خارج الحدود، مجتمع

“تركت جيلا من النساء بلا زواج ولا أطفال”.. كاتبة بريطانية تهاجم الحركة النسوية

تشعر الكثير من النساء العاملات والمثقفات في منتصف الخمسينيات من العمر بشعور متزايد من الخذلان من الحركة النسوية، التي كانت تهدف إلى تمكينهن وتحريرهن. هذا ما تعبر عنه الكاتبة البريطانية، “Petronella Wyatt”، في مقال رأي صادم يشير إلى فراغ في حياتها وحياة صديقاتها المقربات، اللاتي لم يتزوجن ولم ينجبن أطفالًا.

ضمن مقالها الذي نشرته على صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تستعيد وايت ذكرياتها منذ أن كانت في الثالثة عشرة من عمرها، حيث كانت تتلقى هدايا عيد الميلاد من عمّتها المتشددة في الحركة النسوية، بما في ذلك كتب لـ “Gloria Steinem”و “Simone de Beauvoir”، إذ تأثرت بعمّتها التي شاركت في تعطيل مسابقة ملكة جمال العالم عام 1970، وتشير إلى أن هذه الأفكار أثرت في رؤيتها للحياة والزواج.

تتحدث وايت عن واحد من أهم أسباب التعاسة وهو الشعور بالوحدة وعدم الحب، حيث تقول: “أشعر بشكل متزايد، كما يشعر العديد من أصدقائي المقربين، أن الحركة النسوية قد خذلت جيلنا”. وتضيف: “واحدة من كل عشر نساء بريطانيات في الخمسينيات من العمر لم تتزوج قط وتعيش بمفردها، وهو أمر غير لطيف ولا صحي”.

ويشير المقال إلى أن الوحدة هي السبب الرئيسي للاكتئاب بين الإناث في منتصف العمر، وهو ما تعاني منه وايت والعديد من أصدقائها.

تقول إحدى صديقاتها، سالي، إنها تشعر بأنها غير مرغوب بها كامرأة لأن الحركة النسوية علمتها أن الأنثى التقليدية هي صورة نمطية اخترعها الرجال لإبقائهن تحت السيطرة، مما جعلها معادية للرجال. الآن، تدفع ثمن هذا الموقف، وفق تعبيرها.

تختتم وايت مقالها بتوجيه انتقادات للحركة النسوية التي أهملت جوانب الحياة الأخرى. تقول: “لقد ظلت الحركة النسوية تقرع في ذهني أن الاستقلال المالي هو الحل المثالي، ولكن في الممارسة العملية لا يحدث ذلك إلا إذا كنت تدير صندوق تحوط أو كنت قادرًا على كتابة الروايات الأكثر مبيعًا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • عبد المجيد بن ياسين
    منذ 4 أسابيع

    نرجو أن يقوم موقع العمق المغربي بترجمة هذا المقال لتعم به الفائدة لأنه شهادة على فساد فكر النسوية.... "وشهد شاهد من أهلها"