سياسة

مسؤول تركي من مراكش: غزة تمتحن الإنسانية وكشفت إفلاس الأمم المتحدة أخلاقيا

جمعية أمبودسمان

قال رئيس منظمة OICOA ورئيس ديوان المظالم في تركيا شريف مالكوك إن الجرائم التي تقوم بها إسرائيل في قطاع غزة “تسائل الإنسانية” في العالم، وأن تطورات الأحداث “كشفت إفلاس الأمم المتحدة أخلاقيا”.

وجاء كلام مالكوك خلال مداخلته في الجلسة الافتتاحية لاجتماع المجلس الإداري لجمعية “أمبودسمان الدول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي”، الثلاثاء في مراكش.

وشدد على أن قطاع غزة هو “أكبر امتحان للإنسانية ولأحاسيسها”، مردفا “إذا لم نحافظ سيادة القانون وسيادة حقوق الإنسان ستكون نهاية العالم”، ودعا كل المدافعين عن حقوق الإنسان إلى الوقوف على “هذه الجرائم في حق الإنسانية”.

وأفاد رئيس مظالم تركيا أن بلاده قامت بإنجاز تقرير حول الإبادة الجماعية في غزة، وقامت بمشاركته مع المؤسسات الدولية ومؤسسات الوساطة والمظالم، وكذلك مع جنوب إفريقيا التي رفعت دعوى قضائية ضد إسرائيل في محكمة العدل والدولية.

وأشار إلى أن التقرير التركي حمل في صفحته الأولى صورتان، الأولى للرئيس الألماني الراحل أدولف هتلر وهو يقوم بدفن اليهود وعلى يمينها صورة لقيام إسرائيل بدفن الفلسطينيين المدنيين.

وتابع “لا أريد أن أكون متشائما، ولكن هذه الانتهاكات ليس هناك من يستطيع إيقافها سوى الله العظيم عز وجل”.

ولم يفوت رئيس المنظمة التي تجمع مؤسسات الوساطة في العالم الإسلامي، الفرصة للإشارة أيضا إلى مستوى “العنصرية” داخل البرلمان الأوروبي والذي أبانت عنه الانتخابات الأخيرة، و”التي تهدد أمن وسلامة 50 مليون مسلم يعيش في أوروبا”، مؤكدا على ضرورة التواصل قريبا مع الدول والمؤسسات الأوروبية للحد من “الإسلاموفوبيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *