منتدى العمق

الذاكرة الكروية المغربية: من فخر الإنجاز إلى ثقافة الترصيد

إن ثقافة الشعوب باعتبارها ذلك الفسيفساء من السمات والمميزات التي يختص بها مجتمع بشري ما، ولكون هذا المفهوم يعد وعاء رحبا يسع أيضا فنون الشعوب، أنشطتهم واهتماماتهم التي قد تنشأ في أزمنة دون غيرها، تأتي الساحرة المستديرة في مقدمة الرياضات التي شغلت وعاء الثقافات الكونية الحديثة ومن ضمنها الثقافة المغربية. وبالنظر إلى متخيل الآخر، كلما ذُكِرت الخصوصية المغربية إلا ورافقتها تلك الحمولة القيمية والخلقية الجميلة، والتي ما فتئت تطبع هذه الرياضة الشعبية بألوان الهوية المغربية الضاربة في عمق الماضي، والتي وجدت لها رسميا مساحة مشرقة في صفحات تاريخ هذا الوطن، لتشبع بذلك رغبة الامتلاك الجماعي للمكاسب الوطنية ورغبة إرساء معالم الكينونة المشتركة في الآن ذاته.

في قلب غابة المعمورة، أكبر غابات الفلين في العالم ورئة العاصمة المغربية وما جاورها، ومن رحم الذاكرة الكروية المشتركة للمغاربة التي ألفت بين قلوبهم لأكثر من اثنين وعشرينا عقدا مضت، وزادتهم تضامنا وتآزرا، انبثق من داخل مبنى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم متحف مميز بمواصفاته وغاياته. كانت المبادرة من الجامعة نفسها بشراكة مع المؤسسة الوطنية للمتاحف. يتعلق الأمر بفضاء جذاب تَشكل ليلملم باحترافية عالية شتات ذكريات كرة القدم الوطنية في مختلف محطاتها، بما فيها تلك التي أبهرت العالم وهتف لها الخصوم قبل الأصدقاء، ولم يكن مرد ذلك تميز أداء اللاعبين فقط واستماتتهم لرفع راية الوطن، بل لأن الهوية المغربية الأصيلة كانت حاضرة بقوة هنا وهناك، ولنا في محطة قطر 2022 خير مثال، وليس أول ولا آخر مثال، على نبل الشخصية المغربية وإخلاصها لخصوصيات هويتها الوطنية. محطة أبهرت القاصي والداني منذ أن بدأت بالرسائل القوية التي مررها أسود الأطلس ومدربهم بمعية أهاليهم، وأكدها الجمهور المغربي الراقي… ولم تنته بحفاوة الاستقبال الملكي الأسطوري لعناصر الفريق الوطني رفقة أمهاتهم، بما يحمله الموقف من دلالات ورسائل إنسانية يعجز القلم عن حصرها في سطور.

بهندسة محبوكة وتقنيات عرض يمتزج فيها عبق الماضي بآخر ما أبدعته التقانة الحديثة من شاشات عرض ببعدين وثلاثة أبعاد، انتظمت المعروضات في ألوان زاهية يغلب عليها الأحمر والأخضر ولمعان الذهب والفضة تارة، ويكسوها الأبيض والأسود تارات أخرى ليعيش معها الزائر المندهش ذلك التيه اللطيف بين معادلات الزمان والمكان والمواد والألوان والأشكال. زد على ذلك ما يثيره الفضاء المتنوع والأغاني المغربية المؤثرة لكأس العالم من مشاعر الوطنية الصادقة. مشاعر تمتزج لدى الزائر بذكريات الذات والآخر وما تحمله معها من حنين لكل ما دار في فلك الوقائع والأحداث الموشومة في الذاكرة.

