فرنسا تتدخل في الحريات الفردية وتمنع لباس البحر "الإسلامي"

16 أغسطس 2016 - 00:18

قرر عمدة “سيسكو” في جزيرة كورسيكا الفرنسية، حظر ارتداء لباس البحر الإسلامي “البوركيني”، على غرار مدينتين أخريين، بعد شجار يوم السبت، إثر قيام سياح بتصوير نساء يرتدين “البوركيني” الذي يغطي جميع أنحاء الجسد.

وقال عمدة هذه البلدية الواقعة شمال كورسيكا، في تصريح صحفي، إنه سيتم تسجيل قراره حظر “البوركيني” في المحافظة  يوم الثلاثاء، بالاستناد إلى قرارين سابقين أحدهما من بلدية مدينة كان صادق عليه القضاء.

وأسفر شجار عنيف يوم السبت المنصرم، إثر قيام سياح بتصوير نساء يرتدين “البوركيني”، عن خمس إصابات وأضرار في الممتلكات، وتم حشد مائة من عناصر الشرطة والدرك من أجل استعادة الهدوء.

وكان اثنين من رؤساء البلديات في جنوب فرنسا، قد حظرا في الأسابيع الأخيرة السباحة بـ”البوركيني”، مما أثار جدلا بين أنصار تطبيق العلمانية في الفضاء العام والمدافعين عن حرية التعبير.

وأثار قرار منع المسلمات من ارتداء لباس محتشم أثناء السباحة، انتقادات واسعة من مسلمين فرنسا، خاصة وأن قوانين البلد تنص على علمانية الدولة وعدم تدخلها في الحريات الفردية لمواطنيها، غير أن تعامل السلطات في المسلمين يأخذ منحى آخر غير القانون الرسمي.

يذكر أن كورسيكا شهدت عدة حوادث منها تخريب مسجد في دجنبر، ثم هجوم استهدف عناصر الإطفاء اتهم شبان أجانب بالضلوع فيه.

وأقرت الجمعية الوطنية في “كورسيكا” الشهر الماضي، قرارا يطلب من الدولة إغلاق أماكن عبادة المسلمين في هذه الجزيرة، وذلك بدعوى وجود تهديد وجهته جماعة إسلامية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

إسبانيا تقرر إغلاق حوالي 40 ألف من الفنادق والمطاعم بسبب تداعيات “كورونا”

“كورونا” تعود إلى تونس وتكتسح جنوب إفريقيا وتوقع 18 مليون مصاب في العالم

فيروس “كورونا” .. منظمة الصحة العالمية تتوقع جائحة طويلة الأمد

انهيار سد في السودان وغرق أكثر من 600 منزل (فيديو)

قبل عزلهم .. حجاج بيت الله يستعدون لإنهاء المناسك بأداء طواف الوداع

تابعنا على