خارج الحدود

من تبريز.. بدء مراسيم تشييع الرئيس الإيراني ومرافقيه وسط حشود ضخمة

أقيمت في تبريز، اليوم الثلاثاء، أولى مراسم تشييع جثمان الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، ومرافقيه الذين قضوا بحادث تحطم مروحية.

وحضر مراسم التشييع التي أقيمت في “ميدان الشهداء” عشرات الآلاف من الأشخاص، بينهم مسؤولون مدنيون وعسكريون.

وشارك حشد كبير في نقل الجثامين من الميدان إلى ساحة المصلى، حيث ألقى أهالي تبريز نظرة الوداع على رئيسي والمسؤولين الآخرين الذين فقدوا حياتهم.

مراسم التشييع التي بدأت في تبريز، تتواصل الثلاثاء في قم والأربعاء في طهران، على أن يتم الدفن الخميس بمدينة مشهد.

والاثنين، أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي وفاة رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق لهما بحادث تحطم مروحية، الأحد، بمحافظة أذربيجان الشرقية أثناء عودتهم من مراسم افتتاح سد على الحدود، بمشاركة رئيس أذربيجان إلهام علييف.

واستطاعت طائرة مسيرة تركية من طراز “أقينجي” كشف موقع تحطم المروحية، وشاركت في أعمال البحث بناء على طلب إيراني من السلطات التركية.

وتمكنت فرق الإنقاذ من الوصول إلى حطام المروحية بعد جهود استمرت 15 ساعة.

وتوفي في الحادث بجانب رئيسي وعبد اللهيان، كل من محافظ تبريز مالك رحمتي، وإمام صلاة الجمعة في تبريز محمد علي هاشم، إضافة إلى اثنين من كبار الضباط في الحرس الثوري، وطاقم المروحية المكون من ثلاثة أفراد.

* الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *