https://al3omk.com/93764.html

البرازيلي “كويلو” يطلق روايته الجديدة بـ38 لغة

أعلن الكاتب والروائي البرازيلي باولو كويلو، صاحب أعلى الروايات مبيعاً في العالم، عن إصدار جديد تحت بعنوان ” الجاسوسة ” متناولا فيها حياة “مارجريتا جريتشي” الشهيرة بماتا هاري، ومن المرتقب أن يكون أول خروج للرواية في نوفمبر المقبل مع الترجمة لحوالي 38 لغة .

ونشر الكاتب العالمي فيديو دعائي لروايته الجديدة على صفحته الرسمية، مشيرا إلى أنها ستنشر أولاً في التاسع من سبتمبر المقبل باللغة البرتغالية، ثم ستصدر بعدها مباشرة باللغة العربية في نوفمبر2016.

وتتمحور الرواية رقم 17 في مشوار كويلو الإبداعي، حول الجاسوسة “مارجريتا جريتشي” الشهيرة بماتا هاري والتي أعدمت قبل مائة عام. وكانت راقصة لدى رجال الطبقة العليا من المجتمع، وأعدمها الفرنسيون رمياً بالرصاص بتهمة التجسس عليهم لمصلحة ألمانيا خلال الحرب العالمية الأولى.

اجترأت ماتا على الأخلاقيات والتقاليد السائدة في بداية القرن العشرين، ودفعت الثمن.. حياتها. وبينما هي في انتظار تنفيذ حكم الإعدام في أحد سجون باريس، كان آخر طلباتها قلماً وأوراقاً لتكتب بعض الرسائل. وصارت هاري محل اهتمام الأدباء والمؤرخين وصناع السينما، الذين استلهموا قصتها بصور متعددة وأطلق عليها لقب “جاسوسة الجواسيس”، وصورت كثيراً على أنها تلك الفتاة الجميلة الساحرة التي أوقعت كبار الساسة في هواها.

وفي عام 1917 نشرت الصحف خبر اعتقال «مرجريت» بتهمة التجسس لحساب ألمانيا، ليتضح أن المتهمة هي نفسها الراقصة «ماتا هاري» التي كانت تمد رئيس الجاسوسية الألمانية في هولندا بالمعلومات المهمة طوال أيام الحرب، وتوقع رسائلها بهذا الرمز: «هـ – 21»، ودخلت سجن سان لازار الشهير.

وعلى مدار السنوات العشرين الماضية، أفرج جهاز إم 15 البريطاني وألمانيا وهولندا عن ملفات ماتا هاري، ليتوفر لكويلو كنز من المعلومات أثناء إجرائه البحث من أجل روايته.

باولو كويلو روائي وقاص برازيلي تتميز رواياته باستلهامات روحية يستطيع العامة التفاعل معها مستعملاً شخصيات ذوات مواهب خاصة، لكن متواجدة عند الجميع. وتعد” الخيميائي” أشهر رواياته وتمت ترجمتها إلى 80 لغة ووصلت مبيعاتها إلى 150 مليون نسخة في جميع أنحاء العالم.

تعليقات الزوّار (0)