يحكي المتحف قصصه الخالدة من خلال مؤثثات منها المُقتنى والمُهدى، ومنها الأصلي والمستنسخ في شكل صور وأشرطة، أقمصة وأحذية رياضية، كؤوس، كرات ذهبية، مجسمات ثمينة وجوائز قيمة، كما تستوقفك في كل مرة كلمات ملوك المغرب المؤثرة، تذكارات وتذاكر، مجلات، صحف ووثائق نادرة بلغات مختلفة … يجتمع كل ذلك وغيره ليؤرخ بمداد من ذهب ومضات من تراث عتيد، لم يكن لذاكرتنا القصيرة أن تحتفظ ببعضه إلا عبر حكي الشيوخ المولعين، أو مصادفة بعض اللقى الطريفة الشاهدة على العصر. ولنا إذن أن نتخيل جسامة مهمة القائمين على إنشاء المتحف وتأثيثه مع السهر على التجديد المستمر مواكبةً للمستجدات الكروية…، ولنا أن نستشف أيضا صعوبة لملمة القطع المتناثرة للمشاهد الكروية المغربية عبر العالم منذ بداياتها، والتي تعود، حسب بعض الشهادات، إلى أواخر القرن التاسع عشر ومستهل القرن الماضي.

في محاكاة لعمق الذاكرة البشرية وبياضاتها المعتمة بفعل النسيان، صمم فضاء العرض بخلفية سوداء وإضاءة موجهة بإتقان في ثمانية أروقة بأسماء معبِّرة انطلاقا من المعرض المؤقت إلى أرض الشغف، ومرورا بالمعرض الدائمـ، الرؤية الملكية المستنيرة، أرض الرواد، أرض التميز، رواق المشاهير وأرض مضيافة. جاء هذا التنوع الملفت حرصا من إدارة هذه المعلمة على ترسيخ ثقافة العرفان وتجسيدا لمبدأ الإنصاف لكل من يمت لكرة القدم بصلة، نذكر منها الأندية والفروق الوطنية والمنتخبات بما فيها رائدات كرة القدم النسوية؛ شغف العائلة الملكية وحرص الملوك المغاربة على تجاوز حدود اللعبة لتأكيد التحام الملوك بالشعب؛ الألقاب المتتالية المشرفة لمنتخب المغرب لكرة الصالات (الفوتسال) وغيرها من مشاركات الفئات الأخرى بما فيهم الأبطال الذين تحدوا وضعيات الإعاقة؛ كما توجد أروقة أخرى لمساهمات المشاهير من الرؤساء المتعاقبين على الجامعة، حكام ومدربين أو مسيرين، وكذا مشاركة الجمهور المغربي الذي كان سباقا منذ عقود لاستقبال نساء مشجعات في الملاعب بزيهن التقليدي الأصيل، دون أن يغفل المتحف ذكريات الأحداث الكروية البارزة وزيارات النجوم الدوليين الذين حظوا بكرم الاستضافة في مختلف ربوع المملكة.

حرص المتحف، كوجهة مثالية لعشاق كرة القدم، على مفاجأة زواره بتوفير إمكانية خوض تجربة تفاعلية فريدة من نوعها للأطفال واليافعين، وذلك قصد محاكاة مباريات كرة القدم على الشاشات الإلكترونية من خلال لاعبين آليين أو حقيقيين عن بعد. كما يحتضن فضاء للاستقبال وقاعة للعروض والندوات ومركزا للتوثيق الورقي والإلكتروني، إلى جانب مقصف لاستراحة الزوار مع إمكانية اقتناء تذكارات دالة على ماهية الفضاء. تجدر الإشارة إلى كونه فضاء دامجا لاحترامه معايير الدمج الاجتماعي لفئات الزوار المختلفة، من خلال توفير ولوجيات معمارية وشاشات للعرض مكيفة حسب الحاجيات الخاصة، كما تتوفر سماعات للترجمة بلغات مختلفة لفائدة الأجانب.

إن فكرة الترصيد لهذا التراث الوطني المادي واللامادي تتضمن، إضافة لما أوردنا، رسالات ضمنية قوية لمن استوعب أبعاد المبنى وعمق المعنى؛ فهي دعوة لكل القطاعات الحيوية الأخرى والمؤسسات الوطنية للتفكير في التأريخ الجاد لكل فعل تراكمي جماعي حسب مجال اشتغالها. فعدوى الترصيد الحميدة هذه من شأنها تحصين المكاسب والنجاحات واستنباط العبر من الإخفاقات، كما تساهم، على نحو مستدام، في إذكاء الروح الوطنية وإبراز مواطن غنى وقوة مكونات الهوية المغربية الأصيلة كمصدر اعتزاز وفخر لدى كل مغاربة العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • زينب اجبارة
    منذ 5 أيام

