مجتمع

جامعي: طوابير معرض الكتاب دليل على أن الشباب يحب القراءة التي توافق ميولاته

يجزم متتبعون للشأن الثقافي أن المغاربة لا يقبلون على القراءة، وأن المغرب يعيش أزمة حقيقية في هذا المجال، وأن القراءة تعيش وضعاً متدهوراً لا يبعث على الارتياح، خاصة في صفوف الشباب، بينما يرى آخرون أن الأزمة الحقيقية تتجلى في نوعية الكتب المنتجة التي غالبا لا تخاطب هذه الفئة.

وفي هذا السياق، قال الأستاذ الجامعي، عبدالعزيز الحويدق، إن الاكتظاظ “غير المسبوق” الذي شهده اليوم الثالث من فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته الـ 29 بالرباط، خلال حفل توقيع كتب لـ “الكاتب” السعودي أسامة المسلم كشف ان الشباب يحب القراءة لكنه يختار ما يتوافق مع ميولاته.

وأضاف أستاذ البلاغة والتأويليات في كلية اللغة العربية بمراكش في تصريح لجريدة “العمق” أن طوابير الرباط كشفت أن الشباب الذي كنا نعتقد أن مواقع التواصل الاجتماعي قد صرفتهم عن القراءة لا يرغبون في قراءة الواقع بل يريدون قراءة واقع متخيل.

وأوضح المتحدث ضمن حديثه أن الكتاب المغاربة لا يعرفون متخيل الشباب، لذلك فالمشكل يكمن في المؤلف وليس الشباب، وشدد على ضرورة إنجاز دراسات سوسيولوجية نفسية لمعرفة انتظارات الشباب وبالتالي الاستجابة لها.

وقال أيضا إن المؤلفين المغاربة يكتبون لذواتهم، بينما الكاتب السعودي كان يكتب للآخرين، واشتغل على متخيل العالم السفلي الذي يجد فيه هؤلاء الشباب متعة ومتنفسا بعيدا عن واقع القراءة المدرسية التي يعتبرونها واجبا، مؤكدا على أن ما شهده معرض الكتاب بالرباط أكبر من مجرد مؤثر بل هو دليل على أن الشباب يقرأ إذا وجد ما ما يستجيب لرغباته.

وخلص الحويدق إلى أن الكتابة لفئة معينة لا بد أن تسبقها دراسة سيكولوجية وسوسيولوجية، واكتظاظ الرباط هي دعوة جميعا لإعادة النظر في التمثلات الخاطئة في قضية عزوف الشباب عن القراءة.

وشهد اليوم الثالث من فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته الـ 29 بالرباط، ازدحامًا شديدًا واغماءات في صفوف الزوار، وذلك خلال حفل توقيع كتب لـ “الكاتب” السعودي أسامة المسلم.

وتسبب الإعلان الذي نشره الكاتب على حسابه الرسمي في انستغرام، والذي يتابعه 345 ألف متابع معظمهم من المراهقين، بتوافد عدد كبير من محبيه إلى المعرض، مما أدى إلى حالة من الفوضى والازدحام الشديد.

واضطر المنظمون إلى التدخل لتهدئة الوضع وإبلاغ جمهور الكاتب أن هذا الأخير غادر المعرض بشكل نهائي، وذلك حرصًا على سلامة الحاضرين. كما دعت الإدارة جمهور الكاتب إلى فتح المجال أمام باقي الزوار الذين اكتظت بهم ببوابة المعرض.

ويُعرف الكاتب أسامة مسلم بنشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة انستغرام، حيث يتفاعل مع جمهوره بشكل مستمر ويشاركهم أفكاره وتجاربه، مما جعله من أشهر الكتاب العرب في هذه الفئة العمرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *