي من حيوان بريء قضية القيم والأخلاق الدينية في المجتمع العربي عامة والمغربي خاصة ،لان السلوك الاجرامي فعل واحد وأصله وفصله واحد وبالتالي فامتداده لاحدود ومعايير له فهو تعبير عن غياب للوازع الديني وموت للضمير وانتفاء لانسانية الإنسان