    تحية احترام وتقدير للاستاذة المتألقة، كلماتك الرائعة تجذب الوجدان وتوقظ فينا حب الوطن و تثير ما كنا نغفل عنه من لحمة وطنية و وقفة رجل واحد كلما أردنا رفع رايتنا، كلمة شكرا قليلة بحقك ذ. رجاء الازهري

  • يوسف امزيل
    منذ 6 أيام

    المقالة التي قدمتها مفخرتنا رجاء الأزهري تعكس ببراعة الأبعاد الثقافية والاجتماعية لكرة القدم في المغرب، وتبرز كيف أن هذه الرياضة ليست مجرد لعبة، بل هي جزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية. يتجلى ذلك في الوصف الحيّ للمتحف الذي يحتفي بتاريخ كرة القدم المغربية ويعرض مقتنيات تاريخية تحكي قصص الانتصارات واللحظات المميزة. الكاتبة استخدمت لغة غنية وأسلوباً سردياً ينقل القارئ إلى قلب الحدث، تشبيهات وصور بلاغية تعزز من تجربة القراءة. يُظهر النص احتراماً عميقاً للتقاليد والقيم المغربية، ويُبرز الدور الذي تلعبه كرة القدم في توحيد الشعب وتعزيز الشعور بالانتماء الوطني. رجاء الأزهري متميزة كالعادة

  • نعمة
    منذ 7 أيام

    محتوى عميق باسلوب في غاية الروعة وكلمات راقية تنشد الامل والاعتزاز بهذا الجانب التاريخي الرياضي لبلدنا الحبيب وهذا الوصف المشوق يدعو ايضا الى الرغبة لزيارة هذا المتحف الجميل الذي يعتبر فعلا مفخرة وطنية توثق فيه انجازات ابطالنا بشكل متميز ومتطور ، مع الشكر والامتنان لاستاذتنا الفاضلة على هذه اللفتة الجميلة التي اعطت فيها لهذا المبنى المتميز قيمته الحقيقية اضافة الى تطرقها لموضوع الساحرة المستديرة بشكل غير مسبوق لكونها ليست فقط كرة مكورة اولعبة بل جزء لا يتجزأ من تاريخنا وامجادنا

  • نعمة
    منذ 7 أيام

    محتوى عميق باسلوب في غاية الروعة وكلمات راقية تنشد الامل والاعتزاز بهذا الجانب التاريخي الرياضي لبلدنا الحبيب وهذا الوصف المشوق يدعو ايضا الى الرغبة لزيارة هذا المتحف الجميل الذي يعتبر فعلا مفخرة وطنية توثق فيه انجازات ابطالنا بشكل متميز ومتطور ، مع الشكر والامتنان لاستاذتنا الفاضلة من خلال هذا المقال التي اعطت لهذا المبنى المتميز قيمته الحقيقية على كل المستويات وايضا تطرقها لموضوع الساحرة المستديرة بشكل غير مسبوق لكونها ليست فقط كرة مكورة اولعبة بل جزء لا يتجزأ من تاريخنا وامجادنا

  • رجاء بلشقر
    منذ 7 أيام

    مقال مهم جدا للأستاذة الفاضلة رجاء الأزهري، يستعرض أهمية التراث الرياضي في تعزيز الانتماء الوطني وبناء الهوية الوطنية، مما يعزز الشعور بالفخر والولاء للوطن وتاريخه الرياضي المجيد.، مع وصف دقيق للمتحف الوطني لكرة القدم في المغرب كآلية لترصيد هذا التراث الرياضي و كيفية توثيقه وتجسيده. مع أزكى التحيات.

  • سومية صليحي
    منذ 7 أيام

    لا أملك إلا أن أقف احتراما لروعة البلاغه اللغويه في التعبير والمضمون وبراعة الوصف الدقيق للحدث الذي وحد جميع المغاربة بكل فئاته وطبقاته لتكون الهوية المغربية حاضرة لتقول كلمتها الاخيرة ...شكرا للاستاذة الجميلة ذ رجاء الازهري

  • Naj teacher
    منذ 7 أيام

    ماشاءالله موضوع رائع ومميز من كاتبة لا تأتي إلا بما هو مميز ، واصلي

  • رجاء
    منذ 7 أيام

    الافتخار بالهوية اعتزاز بالذات. سلمت أناملك أستاذة