مجتمع

السجن النافذ لمتهمين في قضية “ابتزاز” رئيس جماعة “تيديلي” بورزازات

أصدرت محكمة الاستئناف بالرباط، يوم أمس، قرارا يقضي بتأييد الحكم الابتدائي الصادر في قضية المتهمين الثلاثة المتابعين في قضية “النصب وابتزاز” رئيس جماعة تيديلي بورزازات.

وقضى الحكم بسنة واحدة سجنا نافذا في حق المتهم الأول “ه,ص”، الذي يشتغل موظفا برتبة خليفة في وزارة الداخلية، وثمانية أشهر سجنا نافذا بالنسبة للمتهم الثاني، الذي يشتغل تقنيا في وزارة الداخلية، فيما قضت ببراءة المتهم الثالث والذي يشتغل عضوا في مجموعة موسيقية.

وتعود وقائع المتابعة إلى بداية شهر يناير المنصرم، حيث أسقط الخط المباشر التابع لرئاسة النيابة العامة، والخاص بالتبليغ عن حالات الرشوة، المتهمين الثلاثة خلال محاولتهم النصب على رئيس الجماعة القروية تيديلي بإقليم ورزازات.

وحسب مصادر جريدة “العمق”، فقد تواصل المتهمون الثلاثة مع رئيس جماعة تيديلي، وادعوا أنهم “موظفين في وزارة الداخلية” وأن من مهامهم إجراء تحقيقات حول تسيير الجماعة وميزانيتها، وعرضوا عليه إعداد تقرير افتحاص إيجابي والتستر على أي اختلالات محتملة مقابل تمكينهم من مبالغ مالية.

وتضيف نفس المصادر، أن رئيس الجماعة لم يطمئن لحديثهم، وراودته الشكوك، وربط الاتصال بالخط المباشر لرئاسة النيابة العامة، وبتنسيق مع وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط والمصالح الأمنية، تم الإيقاع بالأشخاص الثلاثة متلبسين بتلقي رشوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *