مجتمع

48 % من المغاربة يفضلون إلغاء عيد الأضحى هذا العام بفعل ضغط الأزمة

أظهر استطلاع للرأي أجراه “المركز المغربي للمواطنة” انقسامًا بين المغاربة حول الاحتفال بعيد الأضحى هذا العام، حيث عبّر 48% منهم عن رغبتهم في عدم الاحتفال، بينما أبدى 44% منهم رغبتهم في ذلك.

ويعكس هذا الانقسام الصعوبات الاقتصادية التي يعيشها الكثير من المغاربة، حيث يرى 57% من المشاركين في الاستطلاع أن إلغاء العيد هذا العام سيخفف عنهم ضغطًا كبيرًا.

وتشير نتائج الاستطلاع إلى أن ارتفاع أسعار الأضاحي يُشكل هاجسًا كبيرًا للمغاربة، حيث يتوقع 85% منهم أن تكون الأسعار هذا العام مرتفعة مقارنة بالعام الماضي.

ويُرجع 64% من المشاركين ارتفاع الأسعار إلى اهتمام الحكومة بمصالح الكسابة ومربي الماشية على حساب المواطن، بينما يرى 82% منهم أن الحكومة كان عليها تقديم دعم مالي مباشر للأسر المعوزة لاقتناء الأضحية بدلاً من دعم مستوردي الأغنام.

وتُظهر نتائج الاستطلاع أيضًا أن العامل الديني هو الدافع الرئيسي لالتزام 82% من المشاركين بعيد الأضحى، بينما يرى 12% منهم أن دافعهم اجتماعي.

وعلى الرغم من الانقسام حول الاحتفال، إلا أن 75% من المشاركين يعتبرون عيد الأضحى أهم مناسبة لتعزيز الروابط العائلية بين المغاربة.

ويُشير الاستطلاع إلى أن 63% من المشاركين يشعرون بارتباط كبير بالعيد، بينما 23% يشعرون بارتباط إلى حد ما، و5% فقط لا يشعرون بارتباط بالعيد.

وعلى صعيد توزيع لحم الأضحية، أفاد 37% من المشاركين أنهم يتقاسمون جزءًا من لحم الأضحية مع المحتاجين، بينما 55% يستخدمون كل الأضحية للاستهلاك الأسري.

وتُثير مسألة ذبح الأضحية نقاشًا مجتمعيًا، حيث يسمح 70% من الأسر المغربية لأطفالهم بمشاهدة عملية الذبح.

وفي ظل الأزمة الاقتصادية، يرى 60% من المشاركين أن الأسر المغربية لا تستطيع التخلي عن اقتناء الأضحية حتى لا تحرم أطفالها من العيد.

ويُعزز هذا الرأي اعتقاد 75% من المشاركين بأن إجراءات الحكومة لن تُساهم في خفض أسعار الأضاحي هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • OULDCHRIF
    منذ شهر واحد

    انا مهاجر مغربي في فرنسا، قررت أن لا اضحي هذه السنة وكالسنة الماضية تصدقت بثمن نصف أضحية العيد للفلسطينيين في غزة والنصف الاخر لعائلة فقيرة مغربية ليس بإمكانها شراء العيد.